الحيوانات والطيور والحشرات

أنواع وخصائص الثدييات الآكلة للحشرات

2013 كتاب الحياة

مايلز كيلي

KFAS

انواع الثدييات ثدييات اكلة للحشرات الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

تُعرف حيوانات الزَبابة (shrews) والقنافذ (hedgehogs) والخُلد (moles) وحيوانات شبيهة بأنها حشَريّات (insectivores)، أي أنها آكِلة للحشرات.

لكن الكثير من هذه الثدييات السريعة النشطة العاملة والصغيرة الحجم تقتات بمجموعة متنوعة من الفرائس التي تشمل الديدان والحلزونات والبزّاقات والعناكِب. وهناك ما يقارِب 345 نوعاً من الحَشريّات حول العالم.

لمعظم الحشريّات أو آكلات الحشرات أنف طويل مدبب ذو شعيرات شارب وأعين وآذان صغيرة وأسنان حادّة جداً. 

 

وتنشط في الأساس ليلاً وتستخدم حاستي الشمّ واللمس الحادتين عوضاً عن البصر في اصطياد الفريسة.

الزَّبابَة القزمة (pygmy shrew) هي أصغر ثدييات اليابسة ويبلغ وزنها غرامين فقط، وبالكاد يبلغ طولها 6 سنتيمترات. 

شاملاً الذيل، وتعتمد على ردود أفعالِها السريعة في اصطياد حيوانات أكبر حجماً منها والإمساك بها، وتشمل الخنافس والجنادب.

 

لا يكاد "الخُلد" (Mole) يُرى فوق الأرض إلا أن دفعته الفياضانات إلى السطح. 

ويقضي معظم حياته في شبكة أنفاقه ويقضي معظم حياته في شبكة أنفاقه الواسعة وهو يتغذى على الديدان والدويدات وكائنات أخرى توجد في التربة.  وحيوانات الخلد عمياء في الواقع.

حيوانات "الدَسمان" (desman) هي من بين أندر الثدييات الآكلة للحشرات. وهناك نوعان منها فقط في العالَم، نوع يعيش في جبال البيرنيه الأوروبية ونوع يعيش في آسيا. 

وتتصل حيوانات الدَسمان بالخُلد لكنها تبدو أشبه بزَبابة الماء (water shrew) بأقدامها المكفّفة وفروها الكثيف الصادّ للماء.

هناك 25 نوعاً من حيوانات "التَّنْريق" (tenrec) في مجموعها، وتعيشَ في الأغلب في أفريقيا الوسطى أو في جزيرة مدغشقر. 

وتبدو حيوانات التنريق نقطةَ تقاطع بين القنفذ والزَّبابة، ومع أن الفرو يكسوها فلبعض الأنواع أشواك تستخدمها في الدفاع عن نفسها.

 

تُعد "زبابة الماء" (water shrew) كبيرة الحجم بين حيوانات الزبابة.  ويبلغ طول جسمها مع رأسها 9 سنتيمترات فيما يبلغ طول ذيلها 5 سنتيمترات، وتسبح في الماء لتصطاد الأسماك والضفادع والديدان.

وهي حيوان نشط للغاية وتحتاج إلى التهام ما يوازي وزنها من الطعام يومياً. وقد تصطاد على امتداد ضفاف الأنهار بحثاً عن طعام إضافي مثل الدويدات والبزّاقات والعناكب.

القنافذ (hedgehogs) هي حيوانات مفترسة مألوفة في البساتين وقتات أساساً بالديدان والبزّاقات واليساريع. 

 

وهي نافعة للبساتنة في العادة ولكنها قد تتسمم بتغذّيها على البزّاقات التي اقتاتت بحبوب مكافحة البزّاقات. 

وتتكوّر القنافذ إلى كرات شائكة مما يحميها من الحيوانات المفترسة كالثعالب (foxes) وحيوانات القاقُم (stoats).

يُعتقد أن بعض أنواع الزَّبابة (shrews) تصطاد باستخدام الصدى المكاني (echolocation).

 

وهذا يعني أنها تُرسل صرخات عالية الدرجة ترتدّ عن الأجسام المجاورة كالحيوانات الصغيرة.  وعندما يرجع الصوت إلى أذن الزّبابة يمكنها معرفة بُعد ذاك الجسم عنها.

تبدو الحيوانات المخدّدة الأسنان الزَّبابيّة التي تُسمّى "السولينودون" (solenodon) شبيهة بزَبابةٍ جرذيّة الحجم. وهناك نوعان منها فقط ويوجد كلاهما في الجزر الكاريبية وكلاهما نادران جداً. 

وتستعمل هذه الحيوانات خطمها المرن لتشمّ الحشرات داخل الصدوع والشقوق.  ويمكنها كذلك أن تنقضّ على فريسة أكبر حجماً مثل السحالي والفئران باستخدام مخالبها الطويلة الحادّة.

تُسمّى الزَّبابة الفيليّة (elephant shrew) بهذا الاسم نسبةً إلى خطمها (خرطومها).  ومع أنها شبيهة في المظهر بحيوانات الزّبابة الأخرى إلا أنها مختلفة كثيراً بحيث تم تصنيفها في مجموعة خاصة بها من الثدييات. 

وتعدو بسرعة لتفلت من الحيوانات المفترسة على امتداد دروبٍ خاصة تحافظ عليها خالية من العوائق بإزالة الغصينات والأوراق.

تُربى حيوانات التّزيق (tenrec) صغاراً أكثر من أي حيوانات ثديية أخرى. وتتكون كل مجموعة جراء تلدها من 24 جرواً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق