الحيوانات والطيور والحشرات

أنواع الديناصورات الصيّادة الكبيرة

2013 كتاب الحياة

مايلز كيلي

KFAS

الديناصورات الصيّادة الكبيرة السحالي الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

عاشت السحالي اللاحمة "الكرنوصوريات " (Carnosaurs) وهي أضخم الديناصورات الصيادة في العصر الطباشيري (Cretaceous Period) منذ 144 – 65 مليون سنة خلت.

وتمكنت من البقاء حتى نهاية عصر الديناصورات تماماً، وكانت قوية على نحو هائل غير أنها ما استطاعت أن تتحرك بسرعة، هذه ربما تغذت على الديناصورات، التي نفقت من المرض، بدلاً من صيد فريسة حية.

عُثر على مستحاثات للسحلية الطاغية "التيرانوصور" في أميركا الشمالية سنة 1902. والتيرانوصور هو أحد الديناصورات الأخيرة، وبلغ طوله نحو 13 متراً، وارتفاعه ستة أمتار، ووزنه ستة أطنان، وظلّ يُعتقد على مدى 90 عاماً أنه كان أكبر حيوان لاحم دبّ على الأرض.

نمت أسنان السحلية الطاغية "التيرانوصور" (Tyrannosaurus) الخمسون أو نحوها إلى 30 سنتيمترا، وبلغ اتساع فهم العريض حداً يمكن معه أن يبتلع طفلاً في سن العاشرة بسهولة. عاش هذا المفترس الضخم في أميركا الشمالية، وكان أحد آخر الديناصورات.

 

فقد التيرانوصور (Tyrannosaurus) لقب أكبر حيوان آكل للحم على الإطلاق سنة 1994 عندما وُجدت مستحاثات لحيوان لاحم أكبر حجماً منه، وسُمي الديناصور الضخم "جيغانتوصور" (Gigantosaurus)، وهو الزاحف الجنوبي العملاق الذي عُثر على متسحاثاته في باتاغونيا في الأرجنتين.

بلغ طول الديناصور الضخم "جيغانتوصور" (Gigantosaurus) 14 متراً، وبلغ وزنه 8 أطنان، وكانت لذراعيه الضئيلتين يدان ثلاثية الأصابع، وبلغ طول أسنانه السهمية الرأس أكثر من 20 سنتيمتراً، وافترست الجيغانتوصورات السحلوية الأقدام "الصوروبود" (sauropod) الكبيرة الحجم.

كانت السحلية العظمية الأشواك "السباينوصور" (Spinosaurus) آكله للحم ذات حجم ضخم مماثل لحجم السحلية الطاغية "التيرانوصور" (Tyrannosaurus)، وعاشت في شمال أفريقيا، ولها رأس منخفض طويل تمساحي الشكل وشبيه برأس الديناصور الثقيل المخلب "البارونِكس" (Baronyx).

 

أعطت الديناصورات العظمية الأشواك "السباينوصورات " (Spinosaurus) اسمها إلى مجموعة مشابهة من السحالي الوحشية الأقدام "الثيروبود" (theropods)، وهي ديناصورات آكلة للحم، وسميت السحالي الفقارية الأشواك "السباينوصوريات" (Spinosaurus).

كان للديناصورات العظمية الأشواك "السباينوصورات" زعنفة ظهرية على ظهرها تتكون من الجلد وترفعها قضبان عظمية طويلة – وهي أشواك عصبية نتأت من فقراتها (العمود الفقري)، وربما كانت الزعنفة الظهرية منظماً لدرجة الحرارة يعمل بنفس طريقة الصفائح الظهرية عند الأسطغور (Stegosaurus).

يُعتقد أن سحلية ألبيرتا "ألبيرتوصور" (Albertosaurus)، الأصغر حجماً والقريب الأبكر زمناً بعض الشيء للسحلية الطاغية "التيرانوصور" (Tyrannosaurus)،اصطادت الديناصورات اليافعة الآكلة للنبات مثل الديناصورات القوية "الهادروصوريات" (hadrosarus)، أو ربما اقتات بأجساد الديناصورات البالغة التي نفقت.

 

بلغ طول سحلية ألبيرتا "البيرتوصور" (Albertosaurus) نحو 9 أمتار، وبلغ وزنها على الأرجح ثلاثة أطنان، ولها على ما يبدو ذراعان عديمتا الفائدة بيدين ثنائية الإصبع مثل قريبتها السحلية الطاغية "التيرانوصور" (Tyrannosaurus).

كان للسحالي اللاحمة "الكرنوصوريات" (carnosaurus) جسم مناسب تماماً لاصطياد فرائس كبيرة، بما  في ذلك الديناصورات الأخرى.

وكانت لجميعها أفواه كبيرة الحجم مسلحة بأسنان حادة طويلة داخل فكّين قويين، ولها رجلان خلفيتان قويتان وطويلتان للعدو السريع ومخالب أقدام هائلة الجسم لركل ضحاياها والإمساك بها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق