الطب

أهداف وتوقيت التقييم التخديري السابق للجراحة

2011 مبادئ علم التخدير وتدبير الألم

الدكتور إبراهيم هادي

KFAS

التقييم التخديري الطب

يتضمن التقييم التخديري السابق للجراحة امتلاك طبيب التخدير لفهم واضح للحالة الفيزيولوجية القاعدية للمريض؛ كما يتيح له الفرصة أيضاً لتأسيس الإجراءات اللازمة لتهيئة المريض بأفضل صورة للجراحة والعقاقير المخدّرة .

ويعمل التقييم التخديري السابق للجراحة على التقليل من خطر الإلغاء المتأخّر للعمليات الجراحية ، وذلك بضمان أن جميع الموارد الضرورية ومتطلبات الإخراج من المستشفى قد تم تحديدها والتنسيق بشأنها .

ويتضمن ذلك أيضاً إطلاع المريض بالكامل على الأمر وأنه يرغب في الخضوع للتخدير ، ويتضمن الجدول رقم 1.1 أهداف التقييم التخديري السابق للجراحة :

 

توقيت التقييم السابق للجراحة :

من الطبيعي في حالة الطوارئ أن يكون الوقت المتوفر محدوداً ، وبالتالي فلابد أن تتم إجراءات الإنعاش resuscitation وتقييم القياسات الحيوية في نفس الوقت .

أما في الحالات المخطط لها مسبقاً ، وفي الإجراءات الانتقائية elective، يجب أن يجري التقييم الأولي السابق للجراحة فور اتخاذ القرار بإجراء الجراحة .

وإذا كان المريض لائقاً وسيخضع لجراحة بسيطة ، فمن الممكن أن تكون هذه بمثابة "خدمة شاملة". يتضمن إجراء التقييم السابق للجراحة مبكراً بأن يتم التعرف مبكّراً على المرضى المصابين بحالات صحية تتطلّب إجراء استقصاءات أو معالجات إضافية ، ومن ثم اتخاذ الإجراء الملائم بشأنهم .

ويعمل التقييم على تقليل عبء العمل على طبيب التخدير في فترة ما قبل وبعد الجراحة ، إذ يصل المرضى إلى الجراحة وهم في أفضل حال ممكنة ، وهم مطلعون على الأمر بما فيه الكفاية .

وبعد ذلك ، فمن الممكن أن تكون المناقشة التي تتم في يوم الجراحة بين طبيب التخدير والمريض مخصصة بالكامل لنوع المخدر المقترح ، ومسار الحالة في الفترة التالية للجراحة ، بدلاً من تقييم مدى استعداد المريض والبحث عن نتائج الاستقصاءات .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق