علوم الأرض والجيولوجيا

تصنيف النباتات والتوزيع الجيولوجي للمجموعات النباتية

1998 الموسوعة الجيولوجية الجزء الرابع

KFAS

النباتات تصنيف النباتات المجموعات النباتية التوزيع الجيولوجي للمجموعات النباتية علوم الأرض والجيولوجيا

يبين السجل الأحفوري للمملكة النباتية أن المجموعات النباتية الرئيسية تختلف بعضها عن بعض من حيث زمن نشأتها، والمدى الجيولوجي الذي عاشت فيه واستمرت خلاله، والفترات التي حدث فيها ازدهار أو انحدار لها من حيث التطور.

وسوف نستعرض هنا بإيجاز تصنيف النباتات والتوزيع الجيولوجي للمجموعات النباتية:

 

1- مجموعة النباتات الثابيونية: Thallobionta

تشتمل هذه المجموعة على أبسط أنواع النباتات التي تتصف بأنها غير خلوية في تركيبها، فهي تتكون من خلية واحدة تقوم بجميع الوظائف الحيوية للنبات وقد توجد أكثر من خلية معاً في صورة مستعمرة، بحيث تحتفظ كل خلية باستقلالها.

وتتصف نباتات هذه المجموعة بأن الجسم يتكون من ثالوس (Thallus) لا تتميز فيه جذور أو سيقان أو أوراق، وتنتمي إلى هذه المجموعة: الفطريات والطحالب والدياتومات.

 

وتعتبر أحافير النباتات الثالوسية من الأحافير النادرة بسبب طبيعتها اللينة، وقابلتها الكبيرة للتلف بسرعة. 

كما أنها تعتبر أقدم الأحافير فضلاً عن أنها أقدم أدلة تبرهن على أن الحياة على الأرض تعود إلى 3 × 910 سنة وتنتشر أحافير النباتات الثالوسية في صخور الحجر الجيري البحري التي تعود إلى أحقاب ما قبل الكمبري.

 

2- مجموعة النباتات الحزازية: Bryophyta

هي مجموعة من النباتات التي تعيش في البيئات البحرية أو في التربة الرطبة وهي تتميز بعدم وجود جذور لها، حيث يمتص النبات الماء عن طريق الثالوس. وتنقسم الحزازيات إلى:

أ‌–  الحزازيات المنبطحة(Hepaticites or Liverworts) وأحافيرها نادرة وتوجد في صخور العهد البنسلفاني والعصور الجيولوجية التالية.

ب‌- الحزازيات القائمة (Muscites) وقد عثر على أحافير لها في صخور العصر الكربوني بفرنسا.

 

3- مجموعة السيلوتوفيتات: Psilotophyta

تضم هذه المجموعة عدداً من النباتات الأرضية التي وجدت بعض أنواعها في صخور العصر السيلوري المتأخر وفي صخور العصر الديفوني.

وتتميز نباتات هذه المجموعة بصغر حجمها، وعدم وجود جذور لها، وخلو سيقانها من الأوراق، وبساطة أعضائها الحاوية للأبواغ.

 

4- مجموعة الأشجار الحرشفية: Lycopodiophyta

تحتوي هذه المجموعة على العدد الأعظم من النباتات التي كونت الغابات في العصرين الباليوزي والكربوني، والتي ردمت لكي تكون رواسب الفحم، وهي مجموعة من النباتات التي تحتوي على ريزومة وفوق سطحها العلوي سيقان.

وتغطي السيقان والريزومة أوراق خضراء صغيرة بسيطة حرشفية ومرتبة عليها في ترتيب مميز، قد يكون حلزونياً أو حلقياً، وتتفرع السيقان والجذور العريضة عادة تفرعاً ثنائي الشعب.

وتحمل كل ورقة تحت سطحها العلوي حافظة للأبواغ كلوية الشكل، وبالرغم من أن معظم النباتات الحديثة التي تنتمي إلى هذه المجموعة عشبية وهشة، إلا أن الكثير من أحافير هذه المجموعة كان شجرياً.

 

ومن أشهر أجناس هذه المجموعة جنس لبيدودندرن (Lepidodendron) المعروف في العصر الكربوني في معظم أنحاء الأرض والذي يوجد في شكل سيقان حاملة لحراشيف متداخل بعضها في بعض وذات شكل شبيه بالمعين.

ومن الأجناس المعروفة الأخرى جنس سيجيلاريا (Sigillaria)، الذي يوجد عادة في شكل سيقان طويلة، يبدو وكأنها تتفرع ثنائياً، وحراشيف الساق الحاملة للأوراق مرتبة في خطوط عمودية على محور الساق ومضلعة الشكل.

 

5- مجموعة ذيل الحصان: Equisetophyta

تحتوي هذه المجموعة على عدد كبير من النباتات الأحفورية، ولا يمثلها في العصر الحديث إلا جنس واحد هو جنس ذيل الحصان (Equisetum)

وكانت هذه المجموعة في أوج ازدهارها في أواخر حقب الحياة القديمة وفي العصر الكربوني بالذات، وكانت ممثلة بأنواع عديدة على طول الزمن الجيولوجي.

وللنبات من هذه المجموعة ريزومة تمتد أفقياً ويخرج من سطحها العلوي سيقان خضراء قائمة بسيطة أو متفرعة.

ومن أجناس هذه المجموعة جنس كلاميتس (calmaites) الذي عثر عليه في طبقات الفحم التي تعود إلى العصر البنسلفاني.

 

6- مجموعة السرخسيات:

تعتبر السرخسيات من النباتات واسعة الانتشار ومعظمها عشبي، وإن كان الكثير منها شجرياً.

وهي تتميز بكبر أوراقها التي تعرف باسم الأوراق السرخسية (Fronds) ومن أشهر أجناس هذه المجموعة جنس كانابتريدالس (Conopteridales) الذي انقرض خلال العصر البرمي.

 

7- مجموعة البذريات: Spermatophyta

تحتوي هذه المجموعة على العدد الأكبر من نباتات العصر الحديث وهي تنقسم إلى: معراة البذور (Gymnosperms) ومغطاة البذور (Angiosperms).

وتتميز النباتات معراة البذور بأن بذورها توجد معراة على الكربلة (carpel)، ولا تحيط بها الأخيرة إحاطة كاملة كما هي الحال في النباتات مغطاة  البذور ولذلك تستقر حبة اللقاح في النوع الأول على البويضة مباشرة.

والنباتات معراة البذور قديمة جداً وهي تكون جزءاً هاماً من غابات الحقب القديم الأعلى، وتعرف في غابات حقب الحياة الوسطى، حيث كانت تكون العناصر الوحيدة الغالبة في غابات هذه الحقب، وذلك بعد انقضاء عهد السرخسيات الخشبية.

 

ومن أشهر المجموعات المنقرضة التي تنتمي إلى معراة البذور مجموعة كوردايتالس (cordiatales) التي عرفت من العصر الكربوني الأسفل إلى البرمي.

وفي النباتات مغطاة البذور تكون البذور محاطة إحاطة تامة بواسطة الكربلة، ولا تستقر فيها حبة اللقاح على البويضة مباشرة بل على جزء خاص من الكربلة يعرف بالميسم. 

وفي معظم النباتات تحاط الكرابل بأعضاء التذكير التي تعرف بالأسدية (Stamena)، وهذا التركيب كله يغلف بعدد من الأوراق ليكون في النهاية أبرز خاصية في هذه النباتات وهي الزهرة.

 

ولم تظهر النباتات مغطاة البذور إلا في العصر الجوراسي.

وفي العصر الطباشيري الأعلى ظهرت أجناس كثيرة من النباتات المزهرة الحديثة. وأحافير النباتات قليلة بشكل عام وموزعة على طول الزمان الجيولوجي بغير انتظام.