شخصيّات

نبذة عن حياة الخليفة “أبو العباس السَفَّاح”

1987 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الأول

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الخليفة أبو العباس السفاح شخصيّات المخطوطات والكتب النادرة

هو عبدُ الله بنُ محمد بنُ علي بنُ عبد الله بنُ عباس بنُ عبد المطلب بن هاشم. وُلِدَ بقرية الحميمة سنة 104هـ، وهي قرية صغيرة بأرض الشراة بين الشام والحجاز، كانت مركزاً للدعوة العباسية.

وكانت أمه عربية تدعى رَيْطة بنت عبيد الله الحارثي، ولهذا السبب بايعه العرب بالخلافة دون أخيه أبي جعفر، وقد تزوج أمَّ سلمى المخزومية وكانت أثيرة عنده. وحكم أربع سنوات وتسعة أشهر.

 

بويع بالخلافة بعد إعلان الدولة العباسية، فألقى خطاباً في أهل الكوفة تحدث فيه عن طُغيان بني أمية وذكَّرهم بالخير، وختم خطابه بقوله: "أنا السَفَّاح المبيح والثائر المبيد"، ومن هنا اقترنت كُنيته بلقب "السفاح".

واللفظ يحتمل سَفْكَ الدماء، كما يحتمل السَّخَاء وبذل المال خاصة وأنه من أسخى الناس.

 

وأما قولُه الثائر المبيد فقد قصد به تهديد المخالفين. وأما قولُ البعض إنه كان سفاحاً للدماء فإن الذي فعل ذلك هم أَعمامُه ليستتِبَّ الأمرُ للعباسيين.

أتخذ أبو العباس من الأْنبَار عاصمةً لدولته، وهي مدينة تقع على الضفة اليسرى من الفرات شمال العراق على بعد 68 كيلو متراً من بغداد.

وكانت مهمةُ أبي العباس شاقة إذْ كان عليه أن يثبتَ أقدام العباسيين في الخلافة، ويوطدَ أركانَهم ليكونَ الأمرُ خالصاً لهم. ولهذا حرص على القضاء نهائياً على بني أمية فتتبعهم بالقتل في كل مكان.       

 

واستطاع إخمادَ الثورات الأولى التي اندلعت معارِضَةً للدولة الجديدة. وَمهْما قيل عن عنف هذا الخليفة العباسي وبطشه، فيمكن القول إن الظروف التي قامت فيها الدولة العباسية هي التي أَمْلَتْ عليه تلك السياسة.

أما الجانب الآخر من شخصيته فكان ميلَه إلى الأدبِ والشعر واستماعِ الغِناء، كما كان كريماً وشجاعاً. ويُعتبر هذا الخليفة هو أولَ من أوجد نظامَ الوزارة في الإسلام، وتوفي سنة 136 هـ (754م). ودُفن في مدينة الأنبار.

Show More

Related Articles

Close