علم الفلك

النظام الشمسي

2009 النظام الشمسي

هورسي ,اندي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

علم الفلك

     قد تبدو المدينة الصغيرة كمكان كبير الحجم. إلا أن معظم هذه المدن قد تبدو صغيرة بالمقارنة مع حجم الدولة الموجودة فيه، وجميع القارات مجتمعة تغطي مساحة لا تزيد عن ثلث حجم كوكبنا الأرض. لذلك عندما نتخيل أن كوكب الأرض هو من أصغر الكواكب حجماً في نظامنا الشمسي بالمقارنة مع الحجم الهائل لبعض الكواكب الأخرى فإن الأمر يزداد تعقيداً. إن العلم المختص بالنظام الشمسي يعني محاولة فهم القوة الهائلة والأحجام الضخمة والمساحات الشاسعة لهذا الكون. وحتى عند فهمنا لذلك، فإن حجم النظام الشمسي لا يشكل سوى ذرة صغيرة بالمقارنة مع الحجم الهائل للتجمعات النجمية في مجرتنا (درب التبّانة)، التي بدورها مجرد جزء صغير من…

 

 

تاريخ النظام الشمسي

بدأ النظام الشمسي على الأرحج بالتشكل قبل حوالي 5 ملايين سنة.

-بدأت غيمة ضخمة من الغازات والغبار الفضائي بالتكتل حول بعضها البعض بفعل الجاذبية ومن ثم بدأت هذه الكتلة بالدوران.

-أصبحت الشمس مركزة هذه الكتلة.

-أما الأجزاء الصغيرة التي تدور حول المركز فقد تحولت إلى كواكب وربما إلى بعض الأقمار.

-تشكل معظم النظام الشمسي، بما فيه الأرض، قبل 4500 مليون سنة.

-على الأغلب يقدر عمر النظام الشمسي بثلث عمر الكون فقط.

                                                              

يتمركز النظام الشمسي حول الشمس، وهي أقرب النجوم إلى الأرض.

-يتكون النظام الشمسي من 9 كواكب تدور حول الشمس. وهي بالترتيب حسب قربها من الشمس: عطارد، الزهرة، الأرض، المريخ، المشتري، زحل، أورانوس، نبتون، بلوتو.

-كل هذه الكواكب باستثناء عطارد والزهرة لها أقمار تدور حولها.

-تدور أجسام الفضائية، تسمى (الكويكبات)، في الفجوة الواسعة بين المريخ والمشتري.

-المذنبات أجسام فضائية تأتي من مكان بعيد خارج النظام الشمسي.

-هناك أجسام فضائية مشابهة، تدعى أجسام حزام كيوبر، تدور في منطقة واسعة بعد كوكب نبتون، وتسمى هذه المنطقة حزام كيوبر.

-إن حدود النظام الشمسي تتمثل بحدود أبعد مدار كوكب عن الشمس

-كوكب بلوتو.

-لا يتفق بعض الخبراء بأن بلوتو كوكب «حقيقي» ويبحث خبراء آخرون عن كواكب أخرى.

-هناك تصاريح اعتيادية تنادي «بالكوكب العاشر»، كما حدث في عامي 2003 و 2005. ولكن لا زال المعظم يعتقد بوجود تسعة كواكب فقط.

 

تغير وجهات النظر

لقد تطورت على الدوام آراء الناس حيال نظامنا الشمسي.

-في العصور القديمة اعتقد الناس أن جميع الأجسام في الفضاء ليلاً ونهاراً تدور حول الأرض.

-تدريجياً أوضحت الملاحظات العلمية أن الأرض وغيرها من الكواكب تدور حول الشمس.

-إن اختراع التلسكوب عام 1608 تقريبا قد أكد هذه الحقيقة وأدى إلى اكتشاف المزيد من الأجسام الفضائية.

-وفي الثلاثينيات من القرن العشرين، أدرك الفلكيون أن بعض الأجسام في الفضاء تصدر موجات راديوية غير مرئية بالاضافة إلى، او بدلاً من، الأشعة الضوئية.

-ساعدت التلسكوبات الراديوية على اكتشاف المزيد من الأجسام في الفضاء التي كانت غير مرئية بالتلسكوبات البصرية العادية لأن هذه الأجسام لا تصدر أشعة ضوئية.

-تم اكتشاف العديد من الاشعاعات الصادرة عن الأجسام في الفضاء.

-منذ عام 1990 ساعد تلسكوب (هبل)، الموجود خارج الغلافالجوي للأرض على اكتشاف المزيد من النجوم وأجسام فضائية أخرى.

 

بعض وحدات الفضاء القياسية

ان الفضاء ضخم للغاية بحيث تعد وحدات القياس الأرضية العادية مثل المتر والكيلو متر صغيرة جدا لدرجة لا يمكن استخدامها.

الوحدة الفلكية:

وهي متوسط المسافة بين الأرض والشمس – أي 149,597,870 كيلو متر.

السنة الضوئية:

المسافة الضوئية: المسافة التي يقطعها الضوء (الذي يمتاز بحركة هي الأسرع والأكثر ديمومة في الكون) في سنة واحدة،والتي تبلغ عادة 9,46 مليون مليون كيلو متر، وبشكل أدق 9,460,528,404,846 كيلو متر.

الفرسخ النجمي:

 ويعادل 30.86 مليون مليون كيلو متر، وتحدد عن طريق التغير الظاهري في موقع النجم عندما ينظر إليه من موقعين يبعد بينهما المسافة بين الأرض والشمس، أي وحدة فلكية واحدة.

المليون:

ألف ألف

البليون:

 ألف مليون

التريليون:

 مليون مليون

الميل المحوري:

 وهي الزاوية التي يكون عندها المحور، أي الخط الوهمي الذي يدور حوله الكوكب، مائلاً بالمقارنة مع المستوى الشمسي.

 

انطباعات خاطئة

في الرسوم التي تصور حجم النظام الشمسي من المستحيل إظهار البعد والمسافة الحقيقيين على صفحة عادية.

-تبدو الكواكب صغيرة بالمقارنة مع حجم الشمس، حتى أن كوكب المشتري وهو أكبر الكواكب حجماً، أصغر من الشمس بألف مرة.

-إن الكواكب الأربعة الداخلية قريبة نسبياً من الشمس، في حين أن المسافة تزداد بشكل مضطرد كلما ابتعدت الكواكب عن الشمس.

-يتوجب على رسوم النظام الشمسي أن تظهر الكواكب بشكل أكبر وأقرب إلى الشمس، وكذلك أقرب إلى بعضها البعض، من ما تظهره الأبعاد الحقيقية.

 الكوكب                  البعد عن الشمس (بالوحدة الفلكية)

عطارد                                        0.387

الزهرة                                        0.723

الأرض                                        1.00

المريخ                                         1.52

المشتري                                       5.20     

زحل                                          9.54

أورانس                                       19.19

نبتون                                         30.01

بلوتو                                          39.48

 

 

المدارات والانحراف

إن العديد من المدارات، وخصوصاً مدارات الكواكب حول الشمس، لا تكون دائرية تماماً.

-هذه المدار تأخذ شكل القطع الناقص أو البيضاوي.

-لا تكون الشمس في مركز المحيط البيضاوي لمعظم المدارات بل تتحول قليلاً نحو أحد الأطراف بالقرب من أحد النقاط التي تسمى «بؤرة».

-إن مقدار انحراف مدار الكوكب عن الدائرة الكاملة يسمى (بظاهرة شذوذ المدار).

-كلما ازداد معيار انحراف شذوذ مدار الكوكب كلما ازداد الشكل البيضاوي لمدار هذا الكوكب.

       الكوكب        مقدار شذوذ مدار

عطارد                  0.205

الزهرة                 0.006

الأرض                  0.016

المريخ                  0.093

المشتري       0.048

زحل                   0.054

أورانوس               0.047

نبتون                  0.008

بلوتو                   0.248

ولهذا فإن كوكب الزهرة له محيط أقرب ما يكون إلى الدائرة، ويتبعه كوكب نبتون، في حين أن كوكب بلوتو أبعد ما يكون عن شكل الدائرة ويتبعه كوكب عطارد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

Shopping cart

Subtotal
Shipping and discount codes are added at checkout.
Checkout
إغلاق