البيولوجيا وعلوم الحياة

الجينات والوراثة

2008 دليل جسم الانسان

ريتشارد ووكر

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

البيولوجيا وعلوم الحياة

ت تعتمد هويتنا الشخصية على المادة الجينية التي نرثها عن آبائنا. داخل نواة معظم الخلايا في أجسامنا (باستثناء الخلايا الجنسية) توجد مجموعة من التعليمات لبناء الكائن البشري. هذه التعليمات، التي تسمى الجينات، محتواة ضمن 23 زوجاً من الصبغيات مُركَّبة من الحمض النووي DNA. وكل الحمض النووي الموجود في مجموعة واحدة من الصبغيات يسمى المَجِين (كُتْلة الخِلْقة). في عام 2003 قام مشروع المجين البشري (Human Genome Project) بالتحليل الكامل للحمض النووي في الصبغيات البشرية وأظهر أن هناك حوالي 25000 مورثة (جينة) في كل مَجِين.

أزواج الصبغيات الثلاثة والعشرين متطابقة مع بعضها (مُتماثلة): عضو واحد من كل زوج هو من الأم والآخر هو من الأب. ويحمل عضوا كل زوج نفس الجينات في نفس المواقع. وفيما تتحكم كل جينة بصفة معينة، يمكن أن يكون لها ألائل (جينات متضادة الصفات) أو أشكال مختلفة. عند وجود أليلين مختلفين لجينة معينة في إحدى الخلايا يكون لواحدة منها فقط تأثير، وهي

الأليل المُهيمن: الأليل الصَاغِر (المخفي) هو أليل خمول رغم أنه من الممكن تمريره للجيل التالي. الألائل المتطابقة على الصبغيات المتماثلة تسمى متماثلات الزِّيجيَّة: وعندما تكون مختلفة تسمى متغايرات الزِّيجيَّة.تعتمد العديد من جوانب الوراثة على أحداث الصدفة. الخلايا الجنسية (الأمشاج/الأعراس) التي ينتجها الانقسام المُنَصَّف (أنظر الصفحة المقابلة)، تحتوي مجموعة واحدة فقط من الصبغيات المشتقة عشوائياً من المجموعات الأبوية. عندما تلتقي النطفة مع البويضة عند الإخصاب، فإن الكائن البشري الناجم تكون له هوية وراثية (جينية) فريدة من نوعها (عدا حالة التوائم المثيلة). ولا تحدد مميزات ذلك الشخص عن طريق «مزج»

جينات الأم والأب وإنما عن طريق هيئة الجينات المهيمنة. وبالإضافة إلى ذلك، يعتمد جنس الشخص بشكل صرف على نوع الكروموسوم الذي تحمله النطفة التي تخصب البويضة سواء كانت تحمل كروموسوم X أو كروموسوم Y.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق