الطب

أسباب عدم استفادة المريض من التمرينات العلاجية

2008 آلام أسفل الظهر

سعاد محمد الثامر

إدارة الثقافة العلمية

أسباب عدم استفادة المريض من التمرينات العلاجية التمرينات العلاجية الطب

عندما يزاول المريض التمرينات العلاجية ثلاثة أو أربعة أيام متتالية بدون أن يشعر بتحسن أو استجابة فلربما يظن أنها تمرينات غير فعالة في تخفيف ألم أسفل الظهر.

ولكن في الحقيقة ربما ترجع عدم استفادته من هذه التمرينات إلى سببين أساسيين، هما:

 

أولاً: الشعور بألم في ناحية واحدة فقط من منطقة أسفل الظهر أو الشعور بألم أكثر شدة في ناحية مقارنةً بالناحية الأخرى. 

فإذا كان المريض ممن يشعر بهذا الألم المتباين في منطقة أسفل الظهر، أو أن الألم ينتابه خلال تأدية التمرينات الأول والثاني والثالث، ففي هذه الحالات يكون بحاجة إلى إجراء بعض التعديل في وضع جسمه قبل البدء بالتمرينات. 

 

ويمكن تحقيق ذلك بالخطوات التالية:

1- يتخذ المريض وضع الابتداء لعمل التمرين الأول ومن ثم يتيح لنفسه وقتاً كافياً للاسترخاء والراحة في هذا الوضع.

2- من وضع الانبطاح على البطن يحاول المريض أن يميل بحوضه بعيداً عن جهة الألم، أي إنه إذا كان يشكو من ألم أسفل الظهر جهة اليمين مثلاً فعليه أن يحرك حوضه 7 – 10 سم إلى جهة اليسار.، ويستمر في هذا الوضع بضع دقائق إلى أن يشعر بالراحة التامة.

3- بينما يكون حوض المريض متحركاً قليلاً عن المركز أو منطقة منتصف الظهر وبعيداً عن جهة الألم يحاول المريض أن يرتكز على ذراعيه كما في التمرين الثاني، ويستمر في هذا الوضع ثلاث إلى أربع دقائق إلى أن يشعر بالاسترخاء.

 

بعد أداء الخطوات السابقة التمهيدية يمكن للمريض الآن المباشرة بعمل التمرين الثالث، ومن ثم يمكنه الاسترخاء بعد إتمام جلسة واحدة من التمرين الثالث، أي بعد أن يكرره (10) مرات. 

ولربما يحتاج إلى تكراره عدة مرات، ولكن عليه في كل مرة التأكد من أن حوضه قد تحرك بعيداً عن منطقة الألم قبل البدء بالتمرين.

 

وعلى المريض كذلك – في كل محاولة يكرر فيها التمرين – أن يصل بجسمه إلى أعلى حتى يبلغ أقصى درجة ممكنة من التمدد إلى الخلف مع المحافظة على إبقاء ذراعيه مفرودتين بالكامل خلال التمرين، وعليه الاستمرار ثلاثة أو أربعة أيام متتالية في عمل التمرينات الأول والثاني والثالث من الوضع المعدّل. 

وبعد مرور أيام قليلة من مزاولة هذا التمرين فإنه من المحتمل أن يشعر المريض بأن ألم اسفل الظهر قد انتشر بالتساوي في الجهتين.  ولم يعد متركزاً في ناحيةواحدة منه.  وعندها عليه التوقف عن إزاحة حوضه بعيداً عن منتصف الظهر قبل البدء بالتمرين.

 

ثانياً: عدم قيام المريض بأداء التمرين بصورة صحيحة كاحتمال رفع حوضه خلال أداء التمرين بدون أن يشعر.

لذا يمكن تحاشي هذا الخطأ عن طريق الانتباه إلى تثبيت الحوض.  ويمكن تحقيق ذلك بمساعدة شخص آخر يقوم بتثبيت حوض المريض بيديه أو باستخدام حزام يربط بإحكام حول خصر المريض أثناء تأديته للتمرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق