إسلاميات

مواضع ورود الذباب والبعوض في التراث الإسلامي

2011 الموسوعة الميّسرة لحشرات دولة الكويت(الذباب والبعوض)

وسيمة الحوطي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

التراث الإسلامي مواضع ورود الذباب والبعوض في التراث الإسلامي إسلاميات البيولوجيا وعلوم الحياة

وردت أسماء الحشرات في مواضع مختلفة من القرآن والأحاديث النبوية : مثل الذباب والبعوض. لقد استعملت هذه الحشرات كأمثال تضرب للكفار أو دلالة على مقدرة الله تعالى.

 

1- في القرآن:

جاء ذكر البعوض في سورة البقرة ( إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلًا مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۖ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَٰذَا مَثَلًا ۘ يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا ۚ وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ) (البقرة:26).

وهذا فيه رد على مزاعم اليهود بان هذا ما يشبه كلام الله، فأراد الله أن يريهم انه لا يستنكف أن يضرب الأمثال في الأشياء الصغيرة أو الكبيرة.

 

أما الذباب فجاء ذكره في سورة الحج ( لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَٰكِن يَنَالُهُ التَّقْوَىٰ مِنكُمْ ۚ كَذَٰلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ ۗ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ) (الحج:37).

قال القرطبي: خص الله الذباب لأربعة أمور: لمهانته وضعفه ولاستقذاره وكثرته، فإذا كان هذا الذي هو أضعف الحيوان وأحقره لا يقدر من عبدوهم من دون الله على خلق مثله ودفع أذيته، فكيف يجوز أن يكونوا آلهة معبودين؟

 

2: في الأحاديث

ورد الذباب والبعوض في الأحاديث كأمثلة تارة وكعقاب تارة أخرى.

 

ففي البعوض ورد:

1- وسأله عن دم البعوض (رواه البخاري)

2- لا يزن عند الله جناح بعوضة (متفق عليه)

 

3- ما زاد ذلك في ملكي جناح بعوضة (رواه الترمذي)

4- لم ينقص من ملكي جناح بعوضة (رواه ابن ماجة)

 

5- فأدخل فيها مثل جناح بعوضة (رواه أحمد)

6- فليخلق بعوضة أو ليخلقوا ذرة (رواه أحمد)

 

وفي الذباب ورد:

1- شعر طويل فلما رآني قال ذباب ذباب (رواه ابن ماجه)

2- اذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه(رواه ابن ماجه)

 

3– فجعلت الذباب والفراش يقعن فيها (رواه البخاري)

4- فإنما هو ذباب غيث (رواه أبو داود)

 

5– الذباب في أحد جناحية سم داء وفي الآخر شفاء (رواه ابن ماجه)

6- الفاجر يرى ذنوبه كذباب مر على أنفه قال هكذا فطرده (رواه البخاري)

 

7– في أحد جناحي الذباب داء وفي الآخر دواء (رواه البخاري)

8– فوضع نصل سيفه بالأرض وذباب بين ثدييه (متفق عليه)

 

9– أهل العراق يسألون عن الذباب (رواه البخاري)

10- فراش نار وذباب طمع (رواه أحمد)

 

11- إلا كذباب الأصهب في الذباب (رواه أحمد)

12– فليخلقوا مثل خلقي ذرة أو ذباب (رواه أحمد)

 

13- فجعل ذبابة سيفه بين ثدييه (رواه البخاري)

14- عمر الذباب أربعون ليلة، والذباب كله في النار(رواه أبو يعلي)

 

15- الذباب كله في النار الا النحلة (رواه الطبراني)

16- باسم الله، فانه يصغر حتى يصير مثل الذباب(رواه النسائي)

17- كما يذب عن قصعة العسل الذباب في اليوم الصائف (رواه الطبراني)