البيئة

التأثيرات الصحية والبيئية لمركب الفورمالديهايد والطرق المتبعة للحد منه

2001 ملوثات البيئة الداخلية للمباني

فرحات محروس

KFAS

مركب الفورمالديهايد التأثيرات الصحية البيئة علوم الأرض والجيولوجيا

الفورمالديهايد غاز له المقدرة على إحداث تهيج والتهابات كل من الأنف والحنجرة والعينين وإسالة الدموع منها.

كما أنه مسيل للدموع من العينين، ويعمل على زيادة حدة نوبات الربو والسعال الشديد، ويسبب صعوبة في التنفس لبعض الأشخاص عند التعرض للتراكيز العالية الأكثر من 0,1 جزء بالميون  (ppm)، كما يسبب مرض الأرق الليلي ويعتبر من المواد المسرطنة للإنسان والحيوان.

ويبين جدول (10) المعايير الموضوعة من قبل العديد من الدول للحد من التأثيرات الصحيّة والبيئية لغاز الفورمالديهايد.

 

الطرق المتبعة للحد من التعرض للملوثات

– تجنّب أو التقليل بقدر الإمكان من استعمال الأنواع المختلفة من الأخشاب المضغوطة والصناعية التي تحتوي على راتنجات الفورمالديهايد بنوعيها اليوريا والفينول فورمالديهايد في البيئة الداخلية للمباني.

إلا أنه اتضح بأن طلاء الأنواع السابقة من الأخشاب المضغوطة بمادة البولي يوريثان Polyurethane، أو بعض المواد الأخرى غير المحتوية في مكوّناتها على مادة الفورمالديهايد، سوف يقلل من معدلات انبعاث الفومالديهايد بعض الوقت مما يزيد من الفترة الزمنية لاستعمالها، على أن تكون الغرف أو المباني المستعملة فيها بوصفة دائمة ذات درجات حرارة ورطوبة نسبية ومعدلات تهوية مناسبة، ولكن وفي كل الأحوال فإنه يفضل الاستعاضة عن تلك الأخشاب بالأخشاب الطبيعية.

 

– يفضل استعمال الشراشف والأغطية القطنية، فالأنواع المصنوعة من البوليستر المخلوط بالقطن غالباً ما تعالج في أثناء التصنيع بمادة الفورمالديهايد الكيميائية التي تصيب الإنسان بمرض الأرق الليلي.

– تجنب استخدام الشراشف وأغطية الأسرَّة التي تُعرف بالأنواع سهلة الاستعمال التي لا تحتاج إلى فرد أو كي، حيث غالباً ما يضاف إليها مادة الفورمالديهايد الكيميائية أثناء التصنيع بطريقة يضمن بقاء تلك المادة وانبعاث أبخرتها باستمرار فيها لمدة طويلة لتظل مفرودة لفترات زمنية طويلة، وهذا سوف يزيد من حدة نوبات الربو والسعال الشديد وسيلان الدموع من العينين.

 

– تجنّب استخدام إسفنج البولي وبريثان الذي غالباً ما يستخدم في صنع المخدات (الوسادات) حيث يُصنع من المشتقات البتروكيميائية، ويسبب الإصابة بداء الالتهاب الشعبي وحساسية جلدية لمن يحتك به Allergies، بجانب أنه قد يشكل أخطاراً على الصحة لدى اندلاع النار فيه، خاصة إذا كان مخلوطاً بالبوليستر الذي عادة ما يستخدم في صنع أعطية تلك الوسادات، فينبعث عن الاحتراق غاز سام يعرف بــ "تلوين ديسوسيانات" (11).

 

– الاهتمام بزيادة معدلات التهوية وكفاءتها وخاصة في حالة إضافة أي مصدر جديد داخل المبنى أو المنزل من المحتمل أن ينبعث عنه غاز الفورمالديهايد.

– استخدام أجهزة التكييف وأجهزة ضبط الرطوبة الداخلية للحصول وبصفة مستمرة على درجة حاررة ورطوبة مناسبة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق