أدوات

أنواع “الخيمة” واستخداماتها

1998 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء التاسع

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الخيمة أنواع الخيمة استخدامات الخيمة أدوات المخطوطات والكتب النادرة

الخيمة مسكن متنقل يستخدمه البدو، وكثير من الناس الذين يحبون الخروج للخلاء. ويختلف شكل الخيمة وحجمها وفقا للغرض من إقامتها، والظروف الجوية المحيطة بها.

فالهنود الحمر، في المناطق الباردة على امتداد المنطقة الوسطى من الولايات المتحدة، كانت خيامهم تصنع من جلود الجاموس، وكانت صغيرة الحجم على شكل مخروطي حتى لا تتأثر بالرياح القوية. و0

يعلو الخيمة فتحة لتجديد الهواء، تغلق عند تساقط المطر.

أما سكان شمال أوروبا فكانت خيامهم تصنع من جلد حيوان الرنة، وكان شكلها يشبه شكل خيمة الهنود الحمر إلا أنها كانت أصغر حجما حتى تظل دافئة باستمرار. وكان سكان تلك المناطق ينقلون خيامهم باستخدام الزلاجات التي تجرها الكلاب.

 

أما سكان المناطق الصحراوية في الجزيرة العربية من البدو، فلديهم العديد من الخيام ولعل أشهرها الخيمة السوداء أو ما يطلقون عليه "بيت الشعر".

وهو الغطاء الذي ينشـر على أعمدة الخيمة. وكان هذا الغطاء يغزل من شعر الماعز بطريقة جيدة لا تسمح بنفاذ ماء المطر إلى داخل الخيمة. وهذه الخيام أكبر حجما من خيام المناطق الباردة.

وقد تطور شكل الخيمة، وبخاصة في العصور الوسطى حيث ظهرت أنواع من الخيام الفاخرة المبطنة من الداخل بالحرير، وكانت أرضيتها تفرش بالسجاد.

 

وعادة ما كانت تستعمل هذه الخيام للحفلات الترفيهية. ولعل أشهر هذه الخيام تلك التي أهداها هارون الرشيد إلى ملك فرنسا، وكانت مبطنة بالمخمل (القطيفة) القرمزي اللون، وعليها نقوش ومطرزة بخيوط من الحرير والفضة.

كذلك تختلف سعة الخيمة باختلاف الغرض الذي تقام من أجله. فمنها ما يتسع لشخص واحد، ومنها ما يتسع لعدد كبير من الأشخاص.

وعموما هناك ثلاثة أنواع من الخيام: الخيمة التي لها إطار على شكل رقم 8.

 

وفي هذا النوع ترفع الخيمة إلى نقطة معينة إلى أعلى، ويمكن أن ينام فيها شخص أو شخصان. وهي خفيفة الوزن، ويستخدمها بكثرة متسلقو الجبال.

أما النوع الثاني فهي الخيام المظلية، التي تتسع لأربعة أو ستة أشخاص. وهي أكبر وأثقل وزنا من خيام النوع الأول، وتتميز بثباتها ومتانتها وقدرتها على تحمل الرياح الشديدة، وتقوم على عمود في منتصفها بحيث تكون جدرانها مائلة نسبيا. أما قمة الخيمة فتكون على شكل هرم.

أما النوع الثالث من الخيام فيسمى بالخيام الجدارية، وهي تشبه البيوت الصغيرة حيث يكون لها جدران عمودية، ولها سقف ينحدر على الجانبين على شكل رقم 8.

 

ويتميز هذا النوع من الخيام باتساعه فيصلح للنوم أو للمشـي والحركة في داخله. وإقامة هذا النوع من الخيام ليس سهلا، نظرا لكبر حجمه.

وبصفة عامة، تصنع هذه الخيام إما من قماش القنب (قماش الشـراع)، وفي هذه الحالة يكون وزن الخيمة ثقيلا، واحتمال تسـرب المياه فيها يكون أقل.

أما النوع الآخر فيصنع من النايلون. وفي كلا النوعين لا بد من وجود فتحة أو فتحات للتهوية، وتغلق للحماية ضد الحشرات والأمطار.

 

وقد تعددت استخدامات الخيام؛ فمنها ما هو مجهز لأن يكون مستشفى ميدانيا، أو فصلا تعليميا في المناطق النائية، أو للاستجمام في المنتزهات وعلى شواطئ البحار.

ومنها ما تستخدمه الجيوش لإيواء الجنود وإقامتهم المؤقتة قرب جبهات القتال. ومنها ما يستخدم لإقامة العروض المسـرحية وعروض السيرك؛ وهذه تكون عادة كبيرة الحجم، عظيمة الاتساع، معقدة البناء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق