أدوات

مكونات سلاح “النشابة” المستخدم في الصين

2016 علوم العصر الكلاسيكي وأوائل العصور الوسطى

جون كلارك مع مايكل ألابي وإيمي جان بيير

KFAS

أدوات التكنولوجيا والعلوم التطبيقية

استخدمت النشابة في الصين خلال القرن السادس قبل الميلاد وأصبحت من الأسلحة المهمة في فترة الحروب بين الدول – المدن الصينية (٤٠٠-٢٠٦ ق.م.) وما بعد ذلك.

ويشير تاريخ فترة الحروب أن جيش الإمبراطور الثاني لإمبراطورية كون ضم ٥٠,٠٠٠ رامٍ للنشابيات عام ٢٠٩ ق.م.

تتكون النشابة من سهم قصير مثبت بزاوية قائمة عبر لوح دعمٍ خشبي يضعه الرامي على كتفه.

وفي حين اعتمدت أنواع الأقواس الأخرى على القوة البدنية للرامي، حوت النشابة نظامَ زنادٍ ميكانيكي يمكنه إطلاق سهام متتابعة دون إعياء الرامي.

ونظراً لأن قوة شد خيط النشابة أكبر بكثير من قوة شد أوتار الأقواس التقليدية يمكن قذف النصال القصيرة مسافات أبعد وبقوة دفع أكبر تمكنها من اختراق المصفحات بسهولة أكبر.

كما أن الزناد الزنبركي وفر للرامي مجالاً أكبر للتسديد الدقيق على المسافات الشاسعة، لكن الوقت اللازم لتحميل النشابة بالسهام وإعادة تعبئتها أطول من الوقت اللازم لعمل الأقواس التقليدية، مما يجعل الرامي هدفاً سهلاً لفرسان الجيش المقابل.

ولمعالجة المشكلة أحاط قادة العسكر الصينيون رماة النشابات برماة أقواسٍ تقليدية، وبذلك وفررا لهم التغطية اللازمة عند إعادة تعبئة سلاحهم