علوم الأرض والجيولوجيا

أنواع الأتربة المشابهة لـ”السولنتشاك”

1995 ري وصرف ومعالجة التملح

د.علي عبدالله حسن

KFAS

أتربة السولنشاك علوم الأرض والجيولوجيا

يتميز هذا النوع من الأتربة بمواصفات معينة ، فهي ملحية ، لكن من نوع خاص ، حيث يشمل التملح فيها منطقة الجذور ، ويبلغ عمق الآفاق المملحة حدود  (1 – 1.5m).

ولذا ، فإن النمو النباتي على هذه الأتربة ضعيف ، وتتعرض النباتات النامية عليها للإجهاد “Stress”، وذلك لأن نسبة الأملاح السهلة الانحلال ، والسامة فيها ، تصل إلى حدود  (0.5 – 1.5%)

 

وتعدّ مثل هذه نسبة السوية الحدية لتعرض النباتات الزراعية للإجهاد الملحي [88].  كما أن المحاصيل للنباتات النامية على هذه الأتربة تكون أخفض ، وبنسبة تتراوح بين (30 – 60%) بالمقارنة بالأتربة غير الملحية  [88].

ويمكننا تقسيم الأتربة المشابهة للسولنتشاك تبعاً للتركيب الملحي الموجود فيها إلى ثلاث مجموعات ، وهي  [88]: صودا ، سلفاتية ، كلوريديتية .  وهنا لا بدّ لنا من أن نضيف أنّ التركيب الكيميائي لكل تربة لا يكون عادة صافياً ، بل خليطاً من أملاح متعددة.

 

فمثلاً توجد أنواع منها مثل : صودا – سلفاتية ، صودا – كلوريديتية ، سلفات – كلوريديتية ، كلوريد – سلفاتية . 

كما يمكن أن يرتكز تقسيم هذه الأتربة على الشروط الهيدرولوجية المسيطرة فيها ، أو على عمق ماء الجوف ، وذلك كما هي الحال في السولنتشاك  [88].

 

– أتربة المروج الملحية “Saline meadow Soils”

التي ترتبط بماء الجوف بوساطة الحزام الشعري الصاعد للماء ، الذي خلاله يتم صعود المحلول الملحي إلى الأعلى . 

ويبلغ عمق سوية ماء الجوف في هذا النوع من الأتربة عادة حدود (1.5 – 3m)، الذي يتغير تبعاً لفصول السنة ، أما منسوب الأملاح في ماء الجوف ، فيكون حده الأعظم بشكل عام أخفض إلى حد ما من السولنتشاك ، الذي يتراوح بين .

ومن الجدير ذكره هنا أن المعدل الأعلى لمنسوب الأملاح السهلة الانحلال في هذا النوع من الأتربة متعلق بالفصل الجاف من السنة ، وذلك في الآفاق العليا  (0 -30 cm).  وينخفض هذا المنسوب في فصل الهطول المطري بشكل ملحوظ  [88].

 

يعدّ استصلاح هذا النوع من الأتربة بشكل عام أسهل من استصلاح السولنتشاك ، ويعتمد الغسل لهذا الغرض كطريقة رئيسة ، وبمعدلات مائية في حدود وذلك مع أحداث منظومة صرفية عميقة . 

أما إذا كانت الأتربة حاوية على الصودا ، فإن الوضع يقتضي عندئذ إضافة المركبات الجبسية ، أو مركبات سلفاتية أخرى لتعديل القلوية [88]

كما لا بدّ لنا من أن نشير هنا إلى أن هذا النوع من الأتربة قد يتحول تحت الزراعة المروية إلى سولنتشاك ، وذلك بسبب البخر الكثيف لماء الجوف  [88].

 

– الأتربة المتبقية المشابهة للسولنتشاك “residual solonchaks like soils” أو الأتربة الجافة المشابهة للسولنتشاك “dry solonchaks – like soils”

يتميز هذا النوع من الأتربة بسوية ماء جوف عميقة [88] (10 – 20 m) علماً أن منسوب ملوحة ماء الجوف يكون متوسطاً إلى عالي الملوحة . 

وتبلغ هذه النسبة  ويقع الحد الأعظم لمنسوب الأملاح في هذا النوع من الأتربة داخل العمود الترابي على عمق  (30 – 100 cm).  وتصل نسبة ملوحة المحلول الترابي في هذا العمق إلى حدود .

كما توجد أنواع من هذه الأتربة حاوية على الصودا ، وعندها تكون قلوية هذه الأتربة ملحوظة .  وتتصف هذه الأتربة ببنائها الكتلي ، وبوجود الصوديوم على المبادل بشكل ملحوظ ، مما يزيد في قلويتها ، بحيث تتجاوز الــ  pH القيمة [88] 9

 

وتوجد حالات ، حيث يمكن أن يوجد أفق جبسي في هذا النوع من الأتربة .  ويمكن التمييز ، وتبعاً لدرجة الملوحة، بين ثلاثة أنواع من الأتربة : خفيفة الملوحة ، ومتوسطة الملوحة ، وشديدة الملوحة .  وذلك تبعاً لمنسوب الأملاح السهلة الانحلال الموجودة داخل العمود الترابي .  

لكن التعرّف على هذا النوع من الأتربة في الحقل يعدّ أمراً صعباً ، وذلك لكون الأملاح موجودة داخل العمود الترابي ، وفي كثير من الحالات، بين [88] (0.5 – 1.0 m) لهذا يمكن أن تتحول هذه الأتربة بالزراعة والري غير الصحيح إلى أشكال أخرى صعبة الاستصلاح . 

 

ولهذا تتطلب عمليات استصلاحها غسلاً للأملاح السهلة الانحلال ، وتجنب خطر التملح الثانوي، الذي قد يحصل بسبب الري  [88].

وهنا لا بدّ لنا من أن نشير إلى المعطيات الأمريكية التصنيفية للأتربة الملحية ، وذلك من منظور التحديدات الكمية لمناسيب الملح ، وعلاقتها بالنباتات الزراعية (انظر الجدول – 62) .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق