الكيمياء

الأوزان والقياس

2011 الذرات و الجزيئات

توم جاگسون

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الكيمياء

مع مطلع القرن التاسع عشر، ميّز العلماء حوالي (25 عنصراً)، بما

فيها فلزات كالذهب والزئبق والنحاس، التي كانت معروفة منذ قرون عديدة، كما ظهرت أيضاً إضافات جديدة شملت الأكسجين، الذي اكتشف قبل تجربة (دالتون) بأعوام قليلة، وقد افترض (دالتون) بأن كل عنصر له نوع من الذرّات خاص به.

استطاع (دالتون) أن يكتشف أن الاختلاف الرئيس بين العناصر المختلفة يكمن في كتلتها (كمية المادة التي يحويها جسم ما)، وفي كثافتها (مقدار الكتلة التي يحويها جسم ما ضمن حجم محدد). كما استطاع أن يحسب مقدار وزن عنصر

معين من خلال تفاعله مع كتلة محددة لعنصر آخر. ثم قام بوزن الناتج وتمكّن من حساب وزن العنصر الأول بالمقارنة مع العنصر الثاني. وأظهرت الكتلة الزائدة في المركّب الجديد مدى وزن الذرّات المضافة، وعن طريق هذا القياس، بدأ (دالتون) باكتشاف وزن كل نوع من أنواع الذرّات من خلال المقارنة فيما بينها.

وبيّن (دالتون) أيضاً أن المركّبات تكوّنت من نسب متساوية من العناصر. فعلى سبيل المثال، يمكن أن يحوي المركّب كميات متساوية لعنصرين، أو ضعف ما يحويه أحدها. لكن نسبة كل واحد من هذه المكونات كانت دائماً مؤلفة من أعداد صحيحة، إذ لا يمكنك أبداً أن تجد ذرّة عنصر واحدة مرتبطة مع ذرّة ونصف لعنصر آخر.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق