الفنون والآداب

“الخاتمة”: التعيين الثالث لتنمية مهارات التعبير الإبداعي

1995 تنمية مهارات التعبير الإبداعي

الدكتور عبدالله عبدالرحمن الكندري

KFAS

الخاتمة : التعيين الثالث لتنمية مهارات التعبير الإبداعي الفنون والآداب المخطوطات والكتب النادرة

أ- الأهداف :

1- إدراك التلاميذ أهمية التلخيص في الخاتمة .

2- معرفة التلاميذ اهمية الخاتمة في الموضوع .

3- اكتساب التلاميذ مهارة كتابة خاتمة جيدة للموضوع .

4- إدراك التلاميذ أهمية الخاتمة في ارتباط القارئ بالموضوع وتذكره له .

5- إدراك التلاميذ ما للخاتمة من أثر في الحكم على الموضوع .

 

ب- إجراءات التدريس وأنشطتها :

1- قراءة التعيين قراءة فردية .

2- عرض بعض التلاميذ لأهم النقاط التي يحتويها التعيين .

3- مناقشة موضوع التعيين مناقشة جماعية .

4- استخدام السبورة أو البطاقات أو جهاز العرض العلوي في عرض بعض الخاتمات .

5- تحديد فيلم معين شاهده التلاميذ ، أو عرض فيلم ليقوموا بوضع خاتمة جيدة له .

6- يكتب التلاميذ خاتمة لموضوع ، عنوانه : "نهاية رجل بخيل".  وبعد ذلك ، تعرض الخاتمات ويتم اختيار أجودها ، وإن كان فيها عيب ، تم تصحيحه .

 

جــ- محتوى التعيين :  الخاتمة

1- تعريف الخاتمة :  هي الجزء الأخير في الموضوع ، والذي ينهيه بصورة مختصرة وشاملة ومرضية .

2- أهمية الخاتمة : تعد الخاتمة مهمة ، لأنها تظهر الفرصة الأخيرة للكاتب لكي يؤثر على القارئ ، فيجعله يتأثر بفكره وينفعل بأسلوبه ويميل إلى طريقة تفكيره.

وبها يوصل إليه الفكرة الرئيسة المذكورة في المقدمة .  والخاتمة الجيدة عادة ما تكون بمستوى أعلى مما قيل سابقا في لب الموضوع ومقدمته .

ويعد أي موضوع ، من غير خاتمة ناقصا وهزيلا ، حيث إن القارئ لا يرتاح إن لم تكن هناك خاتمة ، ويحس أن الكاتب قد انتهى ما عنده من كلام ، أو نفد وقته أو ضاقت به ورقته .

 

3- أبعاد الخاتمة وخصائصها :

هناك ثلاثة أبعاد أساسية في الخاتمة ، وهي :

1- أن تكون مختصرة ، أي لا تتعدى فقرة واحدة هي الفقرة الأخيرة في الموضوع ، ويمكن القول بأن خمسة أسطر كافية لكتابة الخاتمة .

2- يجب أن تكون شاملة ، ومرضية للقراء وغير مفاجئة لهم، حتى لا يحسوا بنفاد وقت أو ورقة الكاتب .

3- أن تكون الخاتمة مفيدة ، بمعنى أن تقدم بعض المقترحات للقارئ .

 

وهناك عدة طرق لكتابة الخاتمة ، هي :

1- الاستنتاج : وهو إعادة انطباع الفكرة الرئيسة للموضوع .

2- الحكاية أو الأسطورة .

3- النتيجة .

4- الاستشهاد بعبارة مقتبسة (نقل كلام من شخص أو كتاب) .

5- التلخيص : ويعد التلخيص أسهل طريقة للخاتمة وأشهرها ، ويلائم أي نوع من الموضوعات ، سواء أكان موضوعا وصفيا أم قصصيا أم غيرهما .

 

لذا سوف نتكلم عن هذه الطريقة ، فنقول إن هناك عدة طرق لتخليص موضوع التعبير ، سنناقش أربعة منها :

أ- تلخيص موضوع في تعبير ، قد يعطي استنتاجات مستخدما نماذج من الكلمات أو الجمل ليست مستخدمة في التعبير من قبل .  ومثل هذا النوع من التلخيص يعزز الفكرة  الرئيسة التي ينقلها الكاتب للقارئ ، وتترك لدى القارئ انطباعا بأنه قرأ قطعة من الكتابة المترابطة .

ب- النوع الثاني للتلخيص هو نقل أحاسيس الكاتب بعد أن جرب الموقف الذي يروى في كتابته ، وهذا النوع ، بشكل خاص ، مناسب للكتابة الوصفية .

جــ- قد يتحقق تلخيص نهاية التعبير عن طريق أسئلة خطابية بيانية ، تهدف إلى التأثير في النفوس ، وليس الحصول على جواب معين .

د- الطريقة الرابعة والأخيرة للتلخيص هي : الانعكاس على الموضوع مع رجوع خاص لاتصاله بالحاضر والمستقبل ، سواء أكان بالتصريح أم بالسؤال الخطابي البياني .

 

مثال : " التغيرات في الأزياء" :

إنه من الملحوظ التغيير في دور الأزياء ، وهي التي تتحكم بأذواق الناس .  وبعض الأزياء تبدو كأنها تدور دورة كاملة في دور الأزياء ، حيث تعود إلى الأزياء القديمة بعد أن تركتها من قبل.

إنه ليس سهلا التنبؤ بذوق العقد القادم من السنوات ، وربما سيكتشف أحدهم غدا القوانين الخفية لتغيير الأزياء .

أما بالنسبة لعدد الجمل في الخاتمة ، فإنها غير محددة ، وتختلف باختلاف طول الموضوع وقصره ، وفي كتابه موضوع من عشرين سطرا فإن خمسة أسطر كافية للخاتمة .

وفي النهاية ، نحب أن نذكر أن هناك علاقة ترابط وتناسب بين المقدمة والخاتمة ، ولا سيما في طريقة الاقتباس ، حيث نضع في اعتبارنا الاقتباس في الخاتمة إذا أردنا الاقتباس في المقدمة .

 

د- التقويم :

إعطاء بعض التدريبات التحريرية ، مثل :

1– كتابة خاتمة لموضوع معين يتم تحديد عنوانه .

2- استخدام السبورة أو البطاقات أو جهاز العرض العلوي في عرض خاتمة لحدث تاريخي مشهور ، ومناقشة التلاميذ في جودة هذه الخاتمة وتصحيحها .

3- كتابة خاتمة لأحداث مسرحية معينة .

4– تكليف التلاميذ باختيار مسلسل تليفزيوني ، تكون خاتمته سيئة ، وذكر سبب عدم صلاحية هذه الخاتمة ، ثم كتابة خاتمة أحسن له .

5- إعطاء التلاميذ واجبا منزليا ، وهو عبارة عن كتابة خاتمة لموضوع ، عنوانه : "دور الصحافة في الرأي العام".

6- واجب منزلي عبارة عن موضوح يكتب التلاميذ خاتمة له :

 

لقد استطاعت الدول العربية النفطية ، بفضل النفط أن تقيم في زمن قياسي بناها التحتية الأساسية ، من شبكات مواصلات ومدارس وجامعات ومستشفيات، إضافة إلى الصناعات التحويلية والبتروكيماوية وصناعات أخرى خفيفة .

لكن السوق الضيقة لكل بلد ، تحول دون نجاح أية قطاعات صناعية أو زراعية كبيرة .  لذلك من الضروري أن نتوجه إلى السوق العربية الكبيرة ، أو من المنتظر أن يشهد المستقبل تغيرا في أنماط الحياة الاجتماعية والسلوك الاقتصادي في البلاد العربية ككل.

 

ومن الضروري بمكان أن ينعكس هذا التغير في الحاجة إلى الانتقال من الاستهلاك إلى الاستثمار ، ومن الاسترخاء إلى التقشف ، ومن الاعتماد على التجارة الخارجية إلى الاعتماد على الإنتاج المحلي، وإقامة المشاريع المشتركة .

فالدول النفطية قادرة – باعتماد سياسة الترشيد في الإنفاق العام – على المحافظة على ميزان تجارتها الخارجية ، وفي الوقت نفسه الاستمرار في بناء مشاريعها الإنمائية والاستثمارية سواء على الصعيد المحلي أم على الصعيد القومي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق