علوم الأرض والجيولوجيا

الظاهرات الجيومورفولوجية في الصحاري

1998 الموسوعة الجيولوجية الجزء الخامس

ترجمة أ.د عبد الله الغنيم واخرون

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الظاهرات الجيومورفولوجية في الصحاري الصحاري علوم الأرض والجيولوجيا

من الظاهرات الجيومورفولوجية سواء الناتجة عن النحت أو الإرساب في الصحاري ما يلي:

– المرواح الفيضية: Alluvial fans

وهي عبارة عن دالات فيضية مروحية الشكل، توجد عند مخارج الأودية من أطراف المنطقة الجبلية نحو المناطق الأقل منسوباً وتضرساً.

فعندما تسقط الأمطار الفجائية تجري السيول في الأودية، حاملة معها كميات كبيرة من الرواسب التي تجلبها من المناطق الجبلية.

 

وعند الانتقال من المنطقة الجبلية إلى السهل المتسع تقل سرعة الجريان في الوادي ويحدث إرساب مفاجئ لحمولته فنتشر على هيئة دلتا مروحية الشكل رأسها عند مخرج الوادي.

ويصل أقصى ارتفاع للدلتا عند القمة، ويتدرج منسوبها في الانخفاض صوب الأطراف. وتتكون الدلتا من رواسب غير متاجنسة الأحجام تتراوح عادة بين الجلاميد والكتل الكبيرة والطمي والصلصال.

 

– البهادة (الوهدة): Bahada

عندما تتجاور المراوح الفيضية وتتلاحم على طول التقاء الجبل بالسهل، تشكل نطاقاً متصلاً على هيئة رصيف من الرواسب يطلق عليه اسم البهادة أو البجادة. وتتراوح درجة انحدارها بين 5 و 7 درجات.

والكلمة اسبانية وتعني (السهل الرسوبي السفحي) وربما كان أصل الكلمة محرف عن لفظ (الوهدة) العربي، وتقصد به الأراضي المنخفضة.

 

– البولسن أو الأحواض الجبلية الصحراوية: Bolson

تتميز المناطق الصحراوية عموماً بموقعها الداخلي في قلب القارات، ويتكون الجزء الأكبر منها من مناطق حوضية كل منها ذات تصريف مائي داخلي.

وتتعرض هذه الأحواض للإرساب المستمر نتيجة جلب الأودية (المجاري الوقتية) للرواسب من أطراف الحوض نحو الداخل.

وتحيط بهذه الأحواض الصحراوية عادة جبال مرتفعة. هذه الأحواض الجبلية الصحراوية هي ما تعرف باسم البولسن.

 

– القيعان والخبرات Playa والسبخات Salina

عندما تسقط الأمطار بغزارة تنحدر المياه وتتجمع في المناطق الحوضية في الصحاري، مكونة بحيرات داخلية وقتية هي ما تسمى ببحيرات الخبرات أو بحيرات البلايا (Playa Lake).

ولكنها لا تلبث أن تتعرض للجفاف بعد تبخر مياهها نتيجة للحرارة الشديدة وتسرب جزء كبيرة من المياه في مسام التربة.

وبعد جفاف هذه البحيرات تظهر الرواسب الناعمة التي رسبت في قاع البحيرة على هيئة طبقة رقيقة، ويختلف لونها عن بقية الصحراء المحيطة بها. هذه هي الخبرات (جمع خبرة)، وإذا اتسعت الخبرات يسمى الشكل الناتج القيعان.

 

أما إذا ارتفعت نسبة الأملاح في هذه البحيرات نتيجة لاقترابها من المياه الجوفية أو مستوى سطح البحر أو لظروف صخرية خاصة ونتج عن ذلك زيادة تركيز الأملاح المتزايد في مياه البحيرة.

وتكوين طبقة أو قشرة ملحية بعد جفاف المياه فتسمى في هذه الحالة سبخة (Sabkha) وهي كلمة عربية قد ترادف الانجليزية (Salina). وتعتبر السبخات أحد معالم سطح الصحاري خاصة الساحلية منها. (أنظر الأشكال 5،4،3(

 

– الأراضي الوعرة: Bad Lands

وتطلق على الأرض التي تقطعت بالعديد من الأودية والمجاري المائية الكثيفة لدرجة تجعل اجتيازها أمر صعباً.

وتنشأ هذه الأراضي في المناطق اللينة الصخر كأن يتكون من الطفل (Shale) أو الطين حيث تعمل السيول والمجاري المائية على حفر شبكة كثيفة من المجاري الجافة، تفصل بين كل مجرى وآخر بضعة أمتار، ويتحول السطح إلى سلاسل رفيعة حادة أو كتل صخرية مخروطة تفصل بين هذه الأودية.

 

– ورنيش الصحراء Desert Varnish

تغطي أجزاء كبيرة من سطح الصحراء بطلاء لامع يميل لونه إلى الاحمرار أو البني أو السواد، وينتج ذلك بفعل عوامل كيماوية.

فالماء الصاعد بالخاصة الشعرية بين مسام الصخر يحمل معه بعض العناصر الكيماوية الذائبة فيه، ومنها أكاسيد الحديد والمنجنيز التي تترسب فوق السطح بعد تبخر المياه، فتتكون قشرة رقيقة سطحية لا يتعدى سمكها بضعة ملليمترات وتعمل الرياح بما تحمله من رمال على تلميع هذا السطح فتعطي الصخر هذا اللون وهو ما اطلق عليه «ورنيش الصحراء».

 

– المنخفضات الصحراوية: Depressions

وهي عبارة عن تجويفات في سطح الأرض نتجت عن التذرية، سواء في تكوينات الرمال أو بعض الرواسب الأخرى.

كما تتكون في الصخور الرسوبية وقد لا تزيد مساحة كل منها عن عدة كيلومترات مربعة، ولا يتعدى عمقها 50 متراً وقد تسمى بحفر التذرية (Blow outs).

كما توجد منخفضات أكبر نسبياً من حيث المساحة والعمق، مثال ذلك منخفض القطارة في صحراء مصر الغربية (19,500 كم2). وقد لعبت الرياح دوراً كبيراً في نشأته وتطوره.

 

– الياردنج: Yardang

وهي كلمة تركيبة وتطلق على إحدى ظاهرات النحت بفعل الرياح وهي صخور ناتئة فوق سطح الأرض العام شديدة الانحدار من الجانبين، ويتراوح عرضها بين 10، 40 متر ويتراوح ارتفاعها حول 10 أمتار.

ويفصل بين كل واحدة والأخرى خوانق ضيقة حفرتها الرياح في الصخور اللينة على هيئة ممرات عميقة. وتتفق محاور هذه الياردنجات مع اتجاه الرياح السائدة في الاقليم.

ويطلق البدو في صحراء مصر الغربية على هذه الظاهرة اسم «الحرافيش» وهي كلمة عربية شاع استخدامها للدلالة على هذه الظاهرة.

 

– البدمنت: Pediment

وهي تلك السطوح الصخرية المائلة التي تمتد على طول أقدم الحافات في الصحراء.

ورغم أنها نشأت نتيجة للنحت إلا أن سطحها كثيراً ما يغطي ببعض الرواسب السائبة من الرمل والحصى. ومن المرجح أنها نتجت عن تراجع الحافات.

 

– الأشكال الرملية: Sand Forms

تنتشر في الصحاري العربية أشكال عديدة من الرمال بعضها في هيئة عروق رملية مستطيلة (شكل6) وبعضها هلالية الشكل والبعض الآخر عبارة عن جبال من الرمل تسمى الأنقاد وبعضها منبسط في شكل فرشات رملية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق