ديانات وثقافات

الحياة الأبدية والفردوس

2008 كتاب المعرفة- الشعوب

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

ديانات وثقافات المخطوطات والكتب النادرة

سحر الناس عبر التاريخ فكرة الحياة الأبدية، ففي معظم الأساطير والأديان هناك قصص عن الحياة بعد الموت وعن أراض خاصة يذهب إليها الصالحون والشجعان والحكماء.

  • كان المصريون القدماء يعتقدون بأن المرء يمكنه التمتع بالحياة بعد الموت عن طريق حفظ أجسادهم بواسطة التحنيط، ولهذا كانوا يضعون الطعام والممتلكات الخاصة في قبورهم ويتبعون طقوساً جنائزيةً مفصلة، وكان لكل مومياء قناع خاص بها لكي تتعرف كل روح على جسدها.
  • في أوروبا خلال العصر الوسيط، سعى العلماء الأوائل الذي كان يدعون خيميائيون لصنع إكسير الحياة ( وهو عبارة عن جرعة سحرية) الذي يشفي كل الأمراض.
  • الإله السلتي جوفانون هو حداد كان أيضاً يخمر جعة الحياة الأبدية.
  • الروح الصينية العابثة، أي القرد، تم تعيينها حارسة على حديقة الدراق الخالد، ولكنه أكل جميع الفاكهة السماوية وأصبح نفسه خالداً.

 

  • في اللغة العربية، كلمةالخلد” تعني الحياة الأبدية، وتذهب القصص الإسلامية إلى أن جميع الأرواح خالدة، وبعضها يذهب إلى الجنة، بينما يذهب البعض الآخر إلى الجحيم.
  • في الأساطير الرومانية عاقب جوبيتر خائناً يدعى جانوس، حيث منحه الخلود ولكن قيد حريته في الحركة، فأجبر ليقف إلى الأبد كبوًاب للجنة.
  • في الأساطير الإغريقية كان الأمبروز طعام الآلهة، وكل من يأكل منه يصبح خالداً.
  • تحكي القصص المسيحية أن المسيح كان بإمكانه أن يبعث الناس من الموت، فقد أحيا رجلاً اسمه عزرا بعد أن أمضى الأخير في قبره أربعة أيام.

  

  • في الأساطير الكلاسيكية، الفردوس هو مملكة السعادة في نهاية الأرض للأبطال. وفي أساطير أخرى صورت على أنها مكان هادىء في العالم السفلي حيث تنعم الأرواح الصالحة قبل ولادتها مرة أخرى.
  • تقول القصص الإسلامية أن الفردوس جنة جميلة، حيث ستعيش الأرواح المنعم عليها في أماكن غاية في الجمال.
  • يعتقد البوذيون الصينيون بوجود فردوس سماوي محفوظ لهؤلاء الذين يشاركون الإله كويتز الكوتل في الحكمة.
  • الفردوس تيلان – تلابالان هو أحد الجنات الثلاث عند شعب الأزتك، وهو محفوظ لهؤلاء الذين يشاركون الإله كويتز الكوتل في الحكمة.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق