علوم الأرض والجيولوجيا

نبذة تعريفية عن صناعة الخزف والكيفية التي تتم بها

1998 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء التاسع

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

صناعة الخزف كيفية صناعة الخزف علوم الأرض والجيولوجيا

تعد صناعة الخزف من أقدم الصناعات التي عرفها الإنسان.

ويعتقد أن الإنسان البدائي كان أول من استخدم أنواعا خاصة من الطين (الطفل)، بعد حرقه في النار، في صنع بعض الأواني والأدوات، وذلك منذ نحو 1500 عام قبل الميلاد.

والمصـريون القدماء هم أول من قاموا بتلوين الخزف منذ نحو 3500 عام قبل الميلاد، ثم صنعت أوان رائعة من الخزف في بلاد الإغريق (اليونان القدماء) حوالي عام 600 قبل الميلاد، ثم اكتشف الصينيون "البورسلين" وصنعوا منه خزفيات بيضاء اللون ونصف شفافة عام 200 قبل الميلاد.

 

وفي بداية القرن الثامن عشـر عرف الألمان سر صناعة البورسلين أو الصيني، وبدأ إنتاجه في أوروبا منذ ذلك الحين، وصنعت منه بعض الأنواع الفاخرة في سكسونيا، وفي مدينة سيڨر بفرنسا.

وتطلق كلمة "سيراميك"، وهي كلمة مشتقة من اللغة الإغريقية، على جميع أنواع الأواني والأدوات الخزفية في وقتنا الحاضر مثل "الفخار الخزفي" المستعمل في صنع بعض أدوات المائدة.

أو الخزف متوسط الصلابة المستعمل في صنع أواني (ڨازات) الزهور، أو البورسلين الرقيق نصف الشفاف.

 

والطفل الذي يصنع منه الخزف يتكون من خليط من الكوارتز والمايكا والفلسبار، وهي عبارة عن سليكات وألومينات.

والنوع الرئيسـي المستخدم في صنع البورسلين أو الصيني هو "الكاولين"، وهي كلمة مشتقة من اللغة الصينية تعني "الحالة العالية"، وسمي بهذا الاسم لأنه طفل أبيض وعالي النقاء.

وتبدأ عملية تصنيع الخزف بغسل الطفل أولا بالماء البارد لإزالة ما قد يكون به من أملاح. وعادة ما تضاف إليه بعض المكونات الأخرى التي تساعد على الصهر والتماسك، أو تضاف إليه بعض مواد "التزجيج" (أي التي تجعل سطحه زجاجي المظهر).

 

ثم يطحن الخليط في طاحونة خاصة بها كرات من الصلب، بعد أن يضاف إليه قليل من الماء. وبعد أن يتم التخلص من الرطوبة الزائدة، تشكل العجينة الرخوة الناتجة إما يدويا وإما بواسطة الآلات، ثم تجفف ببطء في الهواء، وتمرر بعد ذلك في فرن خاص تصل درجة حرارته إلى نحو 1300°س (م).

وعادة ما يتم تزجيج الأدوات الناتجة مرة أخرى، وقد ترسم عليها أشكال خاصة ببعض الألوان مثل أزرق الكوبلت، وأخضـر الكروم، وأصفر التيتان، ثم يعاد حرقها عند درجة حرارة 1150° س (م) حتى ينصهر الطلاء الزجاجي ويصبح متماسكا مع سطح الإناء.

ويتم تبريد المنتجات الخزفية ببطء حتى لا تحدث بها شروخ في سطوحها، ثم تفحص جيدا قبل دفعها إلى الأسواق.

Show More

Related Articles

Close