العلوم الإنسانية والإجتماعية

أسلوب دراسة “المفكرات اليومية لموجهي العلوم” لتحسين التوجيه في الكويت

1995 التوجيه التربوي في دولة الكويت

الدكتور رشيد حمد الحمد

KFAS

المفكرات اليومية لموجهي العلوم تحسين التوجيه في الكويت العلوم الإنسانية والإجتماعية المخطوطات والكتب النادرة

استُخدم أسلوب دراسة المفكرات اليومية التي يحتفظ بها الموجهون للتأكد من المكونات الرئيسية للمهام التي يضطلع بها الموجه.

وكان الغرض الرئيسي من وراء هذا الأسلوب هو الحصول على فهم فيما يتعلق بالعمل اليومي للموجهين.

واستغلت هذه المعلومات للمقارنة بين أهداف التوجيه من ناحية وبين المعلومات التي حصلنا عليها من أساليب أخرى من الناحية الأخرى.

 

وبالإضافة إلى ذلك كان المقصد من هذا الأسلوب هو كشف الفروق الفردية – إن وجدت – بين الموجهين بخصوص مهامهم الأساسية.

ولقد شكل الاحتفاظ بمفكرات تفصيلية مصدراً لمعلومات قيمة بشأن استغلال الوقت أثناء اضطلاع الأفراد بأنشطتهم الرسمية وغير الرسمية.

 

ولقد شكل العينة لهذه الدراسة ستة عشر موجهاً يمثلون كلا الجنسين وكافة المراحل التعليمية والتخصصات والمناطق التعليمية والمدارس الخاصة والحكومية (انظر جدول 4-2).

ومن بين هؤلاء كان هناك ستة من محافظة العاصمة وأربعة من الأحمدي وأربعة من الجهراء واثنان مثلا المدارس الخاصة. كما مثلوا جميع تخصصات مواد العلوم وهي الأحياء والكيمياء والجيولوجيا والفيزياء والعلوم العامة.

وقد روعي أن يكون الموجهون مختصين بمدارس كلا من البنين والبنات، وشرح لهم هدف الاحتفاظ بمذكرات. ووزعت صفحة مفكرة (انظر ملحق 5) على الموجهين.

 

وكانت هذه الصفحة تشمل بنوداً تغطى النطاق المحتمل لأنشطتهم وأداء دورهم خلال زياراتهم الدورية للمدارس وللتوجيه ولمكاتب المنطقة التعليمية ولجان الوزارة والمعارض والأسواق ودورات التدريب أثناء الخدمة والوكالات المحلية والقراءات والكتابات المتعلقة بمجال تعليم العلوم الخ.

بما فيه الوقت الذي يقضي في الانتقال من مكان إلى أخر. وكان كل من هذه المجالات مقسماً إلى أقسام فرعية للحصول على معلومات أدق بالنسبة لنطاق أنشطة الموجه حتى يمكن تحديد سجل نشاطهم بالدقة الممكنة.

وقد درست بدقةٍ مسؤوليات وأنشطة الموجه لتحديد بنود المفكرة. وأعطى الاهتمام أيضاً لارتباطهم المهني مع الموجهين الآخرين وأساليب التوجيه الأخرى.

 

وعلاوة على ذلك فقد ساعدت خبرة الباحث الشخصية كموجه سابق للعلوم في تحديد البنود التي تضمنتها صفحة المذكرة الخاصة بموجهي العلوم.

كان بمقدور الموجهين, باستخدام تلك الصحيفة, تسجيل أنشطتهم أثناء زيارة المدارس الخ, ومقدار الوقت الذي أُنفق في كل نشاط.

 وطُلب منهم أيضاً أن يسجلوا أي حدث غير عادي أثناء الدورة التوجيهية. ولقد وفر تسجيل أنشطتهم أثناء فترة أسبوعين أفكاراً مهمة عن الموقف الفعلي فيما يتعلق بعملهم التوجيهي ودور الموجهين, ولقد خدم هذا كمصدر قيِّم للمعلومات.

 

د – الدراسات السابقة (أدبيات الموضوع)

تم تناوله في فصلي 4,3