البيولوجيا وعلوم الحياة

عملية “بسترة الحليب” المكتشفة بواسطة العالم لويس باستور

2011 الكيمياء في حياتنا اليومية

غريس ودفورد

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

عملية بسترة الحليب لويس باستور البيولوجيا وعلوم الحياة

فحتى وقت قريب نسبياً، كان الحليب مصدراً للكثير من الأمراض بما فيها مرض السل.

فقد وجدت الجراثيم التي تسبب هذه الأمراض وسطاً مثالياً لتكاثرها في الحليب النيئ الذي يحتوي على السكريات.

 

وفي الماضي كان الكثير من الناس يلاقون حتفهم كل سنة نتيجة الأمراض التي تسببها البكتيريا الموجودة في الحليب، أما الحليب الذي نشتريه اليوم من المتاجر فقد تم تعقيمه للقضاء على أي بكتيريا ضارة موجودة فيه.

إن الكيميائي وعالم الأحياء الدقيقة الفرنسي (لويس باستور) (1822 – 1892) هو من طوّر عملية البسترة (تعقيم الحليب)، كما طوّر أيضا نظرية جرثومة المرض.

 

تقوم الحرارة العالية بالقضاء على البكتيريا، وفي الوقت ذاته تتلف المغذيات أيضاً، لكن في عملية البسترة (التعقيم) يُسخّن الحليب إلى درجة 160 فهرنهايت (70 درجة مئوية) لمدة 15 ثانية ومن ثم يُبرَّد بسرعة، وهذا ما يحفظ النكهة ومعظم المغذيات الموجودة في الحليب أثناء القضاء على أي بكتيريا.

ويمكن حفظ الحليب لفترة أطول من خلال القضاء على المزيد من البكتيريا بواسطة الأشعة أو درجات الحرارة العالية جداً، لكن هذه العمليات تؤثر في مكونات المغذيات أو النكهة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق