الحيوانات والطيور والحشرات

الاستخدامات المختلفة لـ”الخنافس”

2010 الموسوعة الميسرة لحشرات دولة الكويت الخنافس

وسيمة الحوطي

إدارة الثقافة العلمية

استخدامات الخنافس الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

لما كانت الخنافس من أكثر الكائنات الحية انتشاراً، وذات أنواع مختلفة فقد استخدمت استخدامات عديدة منها:

1- الخنافس على الطوابع البريدية:

تعد الخنافس من الموارد الطبيعية لكثير من الدول، وذات أهمية وطنية في المووروث الوطني لذلك كرمت بعض الدول الخنافس بوضعها على الطوابع البريدية وبفئات مختلفة.

 

2- الخنافس في الألعاب الرياضية:

استخدمت الخنافس في اليابان صيحة للمصارعة. 

ومصارعة الخنافس تبدأ عندما تندفع اثنتان من الخنافس إحداهما تجاه الأخرى على جذع شجرة في الوقت الذي يراقب فيه اليابانيون صغاراً وكباراً ما يحدث بحماس، وعندما تصطدم الاثنتان تحدثان صوت ارتطام، ويستعد الحضور لجولة أخرى من مصارعة الخنافس.

تعد بحد ذاتها رياضية غريبة ولكن بدأ تنتعش في اليابان.  ومثل هذا النوع المستخدم في المصارعة له فك طويل ومقوس شبيه بقرن الأيل. 

 

ويزداد انتباه الحضور عندما يرفع أحد المتنافسين – وطوله أحياناً سبعة سنتيمترات – بفكه ولقيه على جذع الشجره. 

ويقول شين يواسا مالك ذكر الخنافس الذي أصبح بطلاً في بطولة لمصارعة الخنافس نظمت في الآونة الأخيرة في طوكيو: "تعمدت عند تدريب الخنافس في أن يصارع كبار الخنافس الصغار أولاً، لكي يجعلها تعتاد على الفوز".

وبدأت مصارعة الخنافس تنتعش في اليابان بين هواة جمع الخنافس، وبدأت المتاجر في طوكيو تبيع الحشرات بجميع أشكالها وأحجامها وألوانها .

 

3- هواية جمع الخنافس:

يقول الخبراء إن ذكريات الطفولة المتعلقة بصيد الخنافس هي الدافع وراء هواية جمع الخنافس، ويعد الرجال في الثلاثينيات والأربعينيات من عمرهم أفضل زبائن متاجر بيع الحشرات.

ويقول أحد مديري متجر للحشرات: "إن كثير ممن يشترون الخنافس استمتعوا في طفولتهم بالعثور على خنفساء كبيرة الحجم بعد البحث عنها لأيام، إضافة إلى ذلك الخنافس لا تحتاج لرعاية كبيرة، وتربيتها تساعد على تخفيف التوتر".

ويراوح سعر الخنفساء بين بضع مئات من الدولارات و 2800 دولار، وربما أكثر.

 

وقد ازدهرت أخيراً مبيعات الخنافس عن طريق الإنترنت، وكلما كانت الخنفساء أكبر تكون أغلى سعراً. 

وقد يحدث اختلاف في السعر بأكثر من مئة دولار بسبب فارق قدرة مليمتر واحد فقط في الطول.  وتفيد التقارير بأنه تم بيع أحد أتنواع الخنافس بسعر 94210 دولارات.

 

4- الأهمية الاقتصادية:

تعد بعض الخنافس من الآفات الزراعية التي تتغذى على أنواع مختلفة من النباتات دون تفرقة، وبعضها ينخر في الأخشاب أو الثمار، وبعضها يحفر الأنفاق أو أوراق النبات، والبعض يهاجم الجذور، ومنها ما يتغذى على أجزاء معينة من البراعم، ولا يخلو اي جزء من أ جمزاء النبات من نوع من الخنافس يتغذى عليه. 

وكثير من الخنافس يتغذى على المنتجات النباتية والحيوانية ا لمخزونة، ومنها الأطعمة المختلفة والملابس والمواد العضوية الأخرى، وهناك نوع من الخنافس يثقب أغلفة الرصاص المحيطة بأسلاك الهواتف.

ولكن هناك في المقابل أنواع كثيرة من الخنافس تعد مفيدة للإنسان، لأنها تقضي على احلشرات الضارة، أو لمساهمتها في تنظيف البيئة من المخلفات القذرة.

 

5- الخنافس في الأساطير:

عرف الإنسان الخنافس منذ قديم الأزمان، وارتبطت بمخيلته بطريقة غير مباشرة من خلال الأساطير القديمة التي دخلت الخنافس من ضمن مكوناتها. 

ولعل أساطير مصر القديمة الفرعونية منذ 3000 سنة قبل الميلاد خير نموذج على ذلك، فقد اهتم فراعنة مصر بخنفساء السكراب (الجعغران) ورأوها تمثل نسخة مصغرة جداً للحياة حولهم. 

لقد علموا أن خنفساء السكراب تدحرج أمامها كرة كبيرة من الروث وتدفنها تحت الأرض بعد ذلك، وفي كل سنة تظهر خنافس كثيرة في العدد تمشي على الأرض وتشبه الأم التي دفنت تحتها الروث. 

 

ورأى الفراعنة إله الشمس "خبري" على هيئة خنفساء السكراب الكبيرة، يدحرج الشمس بين يديه في طبقات السماء العليا اثناء الليل، ثم يعيد دحرجتها مرة ثانية حتى تشرق في صباح اليوم التالي

فخنفساء الروث لدى الفراعنة دلالة على إعادة الحياة والخلود بعد الموت، لذلك وضعت منحوتات على شكل تلك الخنفساء في مقابر السلالات الفرعونية لضمان خلود أرواحهم بعد الموت

كما استخدمت خنفساء الروث رمزاً من رموز الكتابة الهيروغليفية (اللغة المصرية القديمة) لتعني لديهم "ييصبح"، فمثلاً وجدت نسخة من تلك الكتابة على قبر "إخناتون". 

 

ويؤمن الجنود الرومان إيماناً راسخاً بمقدرة تلك الخنفساء على حمايتهم أثناء الحروب، لذلك يلسونها كتعويذات قبل البدء في أي معركة حربية.

كما تأخذ الخنافس مكانة مرموقة في أساطير أمريكا اللاتينية، حيث تعتقد إحدى قبال جنوب أمريكا أن هناك خنفساء خلقت العالم بأرضه وسمائه، وخلقت الرجال والنساء من حبات جمعتها من تربة الأرض. 

وفي العصور الوسطى اعتقد الأوروبيون أن الخنافس تجلب الشقاء وسوء الطالع، وبمجرد قتل خنفساء تحل العواصف والأعاصير التي تدمر الأرض وما عليها، ولكن يستطيع الفلاح أن ينقذ نفسه ومحصوله بأن يساعد خنفساء تجثو على ظهرها بضعف في مزرعته. 

 

ويعتقد الإيرلنديون أن الخنافس يمكن أن تقتل بمجرد النظر، أو ان تكون سبباً لحلول اللعنة بمجرد دفع ذيلها. 

وبعض الخنافس لديهم تسبب الحرائق التي تأتي على الأخضر واليابس، لأن الخنفساء تطير على سقف المنزل حاملة بين فكيها قطعة من الفحم المشتعل لترميه على المنازل حتى تحترق، لذلك يستعملون رأس وفكوك الخنافس كتعويذة تجلب الحظ السعيد في البيت.

وفي أستراليا وألمانيا والسويد وتركيا ترى الخنافس كساحرات قرينات للشيطان.

ولكن ليس لكل الخنافس سمعة شريرة ، فهناك بعض الخنافس التي تجلب الحظ السعيد مثل: خنفساء الدعسوقة أو خنافس أبي العيد، وتسمى في بعض المناطق بخنفساء الرب أو راعية الرب، وفي الهند براعية أندرا.

 

6- الخنافس في الطب:

استخدمت الخنافس في علاج الأمراض، فمادة الكنثريدين التي تستخرج من أجسام بعض الخنافس استعملت في علاج حالات معينة من أمراض الجهاز البولي والتناسلي.

 

7- الخنافس كغذاء:

تحكي الأساطير أن بعض ملوك الهند قد م لضيوفه يرقات الخنافس المحمصة كنوع من الحلويات يختم بها وليمته، وكانت تلك الأكلة مخصصة للملوك وضيوفهم فقط، وهي يرقات خنافس تعيش على النخيل وبطول إبهام اليد، وما زال الهنود الغربيون يجمعون هذه اليرقات ويأكلونها. 

ويسمى هذا الصنف من الطعام بالكروكرو، وهذه اليرقات يأكلها أيضاً شعب سورينام الذي تقوم فيه النساء بتنظيف اليرقات من أحشائها وقليها.  ونساء الأتراك يأكلن يرقات خنافس الدقيق لتضفي عليهن ـتألفاً ونضارة.

تطبخ يرقات الخنافس مع الطحين والخل، ويمكن الاستعاضة عن الروبيان بيرقات الخنافس الكبيرة المسماة بيرقات السلك الكهربائي أو الدودة السلكية لأنها طويلة وملوية مثل السلك .

Show More

Related Articles

Close