الحيوانات والطيور والحشرات

أنواع فصيلة البعوض المتواجدة في الكويت

2011 الموسوعة الميّسرة لحشرات دولة الكويت(الذباب والبعوض)

وسيمة الحوطي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

أنواع فصيلة البعوض المتواجدة في الكويت الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

1- بعوضة الإيدز Aedes capsius Pallas

يعيش هذا البعوض المقلق للراحة في جميع المناطق البيئية فيما عدا المنطقة الحدودية والموانئ، وبكثافة عالية خلال جميع فصول السنة في المنطقة الزراعية ومزارع الإنتاج الحيواني.

ينشط البعوض الكامل أثناء الليل أو في الأماكن شديدة الظلمة، ويقضي يومه في ثقوب الأشجار وتحت الأغطية في أماكن الراحة، إناث البعوض تمص الدم.

أما الذكور فتتغذى على رحيق وعصارات النباتات، بعض بعوض الايدز ينقل فيروس مرض الحمى الصفراء وحمى الدنج والحمى الشوكية.

 

الحمى الصفراء (الضنك) مرض فيروسي مميت يوجد أساسا في القرود الغابية ويمكن أن ينقل إلى الإنسان، فترة الحضانة الفعلية للحمى الصفراء في الإنسان من أربع إلى خمسة أيام تقريبا في الدم، ثم يختفي الفيروس من الدم.

حمى الدنج مرض غير مميت ولكنه يقعد الإنسان عن العمل لإصابته بحالة الإعياء وتخور قواه ويشعر بالآلام في المفاصل والأطراف وفي جميع أجزاء جسمه مع صداع شديد وحمى.

 

الحمى الشوكية مرض مميت يسبب التهابات أغشية المخ والجهاز العصبي للإنسان لذلك يسمى أحيانا الحمى المخية الشوكية.

من أعراض هذا المرض ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة مصحوبة بصداع وكسل وزيادة في معدل التنفس والنبض وتصلب الرقبة وصعوبة الكلام وقد تحدث الغيبوبة عند اشتداد المرض.

 

يوضع البيض البيضاوي الشكل فرادى ويطفو فوق سطح الماء بواسطة كيس مملوء بالهواء محاط بقشرة البيضة.

اليرقة ذات ممصان قصيران.

الحشرة البالغة لها عينان مركبتان متلامستان في أعلى الرأس. ونهاية بطن الأنثى مدبدب وتشابه في طريقة وقوفها بعوض الكيولكس والملامس قصيرة في كلا الجنسين.

 

2- بعوضة الانوفيليس Anopheles stephansi Liston

يكثر بعوض الأنوفيليس في الصيف والخريف ويقل في فبراير إلى مارس، ويتوالد في مستنقعات فيها نباتات كثيرة، والمصارف والسواقي وزراعات الأرز، وعادة ما يدخل البيوت ويلدغ وقت الغروب.

تنقل إناث بعوض الأنوفيليس مرض الملاريا، والذي يعتبر من أكثر الأمراض انتشارا في العالم.

ويتميز المرض بحدوث نوبات متقطعة من الرجفة والحمى ثم تصبب العرق وتتكرر تلك النوبة بعد يومين إلى أربعة أيام أخرى

 

وقد ينشا عنه فقر الدم وتضخم في الطحال، وعادة ما تظهر هذه الأعراض بعد عشرة أيام تقريبا من لسعة بعوضة مصابة بطفيل الملاريا.

طفيل الملاريا من مجموعة الحيوانات الأولية تسمى البلازموديوم (plasmodium)، ويتم الطفيل دورته الجنسية في جسم بعوض الأنوفيليس،

أما دورته اللاجنسية فتتم في الكرات الحمراء لدم العائل الثاني وهو الانسان، الخطر الأكبر يقع على الأطفال والحوامل، النساء الحوامل يموتون أما مباشرة نتيجة الملاريا أو بسبب فقر الدم الحاد الذي يؤدي إلى إسقاط الجنين أو موت الأطفال أو إلى الوزن الناقص بشدة للمواليد.

 

أكثر من 500 مليون شخص يصابون بالملاريا سنويا، أكثر من مليون يموتون، حيث أن الملاريا سبب رئيسي في وفاة خمس أطفال العالم وخصوصا أطفال دون سن الخامسة.

يتوالد طفيل الملاريا في معدة البعوضة البالغة عند وخز شخص مصاب بمرض الملاريا وعندما تنتقل تلك البعوضة للتغذية إلى شخص سليم فإنها تنقل إليه عبر غذائها مسببات المرض.

 

دورة حياة طفيل الملاريا:

الإنسان هو العائل الأوسط أو الثاني لطفيل البلازموديوم والبعوض هو العائل الأصلي أو الأول.

 

الطفيل داخل جسم الإنسان:

عند ثقب جلد الإنسان بواسطة أنثى بعوض الأنوفيليس يتم حقن طفيل البلازموديوم مع اللعاب إلى دم الإنسان، بعد ساعة من وجوده في الدم ينتقل إلى الكبد. 

حيث يتكاثر لا جنسيا (لا تزاوجيا) عن طريق الانقسام المباشر، ينتج عن الانقسام عدة مئات من الطفيل الذي يعيد مهاجمة الكبد مرة أخرى ويتكرر ذلك لعدة أجيال، ثم يذهب أخيرا إلى الدم ليهاجم كرات الدم الحمراء. 

 

كل طفيل يهاجم كرة دم حمراء واحدة ويتغذى على محتوياتها فتظهر كرة الدم الحمراء كأنها فراغ محاط بالسيتوبلازم، يتحول الطفيل إلى عدة أشكال في دورة حياته ويكبر في الحجم.

مدة دورة الطفيل 48-72 ساعة، وانفجار كرات الدم الحمراء نتيجة لتكاثر الطفيل تسبب نوبات أعراض مرض الملاريا.

 

الطفيل داخل جسم أنثى بعوضة الأنوفيليس:

تتم دورة الطفيل الجنسية (التزاوجية) داخل جسم البعوضة الأنثى، فبعد أن تأخذ أنثى البعوض وجبة الدم التي تحتوي على أطوار الطفيل من إنسان مصاب. 

ينمو الطفيل داخل معدة البعوضة ويتحول إلى جاميتات تتحد مع بعضها البعض لتكون الزيجوت الذي يتحول إلى طور متحرك يدور بين خلايا المعدة إلى أن يتكاثر ثم يحيط نفسه بحويصلات تنفجر فيما بعد وتنتقل إلى لعاب البعوضة لتحقنه مرة ثانية داخل جسم الإنسان العائل عند أخذ وجبة الدم.

كما تنقل إناث بعوض الأنوفيليس مرض الحمى الدماغية أو حمى الدماغ، وهو مرض يسبب التهابات في أغشية المخ والجهاز العصبي للإنسان ولكنه اكثر شيوعا في الخيل والحيوانات الأخرى وتعمل الطيور كحامل للمرض

 

من أعراض هذا المرض ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة مصحوبة بصداع وكسل وزيادة معدل التنفس والنبض مع تصلب في الرقبة وصعوبة في الكلام وقد تحدث غيبوبة عند اشتداد المرض، وطفيل الحمى الدماغية يسببه أنواع كثيرة من الفيروسات.

يتوالد البعوض في أحواض سقاية الحيوانات والماء المتبقي من مكيفات الزراعة المحمية وحظائر الحيوانات والبحيرات الصناعية ذات المياه الراكدة. درجات الحرارة المناسبة للتوالد ما بين 14-32 درجة مئوية مع وجود أو عدم وجود طحالب نامية ووجود عكارة ظاهرة أو بدون عكارة.

يوضع بيض هذه البعوضة فرديا وللبيضة انتفاخ في الوسط يملأ بالهواء ليساعدها على أن تطفو على سطح الماء كالقارب.

 

اليرقات تقف موازية لسطح الماء عند التنفس والتغذية والراحة، طول رأس اليرقة أكبر من عرضها.

العذراء لها ممصان قصيران ولا تتدلى عموديا في الماء.

البعوضة البالغة عليها بقع من حراشيف غامقة وتقف مكونة زاوية مع السطح الذي تقف عليه بحيث يكون الرأس والصدر والبطن على استقامة واحدة وتمتص الدم بواسطة خرطومها.

 

يوجد هذا البعوض في الكويت في أحواض سقاية الحيوانات وفي بقايا الماء الناتج عن الزراعة أو عن تكييف حظائر الحيوانات وفي المستنقعات الناتجة عن اختلاط مياه المجاري والأمطار بمياه الخليج. 

وفي أحواض تخمير السماد وقنوات الري وفي فتحات مياه الإمطار وفتحات شبكة المجاري وفي البحيرات الصناعية ذات المياه الراكدة والنوافير، وفي المناطق الزراعية والمناطق الحضرية

أما اليرقات فتوجد في المنطقة الزراعية ومزارع الإنتاج الحيواني والمنطقة الحضرية وشبه الحضرية ونزر الماء من مكيفات الزراعة المحمية وحظائر الحيوان وحجرات التفتيش والبحيرات الصناعية ذات المياه الراكدة

 

في المناطق الظليلة وشبه لاظليلة أو المعرضة لأشعة الشمس في مياه على عمق يتراوح ما بين 7-50 سم ودرجة حرارة المياه تتراوح ما بين 14-32 درجة مئوية في وجود أو عدم وجود طحالب نامية، كما قد تكون بعكارة ظاهرة أو بدون.

عادة تتواجد اليرقات في دولة الكويت في الشهور من يونيو إلى يناير، كما أن المياه التي تعيش فيها يرقات البعوض في الكويت تمتاز بالقلوية، كما لوحظ أن فترات الأطوار والأنشطة البيولوجية المختلفة تتوقف بدرجة رئيسية على مصدر الدم لأنثى البعوض.

قد كشف وزير الصحة الكويتي في عام 1983 عن ظهور حالات ليرقات بعوض الملاريا ووجود ست حالات إصابة بالملاريا بين الكويتيين وأضاف أن سبب العدوى جاءت من الخارج أثناء سياحة الأفراد المصابين في الدول الموبوءة.

 

من المعروف أن العوامل التي تساعد على وجود بعوض الملاريا وانتشاره في الكويت يعود لعدة عوامل هي:

1- وجود مسطحات مائية بكثرة تشكل بؤر توالد البعوض.

2- توفر درجة حرارة تزيد عن 16º م ورطوبة مائية أكثر من 60% وذلك عادة في شهور مارس وأبريل وأكتوبر ونوفمبر من كل عام.

 

3- وجود كثافة حشرية لنقل المرض تقدر بحوالي 5-7 بعوضة مرضية لكل منزل.

4- وجود مرضى حاملين لطفيل الملاريا.

 

5- إصابات مستوردة من الدول المحيطة الأسيوية والأفريقية.

هذا ولم يلاحظ أي إصابات في مرض الملاريا في الكويت منذ أكثر من 20 عاما وذلك للمكافحة الجيدة لعوامل انتشار البعوض والحرص على فحص العمالة الوافدة للبلاد.

 

أماكن وتواريخ جمع الحشرة البالغة:

جال الزور (أكتوبر 1994)، الجابريه (ديسمبر 1990)، السالميه (مارس 2000)، الخالديه (مايو 2002)

نسبة تواجد هذا النوع من البعوض في الكويت هو 00.02%.

 

3- بعوضة الكيولكس Culex pipiens forskol

يكثر بعوض الكيولكيس طوال العام ويتوالد في البرك والمستنقعات ودورات المياه والمياه بطيئة الجريان والآبار المهجورة والحفر ومياه الصهاريج والخزانات، ويلدغ في الليل وغالبا ما يكون مختبئا في الغرف المظلمة.

يوضع بيض هذا النوع من البعوض على هيئة كتل مقعرة من أعلى تشبه القارب فوق سطح الماء، يتراوح عدد البيض في كل كتلة ما بين 100-400 بيضة، تلتصق ببعضها البعض بمادة لاصقة.

اليرقة تقف مائلة على سطح الماء، عرض الرأس أكبر من طوله.

 

العذراء لها ممصان طويلان شكلهما أسطواني تتعلق بهما في الماء.

الحشرة البالغة تقف موازية للسطح الذي تقف عليه ومنحنية قليلا حيث أن الرأس والصدر والبطن ليس على استقامة واحدة، الجسم مغطى بحرا شيف رمادية، الأجنحة بدون بقع.

تنقل إناث بعوض الكيولكس مرض داء الفيل، والحمى الدماغية.

 

يسبب مرض داء الفيل ديدان الفيلاريا (Wuchereria) وهي ديدان اسطوانية تنقل مع دم المصاب إلى داخل القناة الهضمية للبعوض ثم ينتقل الطور المعدي مع لعاب البعوضة إلى دم إنسان آخر عند لدغها له.

تسكن ديدان الفيلاريا الأوعية الليمفاوية والغدد الليمفاوية، وتمنع انسياب الليمف ويحدث التضخم في المناطق التي انسدت فيها الأوعية الليمفاوية. وعادة تظهر الإصابة في الأعضاء البارزة من الجسم كالأيدي والأرجل والثدي وكيس الصفن.

 

تتكاثر ديدان الفيلاريا جنسيا في البعوض، حيث تضع الأنثى البيض داخل دم البعوض وتبقى في الدم إلى أن تدخل إلى القناة الهضمية وتهاجر إلى العضلات في الصدر ثم إلى المعدة ثم إلى الرأس والخرطوم حيث تستقر لحين لدغ البعوضة للإنسان

عند لدغ البعوضة التي تحمل الطور المعدي من الديدان، تخرج هذه الأطوار تلقائيا من الخرطوم وتهاجر إلى الغدد الليمفاوية.

 

دورة حياة ديدان الفيلاريا المسببة لداء الفيل

وجدت يرقات هذا البعوض في الكويت طوال شهور السنة وخصوصا خلال الشتاء والربيع دلالة على ميله للجو المعتدل، تتوالد يرقات هذا البعوض في دولة الكويت في الأماكن الظليلة أو شبه الظليلة المعرضة لأشعة الشمس

وتكون ضحلة غالبا وتتراوح درجة حرارة مياه التوالد ما بين 12-32 درجة مئوية، مع وجود بعض النباتات المغمورة والطحالب، كما تكون ذات عكارة ظاهرة أو بدون عكارة.

 

أماكن وتواريخ جمع الحشرة البالغة:

الصليبيه (سبتمبر 1983)، الخالديه (نوفمبر 1982، مايو 1997)، الدسمه (ديسمبر 1980)، حولي (ديسمبر 1980)، الجابريه (نوفمبر 1992).

يمثل هذا النوع اكثر البعوض شيوعا في الكويت بنسبة 63.32%

 

4- (Culex quinquefaciatus say)

بعوضة شائعة الوجود في دول شرق البحر الأبيض المتوسط والدول الأسيوية، تنتشر في المناطق السكنية والمزروعة.

الحشرة البالغة متوسطة الحجم بنية اللون.

عرض رأس اليرقة أكبر من طوله مع وجود ثلاث مجموعات من الشعر في منتصفه.

 

تم جمع اليرقات في الكويت من أحواض السباحة غير النظيفة وبرك المزروعات وخزانات المياه وحظائر الحيوانات، تكثر خلال أشهر الشتاء وتقل في أشهر الصيف.

العذراء واوية الشكل. يوضع البيض على شكل قوارب ويحتوي كل قارب على 250-500 بيضة.

يتوالد البعوض البالغ في مياه ذات حرارة ما بين 12-32 درجة مئوية، وعمق 5-50 سم، مع وجود نباتات بحرية أو بدونها، مع أو بدون عكارة.

 

لا ينقل هذا النوع من البعوض أي من الأمراض التي ينقلها النوع الأول سابق الذكر.

تمتص الإناث دم الحيوانات وقليلا ما تزور الإنسان.

تصل نسبة هذا النوع من البعوض إلى 27.73% من مجموع البعوض المجموع في دولة الكويت.

 

5- (Culiseta longiareolata macquart)

وجدت يرقات هذا البعوض الناقل للفيروسات في جميع المناطق الحضرية في الربيع فقط.

وفي المناطق الزراعية ومزارع الإنتاج الحيواني والمناطق شبه الحضرية وفي مياه على عمق 5-30سم ودرجة حرارة مياه تتراوح ما بين 11-25 درجة مئوية.

هذا النوع من البعوض يمثل 0.48% من البعوض المجموع في دولة الكويت، أغلبها تظهر أثناء شهر مارس وأبريل وتعدم من الوجود في بقية أشهر العام.

 

أما من حيث عدد اليرقات، فتعتبر من أكبر أعداد اليرقات التي تم جمعها في دولة الكويت بعد يرقات Culex pipiens.

الحشرة البالغة لا تدخل البيوت وغالبا لا تعض الإنسان ولذلك يعتبر هذا النوع ذو أهمية طبية قليلة ولكن تكمن أهميته الاقتصادية في انه من المفترسات على بعض الحشرات الضارة الصغيرة.