أحداث تاريخية

الإنجازات التي قام بها العالم “البيروني” في مدينة الجُرجانية

1997 قطوف من سير العلماء الجزء الثاني

صبري الدمرداش

KFAS

انجازات البيروني في جرجان البيروني أحداث تاريخية المخطوطات والكتب النادرة

البيروني .. مستشاراً سياسياً !

فرح الأمير المأمون، أمير خوارزم بأسرها، بقدوم البيروني إلى الجُرجانية وضمَّه كأستاذ كبير إلى "مجمع العلوم" مع علماء المجمع العظام من مثل : ابن مسكويه الفيلسوف المسلم، وعبد الصمد الحكيم الرياضي الفلكي الذي كان استاذاً للبيروني في شبابه.

توطَّدت أواصر صداقة حميمة بين البيروني والأمير أبي العبَّاس شقيق أمير خُوارزم .

وبفضل هذه الصداقة صارت للبيروني مكانة في بلاط الجُرجانية تفوق مكانة أبي العبَّاس نفسه . وصار أكثر قرباً من أمير خوارزم ، المأمون بن المأمون .

 

كان الأمير المأمون محباً للعلم والعلماء ، وعندما أدرك قدرات البيروني العقلية اتخذه مستشاراً سياسياً له ، وأسكنه قصره ، وأخذ يعهد إليه بمهام سياسية داخل خُوارزم لطلاقة لسانه ورجاحة عقله.

وشغلت هذه المهام عالمنا عن إنجاز الكثير من أعماله العلمية، ولكنه استطاع مع ذلك أن يقيم في الجُرجانية حلقة رصد كبيرة أجرى بها خمسة عشر رصداً لارتفاعات الشمس في أوقات الزوال ، وصنع لنفسه كرة قطرها عشرة أذرع ، رسم عليها الحلول التي يراها لبعض المسائل الجغرافية.

كما رسم عليها الأقاليم والبلدان والبحار ، وحدَّد عليها خطوط الطول والعرض ، فكان بهذا أول من وضع أصول الرسم للخرائط على سطح كرة .

 

كما ابتكر البيروني طريقة تمكن بها من عمل خريطة متسديرة للعالم ، ونقلها من صورة الأرض الكروية إلى الورق المسطح لأول مرة، مستعينا بالمعلومات التي حصل عليها نتيجة لانتشار الإسلام في أفريقيا وآسيا وغربي أوروبا .

ولم تكن هذه المعلومات معروفة على عهد اليونان والرومان . كما ابتكر كذلك طريقة جديدة لعمل النماذج الجغرافية المجسَّمة .

ومن كتبه التي أنجزها في تلك الفترة : "التفهيم لأوائل علم التنجيم"، و "تحديد نهايات الأماكن لتصحيح مسافات المساكن" ، و " الكتاب في الاسطرلاب " .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق