الكيمياء

تعرّف على الفلزّات

2011 الفلزات و أشباه الفلزات

گريستا وست

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الكيمياء

لا يوجد تعريف محدد للفلزّ، مع أن كافة الفلزّات تميل إلى امتلاك الكثير من الخواص المتماثلة: فالفلزّات صلبة في الأحوال الطبيعية، ومعظمها لا ينصهر أو يغلي إلا عند درجات الحرارة المرتفعة. كما تتصف الفلزّات باللمعان والمرونة وقابلية السحب، إذ يمكن مدها لتصبح أسلاكاً رفيعة. وتُعدّ الفلزّات أيضاً موصلات جيدة، أي أنها تسمح بمرور الكهرباء والحرارة من خلالها بسرعة.

وتشكل الفلزّات (65 عنصراً) من أصل العناصر التسعين الموجودة بصورة طبيعية على الأرض. وأكثر هذه الفلزّات شيوعاً على كوكبنا الأرضي، هي الحديد (Fe) والنيكل (Ni).

من المعتقد أن لبّ الأرض ذي الحرارة الفائقة مكوّن من هذه الفلزّات، ومن أكثر

الفلزّات المعروفة التي تحويها صخور القشرة الأرضية، هي الألمنيوم (Al)، يليه الحديد، فالصوديوم (Na) ثم البوتاسيوم (K) والماغنسيوم (Mg). ومثل معظم الفلزّات الأخرى، فإن هذه العناصر توجد على شكل خامات، والخام عبارة عن مركّب طبيعي أو معدن يحتوي على كميات كبيرة

من الفلزّات. (المركّب عبارة عن مادة تتكوّن عند ارتباط ذرّات عنصرين أو أكثر أثناء التفاعل الكيميائي). لكن بعض الفلزّات القليلة فقط، مثل الذهب والفضة، توجد بحالتها النقية وليس على شكل خامات.

أما الفلزّات الأخرى فينبغي تنقيتها من الخام، وذلك بالتخلص من العناصر الأخرى غير المرغوبة. وعندما تصبح الفلزّات نقية، يمكن استخدام معظمها في السبائك. والسبيكة عبارة عن مادة فلزّية مؤلفة من فلزّين أو أكثر ممزوجة مع بعضها. فالنحاس، على سبيل المثال، هو سبيكة من النحاس والزنك.

تعدّ سبعة من العناصر أشباه فلزّات، وهي عبارة عن مواد لها خواص الفلزّات واللافلزّات، ويُطلق عليها أحياناً اسم أشباه فلزّات، ومن أكثر أشباه الفلزّات شيوعاً هو السيلكون (Si). إن الشيء الوحيد الذي يجعل أشباه الفلزّات مختلفة عن غيرها هو أن عدداً منها يُعدّ من أشباه الموصلات، التي لا تنقل الكهرباء إلا ضمن ظروف محددة فقط، وفي أحوال أخرى تؤدي وظيفة العوازل، بمعنى أنها تمنع تدفق الحرارة والطاقة (انظر الصفحة 73-74).


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق