التكنولوجيا والعلوم التطبيقية

أهمية الألياف البصرية والأقمار الصناعية

2005 العلوم الأكثر عجباً بالنماذج المجسمة

هبة العتيقي

KFAS

الألياف البصرية الأقمار الصناعية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية

الألياف البصرية

هي عبارة عن ليف نحيف من الزجاج مغطى بنوع آخر من الزجاج . وينتقل الضوء على طول هذا الليف وهو يرتد داخل الأنبوب دون أن يتسرب إلى الخارج .

والألياف البصرية تشكل العديد من الروابط في شبكة الهاتف ، بما في ذلك الكيبلات البحرية .  الإشارات الكهربائية تتحول إلى نبضات من ضوء الليزر التي تطلق عبر الألياف البصرية . 

 

وفي الطرف الآخر تقوم أدوات الكشف الضوئي بتحويلها مرة أخرى إلى إشارات كهربائية . 

ويمكن لليف البصري الذي تبلغ سماكته شعرة الرأس نقل عشرة الآلاف من الإشارات مرة واحدة ، ولا تعاني تلك الإشارة من التداخل والاشتباك كما يحدث في الكيبلات الكهربائية .

 

الأقمار الصناعية والكيبلات

تشكل الأقمار الصناعية للاتصالات روابط للمسافات البعيدة في شبكة الاتصالات العالمية ، وتنتقل الإشارات من المحطة الأرضية للإرسال إلى القمر الصناعي ، ومن القمر الصناعي إلى المحطة الأرضية للاستقبال في شكل أحزمة موجات دقيقة (ميكروويف) . 

وتستخدم الأقمار الصناعية الطاقة من الألواح الشمسية لإرسال الإشارات مرة أخرى إلى الأرض .

 

ويستطيع القمر الصناعي الحديث نقل عشرات الآلاف من المكالمات الهاتفية في المرة الواحدة بالإضافة إلى إشارات التلفزيون والراديو .

وبالنسبة لمحطات التلفزيون عبر الأقمار الصناعية ، فإن الإشارات التلفزيونية ترسل إلى القمر الصناعي ، ويقوم العمر الصناعي بإعادة بثها فوق مساحة واسعة من الأرض بحيث يمكن التقاطها من قبل أجهزة الاستقبال .

 

وبالنسبة لمحطات التلفزيون بالاشتراكات ، فإن الإشارات التلفزيونية تنتقل إلى المنازل عبر الكيبلات الموجودة تحت الأرض . 

كما يمكن للمشاهدين إعادة إرسال المعلومات إليهم .  وهذا يعني أن شركات الكيبل التلفزيوني يمكنها أن تقدم خدمات تفاعلية مثل التسوق المنزلي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق