علوم الأرض والجيولوجيا

التأثير البيئي والصحي لمشاريع المصبات البحرية

1996 المصبات البحرية لمياه الصرف الصحي

أ.د عادل رفقي عوض

KFAS

مشاريع المصبات البحرية علوم الأرض والجيولوجيا

يتزايد الإدراك في العالم أجمع للحاجة إلى تقييم الانعكاسات الضمنية لسياسات ومشاريع التنمية الرئيسية والعددية على صحة الانسان.

إن الاعتقاد السائد الذي يقوم على مبدأ إن "الوقاية خير من العلاج"، لم يكن ليطبق على حالة أفضل من حالة تقييم الضرر الكامن الذي قد يقع لدى تنفيذ هذه المشاريع وخاصة في البلدان العربية والنامية.

لقد ألمحت الأجزاء السابقة من الكتاب إلى بعض الاعتبارات البيئية من خلال الحديث عن المصبات البحرية، وما يتعلق بها من شروط البيئة البحرية إلا أن إفرادنا لهذا الجزء من الكتاب جاء لغرض التوسع والإفاضة في الحديث عن التقييم البيئي المرتبط بمشاريع المصبات البحرية.

إن التخطيط السليم للتنمية والالتزام بالضوابط هو من الأمور الأساسية التي يلجأ إليها بداية تجنبا للتأثيرات الضارة على الصحة.

 

إن التخلص من مياه صرف المجاري في البحر بواسطة المصبات البحرية وأنظمة الرذاذات (diffuser systems)، هو خيار حيوي للعديد من التجمعات السكنية الساحلية في العالم وخاصة في الدول العربية والنامية نظرا لمحدودية مواردها المالية.

إن مثل هذه الأنظمة عندما يتم تصميمها وتنفيذها وتشغيلها فإنها تستفيد بالحدود القصوى من قدرة التمثيل (التفاعل) الطبيعية لدى بيئة مياه البحر، والتي تصلح كوسيلة تصريف ومعالجة، وعندما يكون التخطيط فيها سليما فإنها لا تعطي تأثيرات سلبية على مياه هذه البحار.

إن الغاية من هذه الدراسة هي تقديم إرشاد مكثف للكوادر الفنية في البلدان العربية والنامية، والتي تحتاج إلى فهم واضح ومتكامل عن التأثيرات البيئية المحتملة الناتجة عن أنظمة الصرف الصحي باستخدام المصبات البحرية وعن العوامل الأساسية التي تتحكم بهذه التأثيرات وخاصة الصحية منها.

 

اعتبارات التأثير البيئي

إن التأثيرات المحتملة لتصريف مياه المجاري في مياه البحر يمكن تصنيفها إلى تأثيرات على الصحة العامة وتأثيرات جمالية على البيئة البحرية.

أ- التأثيرات على الصحة العامة

إن موضوع الاهتمام بالصحة العامة فيما يتعلق بالشروط الجرثومية (البكتيريا لوجية) في مياه الاستحمام يرتكز على منع الاحتكاك فيها بين الأشخاص الذي يستخدمون المياه في النشاطات الاستجمامية والجراثيم الممرضة التي قد تتواجد في هذه المياه فيما لو تأثرت إلى حد كبير بالمواد الموجودة في مياه الصرف الصحي.

وتشير الاستقصاءات الحديثة إلى الارتباط الوثيق بين المستويات الجرثومية والأعراض المعوية الهضمية التي تُعزى إلى السباحة في المياه الملوثة، وخاصة أولئك السابحين الذي تقل أعمارهم عن 4 سنوات.

إن اعتبارات الصحة البشرية العامة هي أهم بكثير في المياه البحرية من تأثيرات تقع على المحار وبالتالي يتأثر بها آكلوه.

 

وهناك إثبات يجزم أن الأمراض مثل التيفوئيد والتهاب الكبد تنتقل بواسطة تناول المحار الذي يعيش في المياه الملوثة، ذلك أن المحار يُركز (يكثف) الميكروبات من خلال تصفيته الطبيعية لكميات كبيرة من مياه البحر.

إضافة إلى أنه يؤمن بيئة صالحة لاستمرار نمو الجراثيم الممرضة. وهكذا فإن المياه التي تحتوي على أعداد قليلة نسبيا من المكروبات الضارة بإمكانها أن تقدم المحار الذي يحتوي على مركزات لنقل الأمراض.

وقد حصلت حالات شديدة من التسمم الناتج عن الطرح المباشر للملوثات في مياه البحر، كما في حادثة خليج ميناماتا Minamata في اليابان حيث دخلت الخليج كميات كبيرة من زئبق الميثيل السام. على كل حال فإن مثل هذه الحالات لا ترتبط بالأنظمة التي تصرّف مياه مجاري المدن عبر أنظمة التصريف البحري الصحيحة.

 

ب- التأثيرات الجمالية

إن الموضوع الجمالي يرتبط بالوجود المحتمل لمياه مجاري تحتوي على مواد مثل الأجسام الصلبة الطافية والشحوم والزيوت، التي تؤدي إلى تلوث يؤذي النظر والشم وإلى الإخلال بلون مياه البحر عندما يكون انحلال الملوثات غير كاف.

إن المعالجة الأولية الصحيحة والتصميم الصحيح لأنظمة انتشار (diffuser) المصبات المائية البحرية يمكنهما تأمين تحكم فعال في المشاكل الجمالية.

 

جـ التأثيرات الايكولوجية

إن التأثيرات البيئية تشمل تأثير المواد الموجودة في مياه المجاري على جميع أنواع الكائنات الحية البحرية، بما فيها المواد المحتمل أن تكون سامة مثل الهايدروكربونات الملكورة (DDT, PCB) والمعادن والمواد المغذية والبلانكتونات وعلاقتها بظاهرة النمو المتزايد للطحالب (eutrophication) وتأثيرات المادة من جسيمات دقيقة على الكائنات الحية القاعية (البنتوس).

 

د- التصريف الضخم لمياه الصرف الصحي في المناطق الصناعية الكثيفة

في حال صب مياه التلوث الصناعية الحاوية على معادن ثقيلة أو ضارة بالصحة أو مركبات عضوية أخرى في شبكة الصرف الصحي في المدن، فيجب أن تكون هنالك قوانين تحدد المعايير المسموح بها من المواد المذكورة سابقا والتي يجب أن تلتزم بها الصناعات المختلفة من خلال تحقيق المعالجات الأولية الضرورية في مصدر طرح الملوثات الصناعية.

أما في حال صب مياه التلوث الصناعية مباشرة باتجاه البحر عبر المصب البحري (في حالة كون المصانع قريبة من شاطئ البحر) فيجب أيضا وجود قوانين أشد صرامة من الحالة السابقة تحدد المعايير المسموح بها من المواد أو المركبات الضارة قبل التخلص منها.

 

وقد أشارت الدراسات إلى أنه حيث تطرح كميات كبيرة من مياه الصرف الحاوية على كميات كبيرة من ملوثات الصرف الصناعي تتواجد جزئيات من المادة الدقائقية بإمكانها أن تتسبب في تأثيرات بيئية سلبية للأسباب التالية:

1- إن الجزيئات الدقيقة تميل نحو الاندماج والتخثر في مياه البحر، وأن اتحادها مع الأجسام الصلبة المعلقة والمطروحة يمكن أن يؤدي إلى إغناء عضوي للرسوبات القاعية في منطقة الجزء الرذاذ diffuser من المصب البحري، وذلك إذا كان معدل الترسيب أكبر من معدل التمثيل والهضم في أرضية البحر (القاع).

2- إن المعادن النزرة والعضويات النزرة تميل للارتباط بالجسيمات الدقيقة، وهكذا يمكن أن تتجمع إلى حدود ضارة.

3- يمكن للجزيئات أن تخفف من انتقال الضوء وبالتالي تعطي تأثيرا سيئا على نمو عشب الكالب kelp وكائنات حية بحرية أخرى.

 

وفي ظل هذه الظروف لا بد أن تأخذ المعالجة الأولية في الحسبان عملية التخلص الإضافي من المواد الصلبة العالقة باستخدام الترسيب الابتدائي (primary sedimentation) وللتخلص من الجزيئات بالحد الأقصى تم تطوير عمليات معالجة ابتدائية متقدمة هذه تشتمل على استخدام البوليميرات في عمليات الترسيب واستعمال الغربلة الدقيقة النهائية، وهذه حققت زيادة في التخلص من الأجسام الصلبة العالقة بنسبة بلغت حتى 70 إلى 80 بالمائة.

على كل حال إن مثل هذه الاعتبارات لا تدخل عادة في اهتمامات الأنظمة البلدية التقليدية في البلدان النامية حيث إن الحجوم الهائلة من مياه الصرف الصحي لا مجال لتركيزها في منطقة طرح أو صب واحدة في مياه البحر.

وللوصول إلى تفهم كامل للتأثيرات المحتملة لأنظمة التخلص من مياه الصرف الصحي بواسطة المصبات البحرية من الضروري دراسة العوامل المختلفة التي تصلح أن تكون أساسا للتخطيط السليم لمثل هذه الانظمة إضاة إلى جميع الفنون الداخلة في تصميم النظام.

 

في حالة الدول العربية أو النامية لا توجد عادة قوانين ملزمة لأصحاب المصانع والمنشآت الصناعية الصغيرة أو المتوسطة أو الضخمة والحاوية على ملوثات صناعية ضارة أو خطرة وهي لا تتضمن المعايير المسموح بها لهذا المواد والمركبات.

وحتى لو وجدت هذه المعايير فإنها ستكون شكلية أو يكون الالتزام بها منفذا فقط على الورق وفي الكتب الرسمية المتبادلة بين الجهات البلدية وإدارات المصانع، لذلك فإننا نعرض في الشكل رقم (6-1) لنموذج مخطط نهجي لمراحل ترخيص مصنع تصب مياهه الملوثة في شبكة الصرف الصحي العامة.

وبذلك يمكن الاطمئنان على وجود نوع الضغط الحقيقي على أصحاب المصانع والمشاريع لتحقيق معالجة أولية لمياه الصرف الصناعي قبل التخلص منها، بما يحقق حماية للبيئة البحرية.

التقدم العلمي
‫‪اللقاحات القابلة للأكل..
اللقاحات القابلة للأكل تعد بديلا مناسبا للحصول على لقاحات آمنة وفعالة، وهي لقاحات تحتوي على مولد ضد صالح للتناول دول عدة تراهن على الطحالب الدقيقة المعدلة وراثيًا لتطوير لقاح لمرض كوفيد-19 صالح للأكل مستخدمة الهندسة الوراثية د. طارق قابيل أستاذ في كلية العلوم - جامعة القاهرة مصر
     منذ استشراء جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لجائحة كوفيد-19، هرعت كثير من المؤسسات الطبية وحكومات بعض الدول إلى تكثيف البحوث ودعم الدراسات الهادفة ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪إنشاء مستشفيات جديدة في ووهان
ع إبلاغ المستشفيات القائمة عن نقص في الأسرّة بسبب زيادة الطلب الناجم عن انتشار فيروس كورونا السريع، قررت الصين في 24 يناير البدء ببناء مستشفيات جديدة. بعد أقل من أسبوعين، فتحت أبواب المرافق الطبية الجديدة لاستقبال أول المرضى.
أنشئ مستشفيان جديدان في ووهان، عاصمة مقاطعة هوبي، في الأسبوع الأول من شهر فبراير. واستغرق الأمر أقل من أسبوعين للانتقال من وضع حجر الأساس في الموقع إلى البدء باستقبال أول المرضى. والمستشفيان الجديدان - مستشفى ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لماذا تُسبب السمنةُ تفاقمَ مرض كوفيد-19؟
غطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر ومؤسسة هيسينغ-سيمونز Pulitzer Center.
بقلم:     ميريديث وادمان
ترجمة:  مي بورسلي
 
في ربيع هذا العام، بعد أيام من ظهور أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا والحمى، وصل رجل إلى غرفة الطوارئ في المركز الطبي بجامعة فيرمونت Vermont Medical Center. كان شابا، في أواخر الثلاثينات من عمره، وكان يعشق زوجته وأطفاله الصغار. وكان يتمتع بصحة جيدة، وقد كرّس ساعات لا نهاية لها في إدارة ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪الفيروس التاجي يثير التخمينات حول موسم الإنفلونزا
قلم:    كيلي سيرفيك
ترجمة: مي بورسلي
تغطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر  Pulitzer Center ومؤسسة هايسنغ-سيمونز  Heising-Simons Foundation.
في شهر مارس 2020، بينما كان نصف الكرة الجنوبي يستعد لموسم الإنفلونزا الشتوي أثناء محاربة مرض كوفيد-19 COVID-19، وضعت شيريل كوهين Cheryl Cohen -عالمة الأوبئة، وزملاؤها في المعهد الوطني للأمراض المعدية National Institute for Communicable Diseases بجنوب إفريقيا اختصار: ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪كيف تقاوم العدوى باستعادة شباب جهازك المناعي
قلم:    غرايام لاوتون
ترجمة: محمد الرفاعي
اغسل يديك بعنايةٍ لعشرين ثانية، غطّ عطستك بمرفقك، تجنب ملامسة وجهك، ابقَ على مسافة مترٍ عن الآخرين، وكملجأ أخير ٍ، اعزل نفسك بعيداً عن الجميع لمدة أسبوعٍ مع ما تحتاج إليه من أغراض. وإذا أردت أن تتجنب فيروس كورونا المستجد، فكل هذه أفكارٌ جيدةٌ. لكن، في نهاية المطاف، خطُ الدفاع الذي يقف بينك وبين الإصابة بكوفيد 19 Covid-19 هو جهازك المناعي.
نعلم أن الجهاز المناعي يَضْعُفُ عندما نتقدم في ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لقاح أكسفورد آمن ويحفز على الاستجابة المناعية
قلم:    كلير ويلسون، جيسيكا هامزيلو، آدم فوغان، كونارد كويلتي-هاربر، ليلى ليفربول
ترجمة: مي منصور بورسلي
آخر أخبار فيروس كورونا حتى 20 يوليو 2020 الساعة 5 مساء
 
لقاح أكسفورد المرشح للتطعيم ضد الفيروس التاجي يبدو آمنًا ويحفز على الاستجابة المناعية
اللقاح ضد الفيروس التاجي Coronavirus الذي طورته جامعة أكسفورد University of Oxford بالتعاون مع شركة الأدوية آسترازينيكا AstraZeneca آمنٌ وينشط الاستجابة المناعية لدى الأشخاص، ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪مؤشر الابتكار العالمي 2020.. كوفيد-19 وتمويل الإبداع
أزمة كوفيد-19 ستؤثر في مجال الابتكار، وعلى قادته التصرف خلال الانتقال من مرحلة الاحتواء إلى مرحلة التعافي البحث العالمي المشترك عن حلول صحية للحد من تداعيات جائحة كورونا أظهر مدى قوة التعاون العالمي وأهميته  محمد الحسن كاتب علمي ومحرر، الكويت
    فيما كان العالم يسير بوتيرة متميزة في مجال الابتكار في السنوات القليلة الماضية، ويحقق إنجازات مهمة في هذا الشأن على صعيد معظم دول العالم، تغير المشهد كثيرا في الربع الثاني من العام ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪لماذا يتملكنا الغضب ؟
ي كل مرة نلقي فيها نظرة على هواتفنا أو نتحقق من مواقع وسائل التواصل الاجتماعي تقابلنا تغريدات غاضبة وعناوين تثير الغضب. لماذا يتملكنا الغضب جميعاً، وهل ثقافة الاتصال المستمر بالشبكة هي التي تستثير غضبنا؟
إيمي فليمنغ Amy Fleming
لقد صار الغضب العاطفة التي تميز القرن الحادي والعشرين، مثل شارة رُسم عليها إصبع يوجه الاتهام ونتباهى بحملها. من ردة الفعل المتهجم على شاي يوركشير تي Yorkshire Tea، عندما نُشرت صورة للسياسي المحافظ ريشي سوناك ... (قراءة المقال)