التاريخ

آراء العلماء المتعددة حول العالم “البيروني”

1997 قطوف من سير العلماء الجزء الثاني

صبري الدمرداش

KFAS

البيروني واراء العلماء التاريخ المخطوطات والكتب النادرة

عن البيروني … تحدثوا ، وقدَّروا

عن عالمنا تحدث العلماء من شرقٍ ومن غرب .

فمن علماء الشرق، يقول الإمام البيهقي في كتابه "تتمة صوان الحكمة" : " ابو الريحان البيروني من أجلَ المهندسين، وقد سار في بلاد الهند أربعين سنة، وصنَّف كتباً كثيرة رأيت أكثرها بخطه" .

ومن علماء الغرب يقول المستشرق "سخاو": "إن البيروني من أضخم العقول التي ظهرت في العالم، وإنه لأعظم علماء عصره ومن أعظم العلماء في كل العصور" .

 

ويقول المستشرق الأمريكي "أريوبوب" : " في أية قائمة تحوي أسماء أكابر العلماء يجب أن يكون لاسم البيروني مكانه الرفيع . ومن المستحيل أن يكتمل بحث في الفلك أو الجغرافيا أو الرياضيات أوعلم الإنسان دون الإقرار بمساهماته الفذة في كلٍ من هذه العلوم" .

ويقول "مايرهوف" : " إن اسم البيروني لإبر اسم في موكب العلماء الكبار واسعي الأفق الذي يختال بهم العصر الذهبي للإسلام " .

 

كما يعترف " سميث " في كتابه " تاريخ الرياضيات " : " بأن البيروني كان ألمع علماء عصره في الرياضيات ، وأن الغربيين مدينون له بمعلوماتهم عن الهند ومآثرها في العلوم " .

نعم، لقد عاش عالمنا في اكثر من وطن ، وعرف أكثر من لغة، لذا تنازع الكثيرون جنسيته وانتماءه: الترك، والفرس، والأفغان، والروس، والعرب، كل قومٍ به متمسكون ومباهون ومفاخرون ومفتخرون.

وتقديراً لفضل عالمنا أنشئت في طشقند عاصمة جمهورية أوزبكستان السوفيتية جامعة تحمل إسمه "جامعة البيروني" وأقام  المتحف الجيولوجي بجامعة موسكو تمثالاً له بجوار تماثيل عمالقة علماء الجيولوجيا العظام في العالم .

 

وفي عام 1950 أصدرت أكاديمية العلوم السوفيتية مجلداً بعنون "البيروني" ، يضم سيرته وبحوثه ومؤلفاته ، وقد صدر تحت إشراف المستشرق الروسي "تولستوف" بمناسبة مرور ألف سنة هجرية على مولده.

وتقديراً لفضل البيروني على الهند ، أصدرت الهند في عام 1951 مجلداً تذكارياً عنه باللغات الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والأردية.

وضم هذا المجلد بحوث البيروني الباقية في كل علم ، ومعها ترجمة موجزة لحياته.

وفي الوقت الحاضر تهتم بالبيروني جامعات ليننجراد وبرنستون وبرلين، حيث تحقق أبحاثه التسعة عشر الباقية من كتبه ، كما تبحث عن بقية كتبه المفقودة بين مخطوطات المكتبات العامة والخاصة في مختلف أرجاء الأرض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق