الفيزياء

اكتشاف العالم “توماس يَنغ” لعملية حيود الضوء

2011 الضوء واللون

غريس ودفورد

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

العالم توماس ينغ عملية حيود الضوء الفيزياء

كان العالم الإنكليزي توماس يَنغ (1773 – 1829) من أوائل الأشخاص الذين درسوا حُيود الضوء.

فقبل حوالي 200 سنة، قام (يَنغ) بتسليط الضوء على ثقبي دبوس صغير فوجد أن الضوء كوّن شكلاً ذا حزم ساطعة ومُعتمة على ستارة في الجهة المُقابلة.

استنتج (يَنغ) أن الضوء لابدّ أنه ينتقل على شكل موجات لأن الموجات هي وحدها التي يمكن أن تتداخل فيما بينها لتكوّن ذلك النوع من الأشكال.

 

كان (يَنغ) مُحقاً في استنتاجه، لكن علماء آخرين سخروا من نظريته. ففي تلك الأيام، كان معظم الناس يميلون إلى التمسك بنظرية منافسة طرحها إسحاق نيوتن (1642 – 1727) وقال فيها إن الضوء يسير على شكل جسيمات متدفقة.

ولأن نيوتن كان عالماً أكثر أهمية وشهرة، لم يبدِ سوى القليل من الناس اهتماماً بالنتائج التي توصل إليها (يَنغ)، لكننا ندرك الآن أن كلا الرجلين كان مُحقاً فيما ذهبا إليه، وأن الضوء يتصرف كموجة وكجسيمات في آن معاً.

 

(بمعنى آخر إن الطبيعة الضوئية جسيمية وموجية، وتحدد ظروف المشاهدة والتجربة أي الصفتين تكون المهيمنة.

الأمر في هذا السياق يمكن تشبيهه بالعملة؛ فهي ذات وجهين، لكننا لا نستطيع رؤية الوجهين في آن واحد).