الطب

اكتمال أنشطة الحصبة مع البرنامج المناعي الموسع والمنظومة الصحية ضمن EPIs الروتينية

2013 استئصال الأمراض في القرن الواحد والعشرين

والتر ر.دودل ستيفن ل.كوشي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الطب

بينما أعلم عن أن التلقيح ضد الحصبة كان بصورة عامة منضماً بالكامل ضمن برامج EPI الروتينية في جميع البلدان، فإن SIAs كانت تنفذ بطريقة أقل انضماماً ضمن برامج EPI الروتينية، اعتماداً على عدد من وظائف EPI التي تؤديها.

ومن حيث التمويل، على سبيل المثل، كانت SIAs تعمد إلى اجتذاب نسبة كبيرة من التمويل الخارجي التي يتطلب استخدامها بشكل مستقل عن أنشطة EPI الأخرى في جميع البلدان ما عدا البرازيل وفيتنام. وبالنسبة للتخطيط، كانت SIAs تتطلب تدريبات خاصة عليه في معظم البلدان.

وبالإضافة إلى ذلك كانت منظومة الإعلام عندها غالباً ما تتطلب استمارات إعلام مخصصة كانت تقتبس أو تطور من استمارات الإعلام الروتيني، كما في أثيوبيا، لتحتوي الإعلام عن تدخلات صحية عامة إضافية تعطى أثناء الأنشطة المناعية المتممة.

 

اكتمال EPIs مع المنظومة الصحية

في معظم البلدان، باستثناء البرازيل، وإلى حد ما بنغلادش، كانت EPIs تعمل عموماً كبرنامج عمودي؛ فكانت لها قناة تمويلها، ومستوياتها الوطنية من الموظفين المختصين، ونظم ولوجستيات الاستحصال على مستلزماتها، ومنظومة الإعلام والتخطيط المنفصلة؛ وكانت جميع أعمال EPI تعمل كخدمات صحية روتينية.

وفي البلدان الأخرى كانت بعض أعمال EPI المعنية أقل انضماماً في المنظومة الصحية الأوسع (مثل، التمويل، واللوجستيات، والإعلام الصحي). وكانت اللوجستيات تتجه إلى إدارتها بشكل منفصل عن قنوات التزويد الأخرى ضمن وزارات الصحة، وكان غالباً ما يتم الحصول على المستلزمات من قبل وسيلة تأمين اللوازم في UNICEF.

وفي كثير من الحالات كان هذا الفصل ناجماً عن الأساليب التاريخية في التمويل الحكومي واستثمار المتبرعين. ولم تكن منظومة الإعلام في فيتنام منضمّة؛ وكانت تستعمل استمارات إعلام مستقلة لأمراض معينة تكافح باللقاحات.

كان توصيل الخدمات ومراقبة الأمراض من مهام EPI التي كانت أكثرها انضماماً داخل النظم الصحية. وعلى مستوى توصيل الخدمات، كانت خدمات التلقيح، إلى حد كبير، مضمومة جيداً في خدمات العناية الأولية؛ فكانت توصل من قبل موظفين عموميين أو ممن يؤدون خدمات متعددة، مع احتفاظهم بعنصر الأداء العمودي، عند تقديم اللقاحات من خلال خدمات خصوصية خارجية.

وفي جميع البلدان التي أجريت فيها الدراسة كانت مراقبة الأمراض المكافحة باللقاح هي أكثر الوظائف الصحية انضماماً، وعلى الأخص بسبب منظومة مراقبة الأمراض المتكاملة التي تشارك في جميع المصادر المالية والمعلومات وكذلك الإعلام وأساليب التشخيص المختبري للعديد من الأمراض.

 

كان من الصعب تقييم إدارة EPIs. فبعض البلدان تنفذ بدرجة عالية من المشاركة مع فرق رعاية صحة الأم والطفل (MCH) Mother+Child Health، كما في أثيوبيا وبنغلادش، بينما كانت في بلدان أخرى منفصلة عن البرامج الأخرى قلما تحتك مع الأقسام الأخرى.

وإدارة برنامج EPI كانت تتجه إلى تخفيف انضمامها داخل المنظومة الصحية على المستويات الأعلى، بينما تراها تكثر من انضمامها على مستوى المقاطعات أو ما دونها. وكذلك الحالة في التخطيط العام، على كل حال، ففي طاجكستان كان الموظفون الذين يقومون بأنشطة مكافحة الحصبة الروتينية لديهم تعاوناً رسمياً محدوداً مع أطباء الأسرة، الذين كان دورهم هو تنظيم العناية الصحية الأولية في منطقة معينة أو مع موظفي صحة الأم والطفل.

إذ ينظر إلى خدمات التلقيح في طاجكستان على أنها منفصلة عن باقي أنشطة العناية الأولية: وهو نظام متوارث عن النموذج السوفياتي السابق للاستقلال في 1991.

ويلخص الجدول 17 . 3 تكامل EPI داخل المنظومة الصحية و AMEAs داخل EPI في جميع البلدان الستة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق