البيولوجيا وعلوم الحياة

التناسل الجنسي

2008 كتاب المعرفة – الحياة على كوكب الأرض

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

البيولوجيا وعلوم الحياة

في البداية يبدأ جسم الإنسان كخلية واحدة، وهي البويضة المخصبة، ثم تنمو البويضة على مدى تسعة أشهر تقريباً لتصبح طفلاً مستعداً لكي يولد. يحتاج الطفل حديث الولادة إلى عناية متواصلة لكي يعيش.

  • تسمى عملية تكوين إنسان جديد التناسل، والبشر من الثدييات، فهم يتناسلون بنفس الطريقة التي تتناسل فيها الثدييات، حيث يولدون صغاراً ويغذون بالحليب الذي يصنع في غدد خاصة في جسم الأم.
  • ينمو الطفل من خلية بويضة تم تخصيبها عن طريق خلية منوية. تنتج الإناث خلية البويضة في أجزاء خاصة صانعة للبويضات تسمى المبيضان، ففي كل شهر يعطي جسم المرأة تعليمات للبويضة لكي تنضج وتصبح مستعدة للتخصيب.
  • ينتج الرجل الخلايا المنوية داخل أجزاء صانعة للحيوانات المنوية تسمى الخصيتان، وتنتج الملايين من الخلايا المنوية في كل يوم وتخزن في أنبوب لولبي يسمى البربخ، ويقوم الجسم بإعادة امتصاص الحيوانات المنوية غير المستخدمة.

تتكون خلية منوية ناضجة من الرأس حيث تخزن فيه المعلومات الجينية والجزء المتوسط وذيل يشبه الشرغوف (فرخ الضفدع) يمكن الخلية المنوية من السباحة بسرعة نحو خلية البويضة.

    

تعرف تلك الأجزاء من الجسم المتخصصة بتكوين الطفل بالأعضاء التناسلية. تظهر هذه الصورة منظراً أمامياً للجزء الداخلي من الجهاز التناسلي للأنثى، بحيث يظهر المبيضان وقناتا فالوب اللتان ترتبطان مع الرحم. في جسم المرأة يحتوي المبيضان على خلايا البويضات، وفي كل شهر تؤدي الدورة الطمثية إلى نضوج إحدى البويضات لتنتقل عبر قناة المبيض إلى داخل الرحم، وهناك قد يندمج معها حيوان منوي.

تنتقل خلية البويضة عبر قناة فالوب، وعند التخصيب تندفع خلايا منوية دقيقة حول البويضة حتى يستطيع أحد الحيوانات المنوية اختراق البويضة برأسه، فيندمج رأس الحيوان المنوي مع غشاء البويضة، وبهذا يحدث التخصيب.

يظهر هنا مقطع جانبي للجزء الداخلي من الأعضاء التناسلية للذكر. تصنع الحيوانات المنوية في جسم الرجل في الخصيتين، وأثناء الجماع الجنسي تنتقل إلى الخارج عبر أنابيب الأسهر (القناة القاذفة أو قناة المني) التي تندمج وتصبح الإحليل.

  • أثناء الجماع الجنسي، تدخل الخلايا المنوية إلى مهبل المرأة، وقد تلتقي هناك مع إحدى البويضات. إذا اخترق الحيوان المنوي البويضة واندمج معها، فإن البويضة تخصب وقد تنمو لتصبح طفلاً.
  • تزرع خلية البويضة المخصبة في رحم المرأة، وهو المكان الذي ينمو فيه الطفل أثناء فترة الحمل.

   

  • تنقسم البويضة المخصبة إلى قسمين، ومن ثم تنقسم كل خلية جديدة مرة أخرى، وتستمر هذه العملية حتى ينتج الكثير من الخلايا الجديدة. تنمو هذه الخلايا وتصبح متخصصة، فبعضها يصبح خلايا دماغية، وبعضها الآخر يصبح خلايا عضلية، ويؤدي كل منها دوراً في تكوين الجسم الجديد.
  • أثناء الحمل، يتم تغذية الجنين من خلال أنبوب خاص يسمى الحبل السري، ويرتبط هذا الأنبوب من أحد طرفيه مع المشيمة- وهي تجمع من الأنسجة غني بالدم على جدار الرحم- ومع بطن الجنين من طرفه الآخر.
  • عندما يصبح الطفل جاهزاً لكي يولد، تبدأ الأم بالمخاض، واثناء عملية المخاض يستعد جسم الأم لولادة الطفل، وعلى رحم الأم أن يدفع الطفل إلى الخارج بقوة بواسطة انقباضات عضلية، وحين ولادة الطفل يتم قطع الحبل السري ويبدأ الطفل بالتنفس لوحده. 

تبدأ الحياة حين تنقسم البويضة المخصبة إلى خليتين، ثم أربع، ثم ثمان، وهكذا. وبعد أيام قليلة يكون هناك المئات من الخلايا، وبعد أسابيع، تصبح ملايين، وتبني هذه الخلايا أجزاء مختلفة من الجسم، ويتطور الجنين بدءاً بالرأس، حيث يتطور أولاً الدماغ والرأس ثم الجسم الرئيسي، ثم الذراعان والساقان. وفي البداية يكون لدى الجنين الصغير حيزاً كبيراً في الرحم، ولهذا فإنه يستطيع العوم بحرية، ولكن كلما إزداد حجمه أصبح محشوراً بحيث يتوجب عليه أن يحني عنقه وظهره وذراعيه وساقيه.