التاريخ

الأسباب التي ميّزت ابن البيطار عن غيره من العلماء

1997 قطوف من سير العلماء الجزء الأول

صبري الدمرداش

KFAS

ابن البيطار التاريخ المخطوطات والكتب النادرة

 للنبوغ… أسباب

يمكننا إجمال الأسباب التي جعلت من ابن البيطار إماماً للنباتيين، وخلَّدت ذكره على مر السنين في الأسباب التالية:

1-ذكاؤه الفطري وعقليته العلمية الأصيلة.

 

2-قوة ذاكرته، وتمكنه من بعض اللغات الأجنبية، وخاصة اليونانية التي جعلته يستفيد من تراث الإغريق في النبات، ويجعل منه منطلقا لوثباته العلمية الهائلة.

 

3-خبراته الثرية التي اكتسبها من كثرة رحلاته وأسفاره التي بدأها مبكرا وطاف خلالها كثيراً من دول العالم. فقد بدأ سياحته العلمية في العشرين، مسافراً إلى بلدان الشمال الأفريقي لدراسة صنوف النبات وأنواعه.

ووصل مصر في عهد السلطان صلاح الدين الأيوبي، الذي أدرك قدره، فجعله رئيساً للعشَّابين، وكذلك جعلته دمشق عندما وصلها في عهد الملك الكامل.

ولما توفي الكامل خلفه ابنه الملك الصالح نجم الدين أيوب الذي اعتنى بابن البيطار وقدَّره. كما درس نباتات الشام، ومنها انتقل إلى آسيا الصغرى واليونان مواصلاً فيها أبحاثه. تلك الرحلات والأسفار التي جعلت منه عالماً طبيعيا ميدانياً .

 

4-منهجه العلمي الذي يتميز بما يلي:

أ) الميل إلى التجريب، والإيمان بضرورة المشاهدة والملاحظة ثم الاستنباط، فكان في ترحاله يدرس النبات في منابته إبَّان إزهاره وإثماره، والأرض التي تنبته، والعوامل البيئية المؤثرة فيه.

ب) الأمانة العلمية، شهد له في ذلك ابن أبي أصيبعة أبرز تلاميذه. فهو يذكر أن ابن البيطار لم يكن يذكر دواء إلا ويُعيِّن في أي كتاب وفي أي عدد وفي أي مقالة هو من جملة الأدوية التي شملتها المقالة. وهو إذ يضع ملاحظاته الخاصة وتعديلاته التي يراها على ما ينقل، كان حريصاً على نسبة الفضل لأهله وإعطاء كل صاحب حقٍ حقه.

ج) تحري الدقة والتثبت مما يقول أو يقرأ أو يسمع بالمشاهدة والنظر، فإذا استوثق منه (اتخذه كنزاً سرياً وما خالف الحس نبذه ظهريا).

د) الالتزام بالموضوعية وعدم التحيز (غير مُحابٍ في ذلك قديماً لسبقه ولا محدثا اعتمد على صدقه).

هـ) رؤيته الخاصة، فهو لم يقف من كتب السابقين، من مثل ديسقوريدس وجالينوس وأويباسيوس وابن سينا وابن مسكويه والجاحظ والإدريسي والغافقي، موقف المسلِّم بكل ما فيها، فكثيراً ما كانت عنده موضع نقد وتصحيح، فضلاً عن تجاوزه لها بخبراته الخاصة وتجاربه الميدانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق