علم الفلك

الانفجار العظيم

2009 النظام الشمسي

هورسي ,اندي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

علم الفلك

يعتقد العلماء أن الكون بدأ من ذرة متناهية الصغر انفجرت في بداية المكان والزمان في انفجار هائل سمي بالانفجار العظيم.

•في لحظة الوجود الأولى، كان الكون ملتهبا بشكل لا يمكن تخيله.

•تلا ذلك ظاهرة تسمى بـ "تضخم الكون" وهي تمدد الكون بشكل سريع.

•عندها بدأ الكون يبرد.

•تم انتاج الجزيئات الأولية في غضون أجزاء من الثانية.

•بعد الانفجار العظيم بثانية واحدة انخفضت درجة حرارة الكون إلى 10 بلايين درجة.

•وبعد 3 دقائق انخفضت درجة الحرارة مرة أخرى إلى بليون درجة مئوية وهي درجة حرارة مناسبة لإلتقاء جزيئات المادة مع بعضها.

•وبعد 300,000 سنة بعد الانفجار أصبحت الفرصة مواتية لتشكل ذرات الكون.

•عندها تشكلت بعض العناصر المعروفة كالهيدروجين والهيليوم وبعض العناصر البسيطة.

•لم تتوزع المادة بشكلٍ متساوٍ عندما بدأ الكون بالتشكل.

•وبعد 200 مليون سنة من الانفجار العظيم تطور الكتل الأكثف من المادة لتكون النجوم والمجرات الأولى.

•أدى الانفجار العظيم إلى انتاج الهيدروجين والهيليوم بالنسب التي نعرفها اليوم.

•في حقبة الخمسينيات من القرن العشرين، اقترح العلماء أنه إذا ما كان الانفجار العظيم قد حدث فعلاً فإنه لا بد أن يكون له صدى.

•عندما كان الكون في حالة تمدد مستمر، فإن الإشعاعات فائقة الحرارة قد تمددت هي بدورها ومن ثم بردت.

•لا تزال هذه الإشعاعات موجودة حتى اليوم.

•تسمى هذه الاشعاعات بـ "الاشعاعات الكونية المصاحبة لنشأة الكون". أو "الاشعاعات ذات الموجات الدقيقة المصاحبة لنشأة الكون".

•تم اكتشاف هذه الاشعاعات الكونية عام 1965 على يد العالمين آرنو بنزياس وروبرت ويلسون.

•في عام 1992، تم رسم خريطة للاشعاعات الكونية المصاحبة لنشأة الكون بواسطة بعض القمر الصناعي (COBE).