البيئة

التلوث الهوائي الناتج عن ظاهرة “الغبار” في دولة الكويت

1996 العوامل البشرية

مهدي حسن العجمي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

التلوث الهوائي ظاهرة الغبار الكويت البيئة علوم الأرض والجيولوجيا

ظاهرة الغبار من المظاهر المناخية البارزة في الكويت، وبخاصة في فصل الصيف، إذ تنقل الرياح الشمالية والشمالية الغربية كميات كبيرة من الأتربة والرمال من البيئة المحلية او المناطق الصحراوية المجاورة للكويت.

وأثر ظاهرة الغبار واضح على البيئة، وتمتد آثارها لتصل إلى كل المرافق المتعلقة بالنشاط البشري، مؤدية إلى تدهور نوعية مكونات النظام الأيكولوجي ،سواء كانت مكونات حية كالانسان والحيوان والنبات أم غير حية كالهواء والماء والتربة.

 

اضافة الى تأثيراتها السلبية على الأنشطة الاقتصادية والبشرية متمثلة في تدني مستويات الرؤية وتهديد عمليات النقل البحري والبري والجوي، وتأثيراتها على مجتمعات الطاقة الشمسية، والمنشآت السكنية، حيث تعمل على بريها بسبب اصطدام حبيبات الرمال بها، كما أنها تقوم بردم الطرق.

بالإضافة إلى تدهور الإنتاج الزراعي نتيجة لتدهور واستنزاف التربة، وأخيراً تأثيرها على صحة الإنسان والناجم عن استنشاق الهواء المحمل بالذرات الترابية المعلقة، وما يرتبط بها من ملوثات مختلفة.

 

عوامل إثارة التراب

تتعدد عوامل إثارة التراب، فمنها ما هو مرتبط بظروف طبيعية، ومنها ما هو متعلق بظروف بشرية مثل:

1- تربة مفككة أو رملية، ووجود مواد ترابية ناعمة وجافة على سطح الأرض وعلى مساحات شاسعة في الكويت وفي المناطق الصحراوية المحيطة بها.

وجدير بالذكر ان الإنسان قد لعب دوره في ذلك من خلال الرعي الجائر والتحطيب وما ينتج عن ذلك من تفكك التربة.

 

2– رياح قوية: لكي يثار الغبار يجب ألا تقل سرعة الرياح عن 21 كيلو متر في الساعة، ولكن قد يظهر الغبار المعلق في الجو حين تكون الرياح هادئة أو ضعيفة حيث يستمر عالقاً فترة طويلة في الجو بعد هبوب العاصفة.

 

3- عدم استقرار الجو : مما يؤدي إلى وجود تيارات هوائية صاعدة تثير الغبار والرمال، وهذا العامل ينشط في دولة الكويت بسبب التسخين الشديد لسطح الأرض في فصل الصيف وخلال النهار. 

وقد تصل درجة الحراة إلى 50 أو 55 درجة مئوية. مما يؤدي إلى تكون منخفضات جوية محلية حادة ترتبط بإثارة الغبار.

 

4- الضغط الجوي: من المعروف ان دولة الكويت في الصيف وبشكل خاص في شهري يونيو ويوليو تتأثر بمنخفض الهند الموسمي والذي يتمركز في الشرق من الخليج العربي بسبب شدة أشعة الشمس فوق اواسط آسيا. 

الأمر الذي يؤدي إلى سيطرة الرياح الشمالية الغربية والتي تنشط وتقوى بسبب نمو وتطور المرتفع الجوي فوق البحر المتوسط، فتهب الرياح بسرعة كبيرة حاملة معها الأتربة والرمال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق