علم الفلك

البحث عن حياة على المريخ

2013 أطلس الكون

مور ، السير باتريك مور

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

علم الفلك

البحث عن حياة على المريخ

على الرغم من النتائج السلبية لبعثات الفايكنغ، إلا أن البحث عن حياة على المريخ لم يتم التخلي عنه. ولم يتوقع أحد أن يجد أي شيء متطورًا مثل خنفساء، أو حتى ورقة عشب، لكن بدا من المعقول أن نتوقع وجود كائنات دقيقة جدًا. في 2 ديسمبر 1996 تم إطلاق مسبار جديد نحو الكوكب الأحمر – باثفايندر، الذي كان يحمل على متنه مركبة جوالة صغيرة هي سوجورنر، وفي هذه المرة لم يحدث هبوط مسيطر. كانت باثفايندر مغلفة بأكياس هوائية متينة وصممت بحيث تهبط بسرعة عالية، فترتد أكثر من عشر مرات قبل أن تستقر. حالما استقرت باثفايندر وأصبحت في وضعية قائمة، ستتفتح ’ورقات‘ بدنها، لكي تتمكن سوجورنر من الخروج وتزحف إلى الأسفل على مهبط منحدر إلى السطح المريخي. لقد كان هذا مشروعًا طموحًا، وسوجورنر ذاتها كانت بحجم جهاز ميكروويف منزلي، لكنها في الحقيقة عبارة عن مسبار شديد التعقيد، وهي قادرة على إجراء تحليلات فورية على الصخور المريخية. كما يمكن أن تتحرك فيما حولها، من خلال تحكم مشغلي ناسا بها من على بعد 190 مليون كيلومتر (120 مليون ميل).

كل شيء سار كما ينبغي. وصل البث مباشرة، وكانت النتائج مثيرة للإهتمام. لقد حطت باثفايندر على مقربة من نهاية ما كان يعرف بوادي أريس. كان قد غص الوادي فيما مضى بسيل جارف من الماء، وكان من المتوقع أن يجلب أنواع متعددة من الصخور إلى أسفل أرض الفيضان – وهذا ما تبين بالفعل. فقد تم التعرف على صخور رسوبية، مما أظهر أن الموقع كان ممتلئًا بالماء، والصخور كانت بركانية وهذا بدوره لم يكن مفاجئًا. كانت سرعات الرياح خفيفة، لكن كان هناك الكثير من ’الزوبعات الترابية‘ (أعاصير مصغرة). وارتفعت درجة حرارة السطح إلى -13° مئوية عند الظهر، مع أنها تراجعت إلى -75° مئوية خلال الليل. في المحصلة، أرسلت مركبة الهبوط 16,000 صورة و تم استقبال 550 من سوجورنر قبل فقد الإتصال بها نهائيًا في أكتوبر 1997.

لاحظ أن باثفايندر وسوجورنر لم تكونا تتعمدان البحث عن الحياة، إذ أن هذه المهمة من نصيب بعثات تالية إلى الكوكب. فهدفهما الرئيسي كان اكتشاف مناطق حيث قد يتوقع وجود حياة فيها – وخصوصًا إظهار أن المريخ كان فيما مضى أشد رطوبة ودفئًا وترحابًا مما هو عليه اليوم.

لم يهمل أمر المريخ في السنوات الأخيرة من القرن العشرين والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين. فبين عامي 1996 و2006 أطلقت ناسا ست مركبات فضائية، وأوروبا واليابان واحدة لكل منهما. كانت هناك ثلاثة إخفاقات – نازومي اليابانية، التي لم تلتق مع كوكب المريخ، ومركبتي ناسا، مارس كلايميت أوربيتر و مارس بولار لاندر. فمارس كلايميت أوربيتر احترقت في الغلاف الجوي للمريخ بسبب حدوث فوضى في استخدام وحدات القياس الأمريكية والوحدات المترية ومن المرجح أن مارس بولار لاندر تحطمت على سطحه. أما البقية فأدت ما كان يتوقع منها، وقامت مارس غلوبال سرفيور، التي أطلقت في نوفمبر 1996، ببث بيانات لمدة عشر سنوات تقريبًا؛ وآخر الإشارات التي وردت منها أتت في 2 نوفمبر 2006.

المركبات الناجحة ضمت مارس غلوبال سرفيور، مارس أوديسي

(أطلقت في 7 أبريل 2001) ، مارس إكسبرس (2 يونيو 2003)، ومارس ريكونيسانس أوربيتر (12 أبريل 2005)، إضافة إلى مركبتي استكشاف المريخ الجوالتين، سبيريت و أوبورتيونيتي. كانت لمارس إكسبرس أهمية خاصة لإحتوائها على مركبة هبوط بريطانية، بيغل 2، وهي مصممة لتحط بلطف وتبحث عن أي إشارات عن الحياة، سواء قديمة أو حالية. ولم تكن قادرة على التحرك في ما حولها، لكنها احتوت على معدات أتاحت لها تحليل مواد السطح، بل وسبر أسفله لبضع إنشات. وقد تم إطلاقها من حاملتها حسب الموعد المحدد وكان ينبغي أن تحط في منطقة سهل إيسيدس المنخفض على المريخ في 02:54 بتوقيت غرينتش في يوم عيد الميلاد عام 2003، لكن للأسف لم تستقبل أي إشارة منها. إما أنها تحطمت على السطح، أو أن جهاز إرسالها تعطل لسبب أو لآخر. ويومًا ما ربما ستُكتشف هي أو حطامها.

إن تم العثور على كائنات حية على المريخ، فنحن على ثقة من أن تلك الحياة ستظهر حيثما تكون الظروف مواتية لها، وستتطور إلى حدود ما تسمح به بيئتها. وسيترتب على ذلك أن الحياة في الكون من المرجح أن تكون واسعة الانتشار. لا يزال أمام المريخ المزيد ليخبرنا به، لكن لا يسعنا أن نأمل في إدراك القصة الكاملة حتى نحصل على عينات ثم نحللها في مختبراتنا. حينها فقط سنتمكن من الإجابة عن السؤال الذي طرح مرارًا، “هل توجد حياة على المريخ؟

 

مجلة العلوم
‫‪كيف تقاوم العدوى باستعادة شباب جهازك المناعي
قلم:    غرايام لاوتون
ترجمة: محمد الرفاعي
اغسل يديك بعنايةٍ لعشرين ثانية، غطّ عطستك بمرفقك، تجنب ملامسة وجهك، ابقَ على مسافة مترٍ عن الآخرين، وكملجأ أخير ٍ، اعزل نفسك بعيداً عن الجميع لمدة أسبوعٍ مع ما تحتاج إليه من أغراض. وإذا أردت أن تتجنب فيروس كورونا المستجد، فكل هذه أفكارٌ جيدةٌ. لكن، في نهاية المطاف، خطُ الدفاع الذي يقف بينك وبين الإصابة بكوفيد 19 Covid-19 هو جهازك المناعي.
نعلم أن الجهاز المناعي يَضْعُفُ عندما نتقدم في ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لقاح أكسفورد آمن ويحفز على الاستجابة المناعية
قلم:    كلير ويلسون، جيسيكا هامزيلو، آدم فوغان، كونارد كويلتي-هاربر، ليلى ليفربول
ترجمة: مي منصور بورسلي
آخر أخبار فيروس كورونا حتى 20 يوليو 2020 الساعة 5 مساء
 
لقاح أكسفورد المرشح للتطعيم ضد الفيروس التاجي يبدو آمنًا ويحفز على الاستجابة المناعية
اللقاح ضد الفيروس التاجي Coronavirus الذي طورته جامعة أكسفورد University of Oxford بالتعاون مع شركة الأدوية آسترازينيكا AstraZeneca آمنٌ وينشط الاستجابة المناعية لدى الأشخاص، ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪الهرمونات الجنسية  تفسر سبب إصابة الرجال أكثر بالفيروس
قلم:       ميريديث وادمان
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
في يناير ذكرت إحدى أولى النشرات العلمية عن المصابين بفيروس كورونا المستجد  Novel coronavirus في ووهان بالصين، أن ثلاثة من كل أربعة أدخلوا المستشفى كانوا ذكورًا. ومنذ ذلك الوقت أكدت بيانات من مختلف أنحاء العالم أن الرجال يواجهون خطرًا أكبر للإصابة بمرض شديد أو الوفاة، وأن الأطفال مستَثْنَوْن بشكل كبير. مؤخرًا، توصل العلماء الذين يبحثون في الكيفية التي يؤدي  الفيروس بها إلى الوفاة ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪دراسات كبيرة تذوي آمال عقار الهيدروكسي كلوروكوين
قلم:      كاي كوبفرشميدت
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
تغطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر Pulitzer Center.
عبر ضباب مزاعم الاستغلال، والأمل، والمبالغة في الدعاية، والتسييس الذي يكتنف الدواء هيدروكسي كلوروكوين Hydroxychloroquine، دواء لعلاج الملاريا Malaria الذي أعلن عنه كعلاج لمرض كوفيد-19 COVID-19، تبدأ حاليا الصورة العلمية بالتجلي.
الهيدروكسي كلوروكوين الذي أثنى عليه رؤساء كمعجزة شفائية محتملة ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪الإشكاليات الطبية لمرض كوفيد 19
. جمال المطر اختصاصي في أمراض الأذن والأنف والحنجرة، الكويت
تعد الكائنات الحية الدقيقة والفيروسات من العوامل الممرضة الشائعة للإنسان، ويتميز بعضها عن بعض بعدد من الخصائص والسمات. فبعض الفيروسات يصيب النباتات وبعضها يصيب الحيوانات، وهناك أنواع تصيب الإنسان مسببة له أمراضاً متنوعة مثل متلازمة عوز نقص المناعة المكتسبة الإيدز، والتهاب الكبد الفيروسي، والحصبة. ويشهد العالم حاليا أول جائحة يسببها فيروس كورونا الذي ينتمي إلى فصيلة فيروسات واسعة ... (قراءة المقال)
‫‪مجرة درب التبانة و جيرانها
لسلام عليكم .. في كثير من حلقات البرنامج السابقة تكلمنا عن اهم عناصر المجموعة الشمسية التي نعيش فيها من كواكب و أقمار و كيوكبات و احزمة .. و انتهينا بشرح عن بلوتو و حدود المجموعة الشمسية .. ولكن هذه المجموعة تقع و تدور ضمن كيان و محيط اكبر .. و هي المجرة التي نعيش فيها و تحوي الملايين و الملايين من النجوم المشابهة لشمسنا و غيرها من الشموس و نطلق عليها درب التبانة .. في هذه الحلقة سنسافر في رحلة كونية بعيدة نتعرف فيها على بنية المجرة و مكوناتها ... (قراءة المقال)
كيف تعمل الآشياء
‫‪هل يمكن تجربة الواقع الافتراضي مع اللمس؟
يفن والاس
يحدث ذلك بالفعل. ويُطلق على خلق الإحساس باللمس اسم «اللمسيات» Haptics، وتعكف العديد من الشركات على تطويرها بالفعل. وأنتجت شركة غو تاتش في آر Go Touch VR الفرنسية جهاز في آر تاتش VRtouch، الذي يتصل بأطراف الأصابع ويطبق ضغوطاً مختلفة تماثل ما قد تستشعره في العالم ... (قراءة المقال)
كيف تعمل الآشياء
‫‪أي كوكب خارجي يرجّح أن يؤوي الحياة على سطحه؟
يان ديفيز
تُكتشف كواكب خارجية جديدة باستمرار، ومن ثمَّ فإن إجابة هذا السؤال لا تظل ثابتة لفترة طويلة. ويضم فهرس الكواكب الخارجية الصالحة للسكنى حاليّاً 55 مرشحاً واعداً، وهي مصنَّفة حسب مؤشر الشبه بالأرض Earth Similarity Index ESI - وهو مؤشر إلى مدى ملاءمة درجة الحرارة السطحية وغيرها من الظروف لنمط الحياة على الأرض. ويتصدر القائمة بعلامة %93 على المؤشر ESI الكوكب تيغاردن ب Teegarden b، الذي يدور حول نجم قزم أحمر على بُعد 12 سنة ضوئية فقط ... (قراءة المقال)
كيف تعمل الآشياء
‫‪ما الذي يُستخدَم لتلوين الزجاج الملون؟
يكولاس فوستر
استخدمت الأملاح المعدنية والجزيئات المعدنية الصغيرة لتلوين الزجاج منذ آلاف السنين. وتستخدم الجزيئات المعدنية حركة الإلكترونات التي تجعل المعادن مفيدة كأسلاك. وتحتجز الإلكترونات الموجودة على الأسطح المعدنية بعض ألوان الضوء وتعكس الألوان الأخرى. وتعكس معظمُ الصفائحِ المعدنية الكبيرة جميعَ الألوان المرئية، ومن ثمَّ تعمل الأسطح اللامعة كمرايا. أما الجزيئات المعدنية الأصغر؛ فتحتجز وتعكس الألوان المرئية. وبإضافة الزجاج الملون ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪هل يمكننا الاستغناء عن بطاريات الكوبالت بسرعة كافية لنجاح السيارات الكهربائية؟
قلم:    دونا  لو
ترجمة:    محمد قبازرد
أسعار السيارات الكهربائية آخذة بالانخفاض كما أن مبيعاتها في اطّراد، إلا أن نجاحها المستقبلي قد يتوقف على استبعاد العامل المحوري المهم: المعدن الثقيل Heavy metal الكوبالت Cobalt.
يُستخدم هذا المعدن في بطاريات أيون الليثيوم Lithium-ion batteries التي تشحن السيارات الكهربائية، والطلب عليها في ازدياد. فقد أسفر تحليل جديد أجرته إلزا أوليفيتي Elsa Olivetti وزملاؤها من معهد ماساتشوتس للتكنولوجيا ... (قراءة المقال)