التاريخ

الأساطير الإسكندنافية

2008 كتاب المعرفة- الشعوب

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

التاريخ المخطوطات والكتب النادرة

كانت الشعوب الإسكندنافية القديمة التي عاشت في اسكندنافيا في العصر البرونزي تحكي قصصاً عن جنس من الآلهة والإلهات يدعى إيسير، والشعوب الإسكندنافية هي أسلاف جماعة الفايكنغ، وهم محاربون بحارة قدموا من النرويج والسويد والدنمارك وغزوا مناطق أخرى من أوروبا ونقلوا إليها أساطيرهم.

 

 

 

  • بنى الآلهة لأنفسهم موطناً سماوياً يدعى أسغارد.
  • وكان جسراً من قوس قزح يربط بين مملكة الآلهة وعالم البشر، وقد أُرسل الإله هيمدال كمراقب ليتأكد أن الآلهة والإلهات فقط يعبرون الجسر.
  • لا يعير الآلهة الإسكندنافية البشر اهتماماً، فهم مشغولون بحربهم ضد العمالقة ومخلوقات سحرية أخرى.
  • كان لأودن، وهو كبير الآلهة المحاربين، عرشاً عالياً يدعى ليد سكيلت يستطيع أن يطل منه ليشاهد كل شيء يحدث في الكون.
  • وكثيراً ما كان أودن يتخفّى على هيئة مسافر ويتجول في عالم البشر دون أن يتنبه له أحد، وكان في تجواله هذا وكأنه في إجازة تقريباً.
  • الآلهة والإلهات الإسكندنافيون ليسوا خالدين، فيمكن أن يقتلهم سحر خبيث أو شجاعة بمستوى شجاعة البشر.
  • أهم الإلهات المحاربات هي زوجة أودن، فريغ (إلهة أم تمتلك قوى الخصب، والإلهة فريجا الجميلة (إلهة الحب.
  • كانت بنات أودن أرواح جميلات يسمَيْن الفالكيريات (مفردها فالكيري)، وكن يطرن فوق ساحات المعارك ويأخذن المحاربين الذين ماتوا بشجاعة ليعيشوا في نعيم بمكان في أسغارد يدعى فالهالا.

  

  • سُمي يومان من أيام الأسبوع نسبة إلى الآلهة المحاربين الإسكندنافيين، فيوم الأربعاءWednesday يعني Woden’s dayو Wodenاسم آخر لأودن، أبو الآلهة، أما يوم الخميسThursday فيعنيThor’s Day نسبة إله الرعدThor الإسكندنافي.
  • قاتل ذات مرة آلهة من جنس إيسير آلهةً وإلهات عمالقة يدعون فانير (أو الآلهة المشعة)، وفي النهاية شكلوا تحالفاً سلمياً ضد العمالقة.
  • كان حاكم آلهة الفانير هو إله الخصب نجورد، وهو حاكم الرياح والبحر.
  • كان لوكي محتالاً مشهوراً في الأساطير الإسكندنافية، فقد كان يستمتع بإثارة المشاكل بين الآلهة والعمالقة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق