علم الفلك

اكتشافات النظام الشمسي

2009 الحقائق فقط (إختراعات واكتشافات)

ترجمة د. خالد مسعود شقير

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

علم الفلك

عرفت بعض الكواكب في نظامنا الشمسي منذ سنين كثيرة. وتم اكتشاف بعضها الآخر في الآونة الأخيرة.

وقد أضاف رواد الفضاء على الأرض وفي المسبارات الفضائية الكثير إلى القائمة الطويلة لاكتشافات النظام الشمسي.

 

بلوتو Pluto

تنبأ الفلكي «بيرسيفال لوويل» بوجود كوكب بلوتو، لكن اكتشافه تم بالفعل على يد الأميركي «كلايد تومباو» في مرصد لوويل سنة 1930.

وسنة 1978، اكتشف «جيمس والتر كريستي» قمر «تشارون» Charon، وهو القمر القريب إلى بلوتو.

 

عطارد Mercury

عندما صور مسبار «مارينر 10» التابع لوكالة ناسا الفضائية كوكب عطارد أول مرة سنة 1974 اكتشف أن عطارد يحتوي على الكثير من الفوهات العميقة. ويبلغ عرض أكبرها ، وهو حوض كالوريس، 1300 كيلو متر.

الزهرة Venus

بعد أن رسم مسبار ماجلان التابع لوكالة ناسا الفضائية خريطة لسطح الزهرة (1990 – 1994)، اكتشف العلماء أن كوكب الزهرة تغطيه البراكين ومن بينها بركان ناشط يسمى «مات مونز». والأرض والزهرة هما الكوكبان الوحيدان اللذان يعرف بوجود براكين ناشطة عليهما.

المشتري Jupiter

اكتشف الفلكي الفرنسي «جيان دومينكو كاسيني» البقعة الحمراء العظيمة (GRS) لكوكب المشتري سنة 1665 مستخدماً مقراباً أولياً. ونعلم الآن بفضل المسبارات الفضائية أن قياس البقعة يبلغ 12, 000 كيلو متر ارتفاعاً و25,000 كيلو متر عرضاً، وهي عبارة عن عاصفة عنيفة واسعة.

أورانوس Uranus

اكتشف السير «وليام هيرشل» أورانوس يوم 13 مارس/آذار لسنة 1781، مستخدماً مقراباً منزلي الصنع يبلغ طوله المترين. وكان «هيرشل» قد ظن أساساً أن أورانوس ليس إلا مذنب.

نبتون Neptune

اكتشف الفلكي «جي جيه غايل» كوكب نبتون في برلين سنة 1846. وكان قد تنبأ بموقع نبتون عالما الرياضيات «جون كوتش آدامز» في إنكلترا و«أورباين ليه فيريير» في فرنسا.

زحل Saturn

اكتشف «غاليليو» نظام حلقات زحل سنة 1610. ولم يتمكن مقراب «غاليليو» البدائي من تحديد بنية الحلقات. ولكن نعلم اليوم أن الحلقات تتألف من ملايين القطع الصغيرة من الصخر والجليد.

المريخ Mars

اكتشف أكبر بركان في النظام الشمسي على كوكب المريخ ويعرف باسم «أوليمبوس مونز». يبلغ ارتفاع هذا البركان 27 كيلو متراً، بينما يرتفع أطول بركان على الأرض، وهو «ماونا لوا» في هاواي، 9 كيلو متر فوق قاع البحر.

فوهات المريخ Mars Craters

سنة 1971، اكتشف المسبار الفضائي «مارينر 9» نظاماً من الوديان يعرف باسم «وديان مارينر». وتمتد هذه الوديان لمسافة تبلغ نحو 4000 كيلو متر. ويبلغ عرض بعضها على انفراد 100 كيلو متر بينما يبلغ عمق البعض بين 8 – 10 كلم.

أقمار المريخ Mars Moons

سنة 1877، اكتشف الفلكي الأميركي «آساف هال» القمرين التابعين للمريخ. وأطلق عليهما اسم «فوبوس» و«ديموس» على اسم ابني «آريس»، وهو النظير الإغريقي للإله «مارس» (المريخ) عند الرومان.

 

الحياة على المريخ

سنة 1996، ذكر العالم الجيولوجي الأميركي «دايفيد إس ماكاي» وفريق من مركز جونسون الفضائي التابع لوكالة ناسا في هيوستن أنهم وجدوا دليلاً على الحياة المجهرية على المريخ.

وقد عثر على الميكروبات البالغة الصغر داخل نيزك انتقل من المريخ إلى الأرض مستغرقاً ملايين السنين على الأرجح. وفي الوقت الحاضر، لا يوافق كثير من العلماء على استنتاجات «ماكاي».

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق