العلوم الإنسانية والإجتماعية

أهداف وأساليب توجيه العلوم في دولة الكويت

1995 التوجيه التربوي في دولة الكويت

الدكتور رشيد حمد الحمد

KFAS

أهداف وأساليب توجيه العلوم دولة الكويت العلوم الإنسانية والإجتماعية المخطوطات والكتب النادرة

يمكن أن نصل إلى أفضل عرض للواقع الحالي لتوجيه العلوم بالكويت في ضوء أهداف التوجيه كما حددها تقرير لجنة تحسين التوجيه في 1977 كما يلي:

– أهداف التوجيه:

إن الأهداف الصريحة للتوجيه هي:

1- تحسين ظروف عملية التعليم/ التعلم.

2- تقويم الأوجه المختلفة للمنهج.

3- إنجاز التطوير المرغوب فيه للعملية التربوية عن طريق تقويم الأداء الفعلي في المدارس.

 

– أساليب التوجيه:

لمواجهة الأهداف سابقة الذكر تم اقتراح أساليب التوجيه التالية فيما يتعلق بالجوانب المختلفة للتوجيه. وكانت تخص:

أ- الموجهون والمدرسون في المدارس

استلزم هذا الاسلوب ما يلي:

 

– اجتماعات: جمعية وفردية

في الاجتماعات الجمعية يناقش الموجهون مع المدرسين أحدث التطورات في المادة الدراسية وفي طرق التدريس، الحاجة إلى تنفيذ المناهج، خطط الأنشطة خارج المنهج علاوة على أساليب القياس والتقويم.

ومن ناحية أخرى تناقش في الاجتماعات الفردية المطالب التدريسية الخاصة بالمدارس على المستوى الفردى.

وعادة ما تتم هذه المناقشات بعد الزيارات الصفية، ولكنها يمكن أن تتم أيضاً قبل زيارة صف معين للإجابة عن أي سؤال قد يثيره مدرس معين في ذلك الوقت.

 

– زيارات الفصول والمختبر

لزيارات الفصول والمختبر أهمية كبيرة في جدول الموجهين. ويعتبر أمراً حتمياً أن يزور كل موجه المدرسين المخصصين له مرتين على الأقل كل سنة.

ويستهدف الموجه خلال زيارته أن يلاحظ أداء المدرس داخل الفصل والمختبرات حتى يتمكن من تقويمه في تقريره الذي يرسله إلى الوزارة من حيث مستوى أدائه بشكل عام. وعادة ما يتم ملاحظة الجوانب التالية أثناء الزيارات التوجيهية:

1- الخطوات المتبعة في تحضير الدروس اليومية.

2- استخدام تقنيات التدريس المختلفة.

 

3- الإتقان والنشاط في إنجاز أهداف مناهج العلوم.

4- الاستجابة الفاعلة للطلاب، والجهود المبذولة في تمكينهم من فهم الدروس بسرعة ويسر أكثر.

 

5- التعامل الفعال مع المعدات والمواد.

6- طرق التقويم المستخدمة.

وبعد زيارات الفصول يفحص الموجه الأعمال التحريرية للطلاب، وتتم مناقشة وتقويم مجالات القوة والضعف في أداء المدرس. وعادةً ما تدون الملاحظات التوجيهية بهدف التحسين في سجل أو ملف خاص.

 

– دروس العرض

تؤدى هذه الدروس في الفصل بواسطة الموجهين خصوصاً أمام المدرسين المعينين حديثاً.

 

– فحص المختبرات والمرافق الأخرى

يزور الموجهون المختبرات والمرافق التدريسية الأخرى مثل المختبرات السمعية والبصرية والحظائر والحدائق المدرسية والمتاحف المدرسية.

والغرض من تلك الزيارات هو تقويم المرافق المتاحة. ويتم إبلاغ أوجه النقص إلى الوزارة بهدف تلافى أوجه القصور.

 

– إعداد التقارير

المتوقع من الموجهين أن يُعِدُّوا التقارير التالية بناء على زياراتهم للمدارس:

1- تقارير عن كل زيارة صفية تصف أداء المدرس الذي تمت زيارته ومعه اقتراعات بهدف التحسين.

2- تقرير شامل يُقَدم إلى الوزارة بخصوص الوضع الفعلي للتعليم/ التعلم في المدارس. ويشمل هذا أيضاً تقويم المدرسين. ويُمنح كل مدرس أو مدرسة درجة على أساس الأداء.

 

وهناك ثلاثة معدلات بالقيم التالية حسب نقاط الأداء:

وبتطبيق معايير الحُكم هذه، فإن أغلبية المدرسين عادة يُصنّفون طبقاً للدرجة 2، وأما أولئك الذي يستحقون تقدير "امتياز" فهم الذين تتاح لهم فرصة قوية للترقي.

 

ب- مكتب التوجيه

في بداية كل سنة دراسية يعقد رئيس التوجيه اجتماعاً مع جميع الموجهين ويعطيهم التعلميات الخاصة بالمراحل التعليمية الثلاث. وفي هذا الاجتماع تتخذ قرارات هامة بخصوص تنفيذ المناهج في كل مرحلة.

وبدوره يعقد الموجه الأول لكل مرحلة اجتماعاً مع زملائه لمناقشة الأمور التي تتعلق بتنفيذ المناهج في المدارس التي عليهم توجيهها، أي المدارس الثانوية والمتوسطة والابتدائية.

وبعد ذلك يعقد الموجهون اجتماعات مجموعات مع رؤساء الأقسام والمدرسين والمدرسات الأوائل لمناقشة تفاصيل الخطط المقررة لتنفيذ المناهج.

وعلاوة على ذلك تعقد مثل هذه الاجتماعات إذا اقتضى الأمر لمناقشة مسائل معينة قد تفرض نفسها أحياناً.

 

ج- اجتماعات للتدريب أثناء الخدمة

ينظم التوجيه في بداية كل سنة دراسية اجتماعاً على مدى ثلاثة أسابيع لتعريف الموجهين المرقين حديثاً بمهامهم التوجيهية.

وفي هذه الاجتماعات يُعطى الموجهون توجيهات بشأن أساليب التوجيه ومناهج العلوم والنقاط الهامة المعلقة بذلك.

 

ويعقد التوجيه أيضاً دورة تدريبية أثناء الخدمة حول تطوير مناهج العلوم.

وتُعقد أيضاً بعض الدورات التدريبية لفنيي المختبرات تناقش فيها أمور السلامة في المختبرات ويجري فيها التدريب على استخدام المعدات الجديدة.

ويُنظم التوجيه علاوة على ذلك تدريباً سنوياً أثناء الخدمة لرؤساء أقسام العلوم، يُدعى للمشاركة فيه أساتذة من الجامعة.

 

وفي السنوات القليلة الماضية عُقد اجتماعان من هذا النوع نوقش فيهما "اتجاهات حديثة في التقويم التربوي" و "اتجاهات وسياسات في حقل توجيه العلوم".

وقد ركز الاجتماع الذي عُقد في 1983 على "بعض الجوانب النفسية والاجتماعية المتعلقة بتدريس العلوم".

والقصد من مثل هذه الاجتماعات هو توفير آراء ونظرات جديدة حول التربية بالنسبة للموجهين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق