الحيوانات والطيور والحشرات

أنواع الديناصورات المدرّعة

2013 كتاب الحياة

مايلز كيلي

KFAS

الديناصورات المدرّعة السحالي الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

تُعد  مستحاثات الديناصورات المدرّعة من بين أندر أحافير الديناصورات، وقد تم العثور على القليل جداً من هذه المستحاثات.

وفي العادة يكون جزء من الديناصور فقط محفوظاً على هيئة مستحاثة.

وعاشت الديناصورات المدرّعة منذ 180 إلى 65 مليون سنة خلت، وتوجد مستحاثاتها في معظم القارات، ويوضح هذا أنها كانت مجموعة شديدة الازدهار.

كانت السحلية الملتحمة "الأنكيلوصور" (Ankylosaurus) أشد الديناصورات المدرعة، وعاشت في أميركا الشمالية منذ نحو  70 مليون سنة خلت، وغطت ظهرَها صفائحٌ من العظم الصلب فيما برزت أشواك وعقد عند زوايا عرَضية.

 

وكان الرأس مغطى بصحائف سميكة عظمية وحتى الجفون حملت غطاء من الدرع العظمية.

نما الأنكيلوصور الآكل للنبات إلى حجم يفوق طوله 11 متراً، وبلغ ارتفاعه ثلاثة أمتار، وكانت أسنانه متكيفة مع أكل النبات، لكن عضلات الفكين كانت ضعيفة، لذلك لا بد أنه اقتات بغذاء من النباتات الطرية.

كانت للسحلية الملتحمة "الأنكيلوصور" (Ankylosaurus) عند طرف ذيلها كتلة ضخة من العظم الصلب، ولربما استخدمت عضلات ذيلها القوية لتهوي بهذا الوزن الثقيل على مهاجم ما.

وباستخدام الذيل على هذا النحو أمكن للهراوة الذيلية أن تُلحق إصابة خطرة حتى بأكبر الديناصورات الصيّادة.

 

تُسمى الديناصورات العظمية الرأس على نحو مناسب " الباكيسيفالوصور" (pachycephalosaurus)، وتعني السحالي ذات الرأس الغليظة، وكانت لهذه الديناصورات جماجم تعلوها طبقات كتلية سميكة من العظم الصلب.

وكان القرنيّ الرأس "الستيغوسيراس" (Stegoceras) من الديناصورات العظمية الرأس، وعاش في أميركا الشمالية منذ نحو 70 مليون سنة خلت، وبلغ طوله المترين، واقتات بالنباتات كأنواع الديناصورات العظمية الرأس الأخرى وسار على رجليه الخلفيتين.

تُعد سحلية وانانو "وانانوصور" (Wannaosaurus) أصغر ديناصور عظمي الرأس "باكيسيفالصور" (Pachycephalasaurus) يتم اكتشافه حتى الآن، وبلغ طوله 60 سنتيمتراً فقط. وعاشت هذه السحلية في الصين منذ نحو 70 مليون سنة خلت.

 

كانت السحالي العظمية الرأس "الباكيسيفالوصور" (Pachycephalosaurus) أكبر الباكيسيفولوصوريات، ونما طولها ليبلغ 8 أمتار.

وليس حجم معظم الأشكال الأخرى للسحالي العظمية الرأس واضحاً، حيث يندر وجود أجسامها متحجرة على نحو متماسك. ولم يُعثر على العظم السميك للجمجمة.

استخدمت السحالي العظمية الرأس (Pachycephalosaurs) رأسها لتقاتل به في منازلات التناطح، وعندما تعاركت سحليتان قرنيّتا الرأس من الستيغوسيراس (Stegoceras) أحنت كل واحدة منهما رأسها وانقضّت مباشرة على الأخرى.

 

وُجدت مستحاثات للسحلية الرباعية الأطراف "السيليدوصور" (Scelidosaurus) في أميركا الشمالية وأوربا وربما في آسيا.

وكان السيليدوصور آكلاً للنبات وعاش في العصر الجوارسي المبكّر منذ 200 مليون سنة خلت تقريباً.

وبلغ طول السيليدوصور نحو أربعة أمتار من الأنف إلى الذيل، ومن المحتمل أنه سار على أرجله الأربع، لكن لربما رفع رجليه الأماميتين ليجمع الطعام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق