الحيوانات والطيور والحشرات

الحياة في الأماكن الباردة

2012 الحيوانات

جون فارندون…[وآخ]

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

المناطق القطبية هي من الموائل الأشد قسوة على وجه الأرض (انظر المُجَلَّد التاسع: ص27-28، حيث

تتَّسِم بدرجات حرارة شديدة البرودة باستثناء فصل الصيف القصير وبفترة تصل إلى ستة أشهر من الظلام كل عام. وتكون الأرض في هذه المناطق مُغطَّاة وتعيش كلٌ من الدببة القطبية وطيور البطريق وتتزاوج على الثلوج الطافية على سطح البحر أو على السواحل، لكن مجموعة قليلة من الحيوانات الضئيلة

الحجم مثل نابضيات الذيل (springtails) والديدان المُدوَّرة هي وحدها التي يمكنها البقاء والعيش في المناطق الداخلية البعيدة.

تقع الأراضي المنخفضة القاحلة عديمة الأشجار المعروفة بالتندرة (tundra) جنوبي القطب الشمالي (arctic) (انظر المُجَلَّد التاسع: ص28-29). وهنا يكون فصل الشتاء هو الآخر طويلاً شديد البرودة، إلا أنَّ فصل الصيف يكون أكثر دفئاً ويشتمل على ساعات طويلة من سطوع الشمس. وتُعَدّ الثعالب والأرانب البرية التي تعيش في القطب الشَمَالي، وحيوان

اللاّموس (lemmings)، والبُوم الثلجي (snowy owls) من بين الأنواع القليلة للغاية التي تعيش في منطقة التندرة طوال العام، في حين تهاجر إلى هناك حيوانات أخرى، مثل أيائل الرَّنَة، خلال فصل الربيع للتزاوج.

تتمتَّع الحيوانات التي تعيش في الأراضي القُطبيَّة وفي المناطق القريبة من القُطبَيْن بخصائص جسدية تساعدها على تحمُّل الطقس القاسي. تتمتَّع الثدييات مثل ثيران المِسْك

(muskoxen)، وثعالب القطب الشمالي، والدببة القطبية بأغطية سميكة من الشعر. كما تحظى ثعالب القطب الشمالي أيضاً بأقدام يغطيها الشعر وآذان صغيرة، والتي تساعدها في الحفاظ على حرارة الجسم. وتمتلك الكائنات البحرية، مثل حيوانات الفقمة وطيور البطريق، طبقات سميكة من الدُّهْن تحت الجِلد مباشرة والتي تعمل كعازل للحرارة.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق