الفيزياء

آلية حدوث ظاهرة “انعكاس الألوان”

2011 الضوء واللون

غريس ودفورد

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

ظاهرة انعكاس الألوان الفيزياء

لو وقفت على حافة بحيرة في يوم هادئ ومشمس، سترى صورة منعكسة على سطح الماء، فالانعكاسات تحدث لأن أشعة الشمس ترتد عن الأجسام عندما تصطدم بها.

تعكس جميع الأجسام الضوء، فالسطوح الملساء والصقيلة، كالمرآة والبحيرات، تنتج أفضل الصور المنعكسة لأنها تجعل أشعة الضوء ترتد باتجاه واحد فقط، وهذا هو سبب عكس هذه الأجسام للصورة التي تقع على سطحها.

وهناك بعض الأجسام الأخرى التي تجعل أشعة الضوء ترتد عنها في جميع الاتجاهات، ما يجعل سطحها باهتاً وغير قادر على صنع الصور المنعكسة.

 

ولولا وجود الأجسام التي تعكس الضوء لأصبح العالم كله قاتماً وشديد السواد، باستثناء الأشياء التي تولّد الضوء الخاص بها، كالشمس والنجوم والمصابيح الكهربائية.

إن الضوء الصادر عن الشمس أو المصابيح الكهربائية يبدو أبيض اللون عندما ننظر إليه مباشرة، غير أنه في حقيقة الأمر عبارة عن مزيج من مختلف الألوان كلها.

عندما يقع اللون الأبيض على الجسم تنعكس الألوان المختلفة بنسب متفاوتة، حيث تمتص الأجسام بعض الألوان بينما تنعكس بقية الألوان الأخرى التي لا يمتصها الجسم.

 

وما تراه عيوننا ليس سوى الألوان المنعكسة، فالليمون الأخضر(اللومي) على سبيل المثال يبدو أخضر اللون لأنه يعكس الضوء الأخضر لكنه يمتص الألوان الأخرى.

وإذا عكس الجسم القليل من الضوء، فإن لونه يصبح أسود أو داكناً، وبدلاً من أن ينعكس الضوء فإن معظمه سيتم امتصاصه.

إن السطح الذي يعكس كامل الضوء الذي يقع عليه سيبدو أبيض أو لامعاً وأشبه ما يكون بالمرآة، ويُطلق على الصورة المنعكسة من سطوح صقيلة كالمرآة، ويُطلق على الصورة المنعكسة من سطوح صقيلة كالمرآة اسم الانعكاس المرآتي. أما الضوء المنعكس من السطوح الأخرى فيسمى الانعكاس المنتشر.

 

انعكاس اللون

تبدو الأجسام ملونة بسبب الطريقة التي تعكس خلالها الضوء، فالضوء الأبيض، كضوء الشمس، هو مزيج من الأشعة الضوئية لمختلف الألوان كلها.

وتعكس الأجسام البيضاء جميع الألوان معاً، لذلك فهي تبدو ساطعة وبيضاء (1).

وتمتص الأجسام الحمراء معظم الألوان، لكنها تعكس أشعة الضوء الأحمر، وهذا ما يفسّر سبب مظهرها الداكن ولونها الأحمر (2).

 

أما الأجسام السوداء فتمتص جميع الألوان وتعكس القليل جداً من الضوء، ما يفسّر سبب لونها الداكن جداً (3).

يوجد الضوء بألوان مختلفة لأنه ينتقل على شكل موجات. وعندما تكون الموجات متباعدة، يكون الضوء ذا طول موجي طويل، وتستطيع أعيننا اكتشافها كلون أحمر.

 

وعندما تكون تلك الموجات الضوئية متقاربة، تستطيع أعيننا أن تميز اللون البنفسجي.

وللألوان الأخرى أطوال موجية تقع بين الحمراء والبنفسجية. أما أشعة الشمس التي لها أطوال موجية إما طويلة جداً أو قصيرة جداً فتعجز أعيننا عن التقاطها وتكون غير مرئية بالنسبة للبشر، لكنها مرئية بالنسبة للعديد من الحيوانات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق