الطب

الأعضاء التي يتكوّن منها تجويف البطن داخل جسم الإنسان

1994 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الخامس

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

تجويف البطن الطب

تجويف البطن هو حيز كبير في وسط الجسم، وفوقه يوجد تجويف الصدر الذي يحتوي على القلب والرئتين والقصبة الهوائية والمريء.

ويفصل بين التجويفين، في الحيوانات الثديية والإنسان، عضلة الحجاب الحاجز التي تساعد في عملية التنفس. أما في باقي الفقاريات فالتجويفان متصلان دون فاصل.

وأعضاء التجويف الصدري محاطة بالقفص الصدري الذي يحميها، بينما تحتمي أعضاء التجويف البطني من الخلف بالعمود الفقاري وبطبقات من العضلات والجلد من جميع الجهات: من الأمام والخلف والجانبين.

 

ويحتوي تجويف البطن على كثير من الأعضاء المهمة التي تكون الجزء الأكبر من الجهاز الهضمي، وأيضا الجهاز البولي والجهاز التناسلي وأعضاء أخرى.

ومن أعضاء الجهاز الهضمي التي توجد في التجويف البطني: المعدة، في الجانب الأيسر العلوي من التجويف، وهي تشبه كيسا أسطوانيا مرنا ينثني من جهة اليمين، ويفتح في أولها المريء وفي نهايتها بداية الأمعاء.

والمعدة تتحرك باستمرار فتخلط الغذاء بعصارته الهاضمة وتحوله إلى سائل ثقيل القوام.

 

اما الكبد فتقع في الجانب الأيمن من التجويف البطني تحت الحجاب الحاجز مباشرة، وهي عضو كبير لونه أحمر أدكن يتكون من فصين أحدهما كبير جهة اليمين والثاني صغير ناحية اليسار.

وللكبد وظائف متعددة ومهمة منها اختزان بعض مواد الغذاء، وتحويل البعض الآخر لخلايا الجسم، ومعادلة السموم وتخليص الجسم منها.

كما أنه يفرز مادة الصفراء التي تختزن في كيس أخضر اللون تحت الكبد يسمى الحوصلة الصفراوية، وهي تساعد في هضم الدهون، وتفرغ محتواها في بداية الأمعاء الرفيعة عن طريق القناة المرارية.

 

ويقع بين المعدة وبداية الأمعاء عضو صغير يشبه ورقة النبات، هو البنكرياس، وهو عضو مهم يفرز مواد، تعرف بالإنزيمات، لهضم الغذاء وتصب في الأمعاء، كما يفرز في الدم مواد ضرورية للاستفادة من المواد الكربوهيدرواتية في الجسم.

والأمعاء الرفيعة أو الدقيقة أنبوبة طويلة كثيرة الالتفاف، وتقع في أسفل تجويف البطن، ويصل طولها في الإنسان إلى سبعة أمتار.

ويتم خلال الأمعاء هضم وامتصاص الغذاء، ثم ينتقل باقي الغذاء إلى الأمعاء الغليظة وهذه أنبوبة أوسع على شكل قوس يحيط بكتلة الأمعاء الرفيعة الملتوية.

 

ويصل طولها إلى متر ونصف متر تقريبا، ويكتمل فيها إمتصاص الماء والأملاح، وتسير المادة المتبقية دون هضم إلى نهاية الأمعاء الغليظة في جزء يسمى المستقيم حتى طردها خارج الجسم بعملية التبرز.

ويختلف تركيب الجهاز الهضمي تبعا لطبيعة الغذاء في الحيوانات المختلفة، حيث تتكون المعدة من عدة حجرات في الحيوانات المجترة، كما تكون الأمعاء قصيرة نسبيا في آكلات النبات عن آكلات اللحم.

 

والجهاز البولي يوجد بكامله في تجويف البطن، حيث يتضمن الكليتين وتقعان في الجزء الظهري للتجويف، تحت الجهاز الهضمي وتحميها وسادة من الأنسجة والعضلات الظهرية.

والكليتان تقومان باستخلاص المواد الضارة من الدم على شكل بول ينقله حالبان (أنبوبتان) إلى المثانة.

والمثانة كيس مستدير يقع في أسفل تجويف البطن، ويختزن البول بها لحين تفريغه خارج الجسم بعملية التبول.

 

وهناك عضو آخر هو الطحال ويقع خلف المعدة، ولونه أحمر فاتح، وهو يختزن كمية من الدم يستفيد منها الجسم عند الحاجة.

وأما جهاز التناسل فيشمل في الأنثى المبيضين وقناتي المبيض والرحم التي تضخم أثناء الحمل فتملأ حيزا كبيرا في تجويف البطن. وفي الذكر توجد الخصيتان خارج تجويف البطن، وأما قناتاهما وبعض الغدد المساعدة فتقع في أسفل التجويف.

Show More

Related Articles

Close