الحيوانات والطيور والحشرات

الحيوانات الآكلة للأوراق والأعشاب

2013 كتاب الحياة

مايلز كيلي

KFAS

الحيوانات الآكلة للأوراق الحيوانات المجترة الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

تميل الحيوانات الأكبر التي تتغذى على النباتات إلى أن تكون آكلات للورق (Browsers) ويعني أنها تأكل أوراق وثمار الشجيرات والأشجار، أو تكون آكلات للعشب (Grazers) ويعني أنها تتغذى على الحشيش.

ويجب على هذه الحيوانات أن تكون قادرة على مضغ الغذاء النباتي، وتُعد الفريسةَ الرئيسية للثدييات الصيّادة.

تُعد الحيوانات المجترّة (ruminants) مجموعة ناجحة جداً من الثدييات الآكلة للنبات التي ظهرت أولاً منذ 40 مليون سنة خلت.

وتشمل الحيوانات المجترّة المعاصرة الماشية (cattle)، والأغنام (Sheep)، والأيائل (deer)، والزرافات (giraffes)، والظباء (antelopes)، والجمال (camels).

 

وتستطيع كل هذه الحيوانات أن تأكل بسرعة وتخزن طعامها من النبات في المعدة ثم تسترجعه إلى فمها مجدداً لتمضغه وتحلله، وتُسمى هذه العملية "مضغُ الجِرَّة" (chewing the cud).

كان الحيوان المجترّ القديم (Archaeomeryx) حيواناً مجتراً أولياً بحجم الأرنب وعاش في آسيا. وهو سلف الغزال الفأر الأصغر (chevrotain)، وهو حيوان ثدي صغير يُعرف أيضا باسم الأيل الفأر (mouse deer).

وكانت الجمال هي الحيوانات المجترة التالية التي نشأت، وتبعتها الماشية والأغنام والأيائل التي كانت حيوانات مجترّة أكثر تقدماً لأن لها معدة تتألف من أربع حجيرات.

كان الوحش الرعدي (Brontotherium) حيواناً ضخماً آكلاً للأعشاب بلغ حجمه ما بين الخرتيت أو الكركدن (Rhinoceros) والفيل (Elephant)، وجالت قطعان الوحش الرعدي عبر السهول العشبية والأحراج في أميركا الشمالية وآسيا منذ حوالي 40 مليون سنة خلت.

 

كان للوحش الرعدي (Brontotherium) أرجل سمكية وأقدام عريضة قصيرة بأربعة أصابع على قدميه الأماميتين، وثلاثة أصابع على قدميه الخلفيتين.

واستخدم الوحش الرعدي ضروسه الكبيرة المربعة الشكل في سحق الأوراق الطرية التي اقتات بها. وكان له قرن على شكل حرف (Y) على خطمه.

ويعتقد علماء الأحافير أن الوحش الرعدي استعمل قرنه في صدّ الحيوانات المفترسة. وكان القرن أكبر حجماً عند الذكور من الإناث بما يوحي أن الذكور استعملوا القرون أيضاً في الاستعراض والعراك مع الذكور المنافسة.

يُعد الوحش العديم  القرن (Paraceratherium) أكبر ثدييات اليابسة التي ظهرت على الإطلاق. ولعل ارتفاعه بلغ 6 أمتار حتى الكتفين.

 

وكان كذلك خرتيتاً مبكراً ولكن خلافًا لأقربائه التي تعيش اليوم لم يكن له قرن على خطمه. وعُثر على أحافيره في أوروبا وآسيا الوسطى حيث عاش بين 30 إلى 16 مليون سنة خلت.

كانت للوحش عديم القرن (Paraceratherium) أرجل أمامية طويلة ورقبة طويلة استعملها مثل الزرافة في بلوغ الأوراق على الأغصان العالية للأشجار، وكانت الذكور أكبر حجماً من الإناث ولها رؤوس أثقل بجماجم مقببة الشكل، وبالمقارنة مع بقية الجسم كانت جمجمة الوحش عديم القرن صغيرة إلى حد ما.

تنتمي الفيلة وأسلافها إلى رتبة (order) من الحيوانات تُسمى الخرطوميات (Proboscidea) وتعني الطويلة الخطم.

وللخرطوميات مصطلح علمي آخر هو ذوات الزوائد الخرطومية (Proboscideans) . وظهرت أسلاف الفيلة منذ 40 (م.س.خ) تقريباً، عديمة الخرطوم، وبدت شبيهة قليلاً بالخنازير الكبيرة.

 

يُعد وحش بُحيرة قارون (Moeritherium) أول الأسلاف المعروفة لهذه الفيلة، ويُشتق اسمه من بحيرة قارون في مصر (Lake Moeris)، حيث اكتشف صيادو الأحافير بقاياه للمرّة الأولى، وبلغ طوله المترين ووزنه 200 كلغ، ولعله قضى معظم أوقات حياته يتمرغ في الأنهار أو البحيرات الضحلة مثل فرس النهر، وكانت أسنانه القاطعة العليا أطول من الأسنان الأخرى وشكلت أنياباً قصيرة.

كان الفيل المفلطح الناب (Platybelodon) عضواً مبكراً في مجموعة فيلة ما قبل التاريخ تُسمى الفيلة الصدريّة السّن (mastodonts)، لكن ليس أوّلها .

وعاش منذ 25 م.س.خ تقريباً في المناطق الباردة من شمال أوروبا وفي أسيا وأميركا الشمالية، وانتهى فكّه السفلي بنابين عريضين مفلطحين رفشيّي (جاروفيي) الشكل.

بلغ طول الفيل المفلطح الناب (Platybelodon) ستة أمتار، وبلغ وزنه من 4 إلى 5 أطنان، واقتات بمواد نباتية قاسية مثل أغصان وأشجار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق