إسلاميات

نبذة تعريفية عن النبي داود “عليه السلام”

1998 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء التاسع

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

النبي داود عليه السلام إسلاميات المخطوطات والكتب النادرة

هو داود بن إيشار بن عويد بن عابر بن سلمون ويصل نسبه إلى يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم الخليل، عليهم السلام.

كان داود، عليه السلام، قصيرا أزرق العينين قليل الشعر، ذا قلب طاهر نقي. وأعانه الله على عمل الدروع من الحديد، ليحصن جنوده من الأعداء.

ومدح نبينا محمد، صلى الله عليه وسلم، صلاته وصيامه فقال: "أحب الصلاة إلى الله صلاة داود وأحب الصيام إلى الله صيام داود" أخرجه الشيخان.

 

وكان، عليه السلام، ينام نصف الليل ويقوم ثلثه وينام سدسه، وكان يصوم يوما ويفطر يوما. وقد ورد ذكر داود، عليه السلام، في القرآن 16 مرة.

وأنزل الله على داود كتابا سماويا اسمه الزبور فقال تعالى: ( وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِمَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۗ وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَىٰ بَعْضٍ ۖ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا ) (الإسراء:55).

 

فكان يتلو الزبور بصوت جميل لم تسمع مثله الآذان، فيعكف الجن والإنس والطير والدواب على صوته، فيمضـي بهم الوقت حتى أنهم لا يحسون بجوعهم. وسخر الله، سبحانه وتعالى، الجبال لداود، عليه السلام، لتردد تسبيحه وذكره لله تعالى، في كل وقت. قال تعالى: ( إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ) (ص:18).

وأعطاه الله الملك والحكمة والفصل السـريع بين المتخاصمين إليه، فقال تعالى: (وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ) (ص:20).

 

وكان داود – عليه السلام – قد قسم الدهر ثلاثة أيام: يوم يقضـي فيه بين الناس، ويوم يخلو فيه لعبادة ربه، ويوم يخلو فيه لأسرته.

 مات داود – عليه السلام – وهو ابن مئة سنة. مات يوم الأربعاء، على الصحيح، فجأة وهو خار سادا على إهاب من الجلد. وحضـر جنازته أكثر من أربعين ألف شخص في يوم صائف حار.