الرياضيات والهندسة

الحاسبات

2014 أبجدية مهندس

هنري بيتروسكي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الرياضيات والهندسة الهندسة

الحاسبات (Calculators). أُنتج النموذج الأولي لهذه الحاسبات الموجودة الآن في كل مكان – رخيصة الثمن وتعمل بالبطارية أو الطاقة الشمسية ولا يزيد حجمها على حجم الكف – عام 1966، من قِبل مهندسي شركة تكساس إنسترومونت(Texas Instru­ments)  جاك كيلبي (Jack S. Kilby) وجيري د. ميريمان(Jerry D. Merrymann) وجيمس ه. فان تاس (James H. Van Tasse). تراوحت أبعادها بين 4-4/1، 6-8/1، 1-4/3 إنشاً، ووزنها 45 أونصةً. والتكنولوجيا التي استخدمتها الشركة في بنائها سُميّت Cal-Tech، ورُخّصت في مطلع سبعينيات القرن الماضي. بيعت حاسبة البوكيترونيكس (Pocketronics) في أسواق اليابان عام 1970 بسعر 395 دولاراً، وأصبحت متوفرة في الولايات المتحدة عام 1971 بسعر 345 دولاراً.

في عام 1972 عُرضت حاسبة الجيب العلمية HP 35 للبيع من قبل شركة هوْليت باكار (Hewlett-Packard) بسعر 395 دولاراً للجمهور. وقد أثار ظهور هذه، وما تلاها من حاسبات علمية قادرة على التعامل مع التوابع المثلثّاتية إضافةً إلى العمليات الحسابية الأساسية لحاسبة البوكيترونيك، جدلاً كبيراً بين مدرّسي الهندسة في ذلك الوقت حول ما إذا كان لمثل هذه الحاسبات أن تقدّم ميزة غير عادلة بين الطلاب الذين بإمكانهم اقتناؤها وهؤلاء الذين لا يمكنهم. حيث على هؤلاء الأخيرين استعمال المسطرة الانزلاقية الحاسبة بالطبع. ولم يتوصّل النقاش الأكاديمي إلى قرار بخصوص منع استخدام الحاسبات الإلكترونية في الامتحانات قبل أن تصبح القضية بلا مغزى بسبب تهاوي أسعار الحاسبات لتصبح عموماً بسعر مسطرة حاسبة جيدة. فمثلاً أصبح بالإمكان شراء الحاسبة العلمية TI-30 بمبلغ 25 دولاراً، وذلك بعد سنة من دخولها الأسواق، كما أصبح ممكناً شراء آلة حاسبة أبسط بأقل من 10 دولارات، وأصبحت خارج عروض الدعاية. وأصبحت الآلة الحاسبة مستخدمة فعلياً لدى كلّ طلاب الثانوية، واختفت مفاهيم حفظ جداول الضرب والقيام بعمليات تقسيم كبيرة وكذلك المسطرة الانزلاقية الحاسبة.

مع دخول حاسبة الجيب العلمية الرخيصة نسبياً، تراجع بيع المساطر الحاسبة الذي أخذ في التراجع مع تراجع استعمالها في مدارس الهندسة. وفي عام 1973 بدأت شركة كوفل وإسير (Keuffel & Esser) ببيع حاسبات تكساس إنسترومونت الجيبية (Texas Instruments Pocket Calculators)، وهي الشركة المصنّعة الأكبر في العالم للمساطر الانزلاقية الحاسبة لأكثر من قرن. والحاسبات الأولى كانت في الأساس مساطر حساب إلكترونية، وهذا ما كانت تسمّى به فعلياً. فقد مكّنت الآلة المهندسين القيامَ بحسابات التصميم والتحليل بسرعة ودقّة أكبر. أما مديرو الهندسة – الذين كانوا على الأغلب الأكبر سناً والذين توقّفوا بالأحرى عن القيام بحسابات مضنية – فغالباً ما قيل إنهم كانوا يحتفظون بمسطرة انزلاقية حاسبة في دروجهم. انظر أيضاً مدخل: Slide Rule.

من بين القضايا التي أحاطت بدخول الحاسبات العلمية، كانت قضية من يشتريها [ويدفع الثمن] في الشركات الهندسية. فقد قال أحد المهندسين: "لماذا يتوجّب عليّ أن أنفق بين 150 و300 دولار أو أكثر ثمناً لحاسبة؟ فإذا كان المهندس سيتمكّن من القيام بمضاعفة عمله أربع مرات فالشركة هي المستفيدة. لذا فعلى الشركة أن تدفع". بعض الشركات اشترت حاسبات لتوزيعها أو وضعها بتصرّف المهندسين، وبعض الشركات الأخرى لم تفعل ذلك لشعورها بأن هذه الأجهزة الصغيرة يمكن أن تُسرق بسهولة. أما شركة بوسطن الهندسية البيئية (The Boston environmental engineer­ing firm of Camp, Dresser & McKee) فكان رأيها في التعامل مع جانب آخر بخصوص الحاسبات: "علينا أن نكون واضحين في من له وفي من ليس له الحق في حيازة الحاسبة؛ فقد أصبحت الحاسبة علامة احترام ومنصب. وفي حال عدم وجود سياسة مسبقة بخصوص من سيحوز على واحدة، فسيتولّد عن ذلك مشاعر قاسية، وأوضحت الشركة أن المهندس فقط – لا الرسّام – له الحق في ذلك". قيل إن المجموعة الأكبر من مستخدمي الآلة الحاسبة في منتصف سبعينيات القرن الماضي كانت طلاب الجامعات الذين "يجرون عادة حسابات نظرية أكثر". ومع انحدار أسعار الأجهزة الإلكترونية الشائعة المتوقّع أصبحت قضية من يدفع لاقتناء الحاسبات بلا مغزى.

يروي مايك ماي (Mike May) تاريخ تصميم الحاسبة الإلكترونية بدقة في:"How the Computer Got Into Your Pocket," American Heritage of Invention & Tech­nology, Spring 2000, pp. 47-54. ولتكوين فكرة عن واقع حال الحاسبات الجيبية في منتصف سبعينيات القرن الماضي ولإيضاحات عن العديد من الحاسبات التي كانت موجودة في ذلك الوقت وأسعارها، انظر:Gene Dallaire, "Pocket Electronic Calculators Zoom," Civil Engineering, Febru­ary 1975, pp. 39-43.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق