علوم الأرض والجيولوجيا

أجهزة قياس العوامل الجوية وعمليات قياس المحتوى المائي لسطح الرمال

2004 الإنسياق الرملي

د.جاسم محمد العوضي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

أجهزة قياس العوامل الجوية عمليات قياس المحتوى المائي لسطح الرمال الرمال علوم الأرض والجيولوجيا

إن اتجاه وسرعة الرياح وبشكل خاص القريبة من سطح الأرض تؤثر على حركة الرمال اكثر من العوامل المناخية الأخرى.

لكن دراسة حركة الرمال الصحراوية تتطلب أيضاً المعرفة بأبعاد الأرصاد الجوية. كما أن معدل انتقال الرمال سوف يتأثر بشدة بالمحتوى المائي لسطح الرمال.

لهذا فإنه من المفضل قياس المحتوى المائي لسطح الرمال وكذلك درجة حرارة الهواء، رطوبة الجو ومعدل سقوط الأمطار، حيث أن كلها تتحكم في المحتوى المائي للرمال.

 

من جهة أخرى فإن قياس المحتوى المائي لسطح رملي ذو نسبة أقل من 10% يعتبر من الأهمية بمكان، لأن الرمال التي تسوقها الرياح يمكن تواجدها تحت معدل بخر عالي.

ويوجد جهاز كهربائي متوفر في السوق التجاري يمكنه حصر المحتوى المائي لسطح رملي بدقة معقولة. وعادة يوصى بطريقة وزنية مبسطة لقياس المحتوى المائي، حيث توزن العينات في الحقل بعد جمعها ثم توزن مرة أخرى في المعمل بعد تجفيفها ومنه يمكن حساب المحتوى المائي لسطح رملي.

ويعتبر الوزن الكافي لعينة من الرمل هو 200-600 جرام معتمداً على دقة الميزان.

 

أما لقياس العوامل الجوية فيستخدم جهاز الترمومتر لقياس درجة الحرارة، والمرطاب (الهيجروميتر والسيكروميتر) وهو أداة قياس الرطوبة الجوية.

وجهاز كامبل ستوكس وجهاز البيرهيلوميتر وجهاز أبلي تستخدم لقياس الاشعاع الشمسي وهذه الأدوات تعطى نتائج متواصلة ولذلك يوصى باستخدامها.

وتقاس درجة الحرارة بترمومترات زئبقية عادية تعلق على حوامل داخل صناديق خشبية خاصة لا تصل إليها أشعة الشمس المباشرة، وهي سهلة التهوية وجوانبها مصنوعة من الزجاج لكي تعطي درجة حرارة الهواء الحقيقة مقدرة إما بالتدريج المئوي أو بالتدريج الفهرنهيتي.

 

ويوجد أيضاً داخل الصندوق ترمومتر النهاية العظمى الذي يحدد اكبر درجة حرارة أثناء فترة القياس، ثم ترمومتر النهاية الدنيا ليحدد أصغر درجات الحرارة أثناء نفس الفترة.

هناك أيضا جهاز الثرموجراف Thermograph لقياس درجة الحرارة أتوماتيكيا على ورقة رسم بياني.

ويقاس البخر من التربة المبللة بواسطة أجهزة خاصة منها " ثورنويت وجهاز بويوف" والقياس فيهما يتم إما بالحجم أو الوزن.

 

وأشهر أجهزة تسجيل المطر هي الهيتوجرافات أو " مسجلات هطول المطر" ويتركب من قمع لاستقبال ماء المطر الذي ينحدر إلى خزان في جوفه عوامة (طوافة) متصلة بساق في وضع رأسي.

فعندما يزداد الماء في الخزان ترتفع العوامة وتصعد معها الساق لتنتقل هذه الحركة إلى ريشة ترسم خطأ بيانياً على ورقة خاصة ملتفة حول اسطوانة متحركة لتسجل مواعيد سقوط الأمطار وانقطاعها.

وهناك أجهزة أخري لقياس المطر مثل: وعاء قياس المطر Rain gange ، جهاز قياس المطر ذو الوعاء المقلوب Tipping bucke, جهاز قياس المطر ذو الميزان Weighing type gange  وجهاز قياس المطر ذو العوامة Float recording gange.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق