الحيوانات والطيور والحشرات

أشكال الذيل

2013 دليل المحيطات

جون بيرنيتا

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الحيوانات والطيور والحشرات موسوعة علمية

لاكتساب حركة أمامية فعالة، تحتاج الحيوانات السباحة النشطة إلى مصدر قوة موجود خلف مركز ثقلها، لهذا، يوجد لمعظم الحيوانات السباحة النشطة شكل من أشكال الذيل. والذي يعطي تحكم أكبر بالحركة الأمامية عن طريق جر الجسم عبر المياه. هذا وتختلف الذيول في أشكالها من الفصوص الأفقية للحوت إلى الذيل المتماثل للسمك العظمي، الذي يوجد له فلقات متساوية الحجم فوق وتحت خط الجسم الوسطي. بالمقابل، فإن ذيل القرش غير متماثل حيث أن الفلقة الظهرية أكبر من البطنية. مثل هذا الذيل لا يوفر القوة للحركة الأمامية فقط، بل أيضا قوة رفع للجزء الخلفي من الحيوان ويعادل هذا الرفع ميل الحيوان للغرق كما يرفع الذيل نسبة إلى الرأس. هذا ويبقى زوج الزعانف الصدرية في مقدمة القرش على زاوية مع الماء، رافعا الجزء الأمامي، مما يساعد على توازن رفع الجزء الخلفي الذي ينشأ عن الذيل.

وفيما تكتسب الأسماك العظمية سباحة متوازنة بواسطة الحويصلة الهوائية ، فقد اختزلت الحاجة إلى الرفع ، وأصبحت فلقتي الذيل متساويتين في المساحة. على سبيل المثال امتازت كائنات الاكثيصورز Ichthyosaurs  الشبيهة بالزواحف المنقرضة بوجود ذيل عكس شكل ذيل القرش بحيث تكون مساحة الفص البطني أكبر من الفص الظهري . وكانت مشكلة هذه الكائنات ، التي كانت تتنفس الهواء الجوي ،هي الطفو على السطح . فقد كان ذيلها متكيفا لتوفير اندفاع إلى أسفل ،يمكنها من الحركة بسهولة أكبر تحت سطح الماء .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق