أدوات

الإضافات التي قدمها العالم “جون ستارلي” على الدراجة الهوائية

2006 وجدتها

ريتشارد بلات

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

جون ستارلي الدراجة الهوائية أدوات التكنولوجيا والعلوم التطبيقية

قبل قرابة قرن من الزمان قدم جون ستارلي أول دراجة حديثة.

ولكنها لم تكن لحظة إلهام تلك التي جعلت من دراجته "الطوافة" أنموذجاً شائعاً، فقد نجح ستارلي في أن يجمع بين الشعاعات والإطارات والجنزير، وهي جميعاً اختراعات قدمها آخرون قبله.

 

ولكن من هو جون ستارلي؟

ولد جون كيمب ستارلي ( 1854-1901) لأب يعمل بستانياً ، وعندما بلغ الثامنة عشرة من عمره، انتقل إلى كوفنتري بشمال إنجلترا، ليعمل في مصنع عمه جيمس شيرلي لماكينات الخياطة.

وقد سجل جيمس شيرلي اختراع الدراجة الثلاثية الدواليب عقب ذلك بأربع سنوات، وقد ساعده جون ستارلي على بنائها، إلا أنه ترك العمل في العام 1877 ليبدأ عمله الخاص في صناعة الدراجات الهوائية.

 

بدايات خطرة

اخترع سكوتسمان كيركباتريك ماكميلان الدراجة في العام 1839، ناسجاً على منوال الفرس الحديدي الذي كان الناس يدفعونه بأقدامهم فحسب.

ولكن دراجة ماكميلان الجديدة كانت تزن قرابة 25 كيلوجراماً، كما أنها لم تكن مريحة في ركوبها على  الإطلاق.

 

وقد حاول مخترعون آخرون أن يحسنوا تصميم ماكميلان الثقيل، ولكن الدراجات ظلت آلات خطرة حتى بدأ جون ستارلي في الاهتمام بركوبها.

وفي البداية ركبت البدالات التي تدفع الدراجة مباشرة على الدولاب الأمامي. ولجعل الدراجة تجري بسرعة أكبر، كان لا بد من جعل الدولاب الأمامي كبير الحجم.

 

الشعاعات، والجنزير، والإطارات

تمثل الإختراع الرئيسي لجون ستارلي في الهيكل المثلثي الشبيه بالماسة – وليس الدراجة نفسها. إلاّ أنه أضاف إلى دراجته الآمنة العديد من الأفكار الجيدة للمرة الأولى.

لم تستند الدراجة التي قدمها ستارلي في العام 1885 على الإطار المبتكر الجديد فقط – بل أن الدواليب أيضا كان لها شعاعات خاصة، وإن لم تكن الشعاعات نفسها اختراعاً جديداً.

 

فقد اخترعت قبل 36 سنة لجعل دواليب هبوط الطائرات الشراعية أخف وزناً .

ركب ستارلي شعاعات الدولاب بشكل متعاقب يميناً ويساراً على المحور، فإذا ما انبعج الدولاب، أمكن تعديله بشد أو إرخاء الشعاعات.

وقد استطاع ستارلي أن يجعل دراجته تجري بسرعة أكبر بتركيب ترس مسنن كبير على البدالات، ولف حوله جنزيراً لنقل الحركة إلى ترس أصغر في الدولاب الخلفي.

 

على أن هذه لم تكن فكرة ستارلي كذلك، فقد اخترع هارلي لاوسن (1825-1925) ، مدير شركة كوفنتري للدراجات، دراجة ذات جنزير في العام 1879.

وكان التطوير الأخير الذي ضمن نجاح تصميم ستارلي هو الإطار المملوء بالهواء ، والذي قدمه في العام 1889.

وقد منحت الإطارات القابلة للنفخ ، والتي اخترعها الجراح الإيرلندي جون بويد دانلوب (1840-1921) ، لراكب الدراجة قدراً أكبر من الراحة في الركوب.

 

تصميم الأسلوب

لقد كان جمع هذه التطويرات معاً، وتقديمها في وقت كان ركوب الدراجات أشبه بالصرعة المنتشرة، هو ما جعل معادلة الدراجة "الطوافة" معادلة ناجحة.

وقد نسخ المصنعون الآخرون تصميم ستارلي، بحيث لم يطرأ على شكل الدراجة تغييراً يذكر لما يقارب قرناً من الزمان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق