الطب

أجهزة الطريق الهوائي

2011 مبادئ علم التخدير وتدبير الألم

الدكتور إبراهيم هادي

KFAS

الطريق الهوائي الطب

– الموسِّع  Bougie:

الموسِّع هو جهاز مستقيم شبه صلب شبيه بالمرود ، وله طرف منحني ، ويمكن استخدامه عند التنبيب عندما يكون (أو من المتوقع أن يكون) صعباً – وغالباً ما يكون مفيداً عندما تكون فتحة القصبة الهوائية إلى الأمام بالنسبة لمجال الرؤية .

وأثناء تنظير الحنجرة ، يُدفع الموسع بحذر للأمام في الحنجرة وعبر الأحبال الصوتية حتى يدخل طرفه في القصبة الأساسية.

ومع الاحتفاظ بكل من منظار الحنجرة والموسع في مكانهما الصحيح، يقوم المساعد بدفع الأنبوب داخل الرغامي المثبت في طرف الموسع إلى داخل الحنجرة . ثم يُنزع الموسع بمجرد وضع الأنبوب داخل الرغامي في مكانه . (الشكل 2 – 14)

 

– العصا الضوئية Light wand :

قد تكون العصا الضوئية، عندما يتم إدخالها في الأنبوب داخل الرغامي، مفيدة للتنبيب العشوائي الرغامي (القصبة الهوائية) (عندما لا يمكن رؤية فتحة الحنجرة).

ويتعين أن يكون طرف الأنبوب داخل الرغامي في مدخل الرغامى عندما ينفذ الضوء بصورة جيدة عبرة الرقبة (الشكل 2 – 15). ثم يُدفع الأنبوب إلى الأمام بعيداً عن العصا الضوئية إلى القصبة الهوائية بطريقة عشوائية .

 

– التنبيب بمنظار الألياف البصرية :

قد يكون تنظير الحنجرة صعباً أو غير مُستطب لدى المرضى الذين يحتاجون إلى التنبيب والتهوية الميكانيكية. يحدث ذلك غالباً لدى مرضى الحوادث الذين قد يعانون من فقرات رقبية غير مستقرة أو لدى المرضى الذين يعانون من تقييد حركة المفصل الصدغي الفكي السفلي .

ويسمح تنظير القصبات بمنظار الألياف البصرية المرن، في مثل هذه الحالات، برؤية غير مباشرة للحنجرة.

ويتم إدخال المنظار عبر الفم أو الأنف عند المريض المستيقظ أو النائم. وبمجرد التعرف على التراكيب التشريحية، يتم إدخال المنظار إلى الحنجرة .

ويتم دفع الأنبوب داخل الرغامي المركب بالفعل على المنظار وأخيراً في داخل الرغامى .

يمكن استخدام نفس المنظار من أجل التحقق من وضع الأنابيب داخل الرغامية عن طريق رؤية الحلقات الرغامية والجؤجؤ carina (الشكل 2 – 16) .

 

– بضع الغشاء الحلقي الدرقي cricothyrotomy:

يعتبر هذا إجراءً منقذاً للحياة في حال "عدم إمكانية التنبيب – عدم إمكانية التهوية". حيث يتم إدخال قنية cannula قياس 12 أو 14 متصلة بمحقن سعة 5 مل مع محلول ملحي عبر الغشاء الحلقي الدرقي حتى يمكن رشف الهواء .

ثم يتم دفع القنية بعيداً عن الإبرة حتى الرغامى (القصبة الهوائية) . ويكون محور القنية موصولاً بمصدر الأكسجين .

وتعتبر هذه طريقة مفيدة لضخ الأكسجين ، لكن لا يمكن تحقيق التهوية من أجل إزالة ثاني أكسيد الكربون، وبالتالي سينتج الحمض التنفسي . وينفذ هذا الإجراء فقط من أجل كسب الوقت، وبالتالي يتعين التخطيط للتدبير المحدد من أجل تأمين المسلك الهوائي خلال هذا الوقت.

سيعمل بَضع الغشاء الحلقي الدرقي بواسطة الإبرة على ضمان إمدادات الأكسجين بحد أقصى 10 دقائق، ويتعين أن يتم تحويله إلى البضع الجراحي للغشاء الحلقي الدرقي للسماح بالتهوية الكافية .

ويتم عمل شق أفقي عبر الغشاء ويتم إدخال أنبوب صغير داخل الرغامى أو أنبوب بضع الرغامى (بحجم 5.0 – 6.5). (الشكل 2 – 17) .

 

– أجهزة الطريق الهوائي الأخرى

توجد أجهزة أخرى لتأمين الطريق الهوائي، وتضم شفرات مختلفة لتنظير الحنجرة (الشفرة المستقيمة لكل من ماكوي McCoy، وميللر Miller)، وملقط ماجيل Magill من أجل توجيه الأنبوب نحو الأحبال الصوتية خلال التنبيب الأنفي الرغامي؛ وأقنعة التنبيب الحنجري؛ ومنظار بولارد الانزلاقي Bullard’s glidescope – عندما تكون الحنجرة في موضع أمامي بصورة كبيرة وبالتالي تصعب الرؤية. إن التوصيف المفصل لهذه الأجهزة المفيدة يقع خارج نطاق هذا القسم. (الشكل 2 – 18) .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق