البيئة

أنواع العلاقات المدرجة ضمن تفاعل “الحياة الطليقة” بين الكائنات الحية

2007 في الثقافة والتنوير البيئي

الدكتور ضياءالدين محمد مطاوع

KFAS

تفاعل الحياة الطليقة بين الكائنات الحية البيئة البيولوجيا وعلوم الحياة

بالإضافة إلى العوامل غير الحية في النظام البيئي، يوجد عدد من العوامل الحية التي تؤثر في تفاعل الكائنات الحية في النظام البيئي، وجميعها تؤثر في نشاط تلك الكائنات في البيئة.  وتدور هذه العوامل الحية حول تأمين مصادر الغذاء وباقي ضرورات الحياة.

ولقد نشأت على مر العصور ألوان شتى من علاقات الارتباط والتفاعل بين الكائنات الحية، سواء بين أفراد أنواع الواحد أو بين أنواع مختلفة. 

ويختلف العلماء في تصنيف هذه العلاقات، ومن أكثر التصنيفات شيوعا ما يلي:

 

1- الحياة الطليقة

وهي أبسط أنماط التفاعل بين الكائنات الحية، عندما لا يتطلب التفاعل بين الأحياء ملازمة كل منها للآخر، ويكون كل منها طليقا يحصل على غذائه بنفسه تقريبا.  وينضم تحت لوائه ألوان من العلاقات أهمها:

 

أ- علاقات سلوكية: هي علاقة تنشأ بين أفراد النوع الواحد، ومن أمثلتها: علاقة الذكور بالإناث، وعلاقة الصغار بالآباء، العلاقات الاجتماعية في خلايا النمل والنحل بين الشغالة والذكور والملكات، وعلاقات التنظيم الجماعي للطيور والثدييات من أجل الحماية والتناسل ورعاية الصغار. 

فمن الطيور ما يرسل تحذيره لغيره من الأفراد عند ظهور خطر علهيا ومنها ما يتعاون في مهاجمة الفرائس أو في الدفاع عن القطيع، ومنها ما يجمع بين عدة إناث ضمانا لاستمراره.

 

ب- علاقات الافتراس: هي علاقات تنشأ بين نوعين مختلفين من الكائنات الحية، فقد يتخذ أحدهما من الآخر قوتا لغذائه، ومن ثم ينشأ ما يسمى بسلاسل الغذاء، أو دورات الطاقة والمادة بين الأحياء. 

وقد يقوم بين بعض الأنواع المختلفة من الأحياء تنافس على المأوى أو الطعام، وهذه العلاقات عموما تكون خطوطا في شبكة الحياة.  والافتراس صورة واضحة من هذه العلاقات، ومن أمثلته الواضحة:

 

أ- افتراس الحشرات بعضها بعضا، مثل الفتراس بعض الخنافس والزنابير ليرقات الفراش أو النحل وغيرها. 

وقد أمكن استغلال هذه الظواهر في مقاومة الآفات الحشرية وغيرها، بتسخير بعض المفترسات مثل حشرة أبو العيد والحشرة الرواغة وتجيهها لافتراس الحشرات الضارة، مثل دودة ورق القطن والمن وغيرهما من الآفات الحشرية في النظام البيئي، وهو ما يعرف بالمقاومة البيولوجية.

ب- افتراس الأسماك الصغيرة للديدان والقشريات ويرقات الحشرات في الماء، وقيام الأسماك الكبيرة بافتراس الأسماك الصغيرة، ثم افتراس سبع البحر والحوت والأسماك الكبيرة وهكذا.

 

جــ- افتراس السحالي والضفادع للحشرات، وقيام الطيور الجارحة كالبومة والحدأه بافتراس الفئران والسحالي والضفادع.

د- افتراس القطط للفئران وافتراس الذئاب للأغنام، والأسود والنمور للأبقار والحمر الوحشية كما في الشكل (9)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق