النباتات والزراعة

نبذة تعريفية عن خصائص نبات “الفول السوداني”

2002 موسوعة الكويت العلمية الجزء الثالث عشر

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

نبات الفول السوداني خصائص الفول السوداني النباتات والزراعة الزراعة

الفول السوداني نبات ينتمي إلى الفصيلة القرنية، إحدى فصائل ذوات الفلقتين.

موطنه أمريكا الجنوبية. وقد سجل وجوده في أمريكا الشمالية في أحد الكهوف بالمكسيك في أثناء الحفر للبحث عن آثار، ويعتقد أنه كان موجودا منذ عصر السيد المسيح عليه السلام.

وقد نقله البرتغاليون في القرن السادس عشر من البرازيل إلى غرب أفريقيا، كما نقله الإسبانيون عبر المحيط الهادي إلى الفليبين ومنها انتشر إلى الصين واليابان وماليزيا والهند حتى مدغشقر. ويوجد النبات في الوقت الحالي في جميع المناطق الاستوائية وتحت الاستوائية.

 

ونبات الفول السوداني حولي عشبي يبلغ ارتفاعه من 15 سنتيمترا إلى 60 سنتيمترا. جذره وتدي أصلي يتفرع كثيرا ليعطي جذورا جانبية ثانوية.

الساق قائمة مضلعة مصمتة وهي صغيرة، ولكنها تصبح جوفاء عند الكبر. الأوراق مركبة ريشية متبادلة الوضع على الساق ولها أذينات تلتحم بعنقها. وشكل الوريقة بيضاوي مقلوب.

وتوجد الأزهار جالسة في آباط الأوراق في مجاميع، وتتكون المجموعة من ثلاثة أزهار، وتكثر عند قاعدة النبات وتقل في العدد بالارتفاع، وللزهرة تويج أصفر.

 

وتبدأ عملية التلقيح بعد نضوج الأعضاء الجنسية. وبعد التلقيح مباشرة تستطيل السلامى التي تقع تحت المبيض، ثم تتجه نحو الأرض لتخترقها ليدفن المبيض كي ينضج ويكون الثمرة. ويبدأ التضخم في الثمرة عند قاعدتها.

والثمرة قرن جاف مقفول لا ينفتح بذاته، ويوجد بجداره عدد من العروق الجافة البارزة. ويحتوي القرن على بذرة أو اثنتين أو ثلاث.

ويستدل على عدد البذور من الخارج من عدد من عدد التخصرات في جدار القرن. والبذرة بيضاوية لها قصرة رفيعة وفلقتان مكتظتان بالمادة الغذائية.

 

ويزرع الفول السوداني بالبذور صيفا، وتجود زراعته في الأراضي الرملية. وينضج بعد فترة تتراوح بين ثلاثة أشهر ونصف شهر إلى خمسة أشهر. وهو يزيد من خصوبة التربة مثل نبات الفاصوليا وكثير من نباتات الفصيلة القرنية.

ويعتبر الفول السوداني من أهم نباتات الزيوت. فتحتوي بذوره على زيت غير مجفاف (أي يظل سائلا لا يتجمد في درجات الحرارة العادية)، وتصل نسبة هذا الزيت حوالي 50% إلى جانب ما يقرب من 30% بروتين.

والبذور غنية أيضا بفيتامين ب. وقد بدأ استخلاص الزيت في مارسسيليا منذ أكثر من مئة عام.

 

والهند أكبر منتج للفول السوداني تليها الصين. ومن الدول المصدرة نيجيريا والسنغال والسودان والنيجر وجامبيا.

ويتم معظم التصدير إلى أوروبا، وتستورد فرنسا حوالي نصف الكمية المصدرة، وتستورد المملكة المتحدة حوالي سدسها. وتقدر التجارة الدولية للفول السوداني بحوالي مليون ونصف المليون من الأطنان.

 

ولزيت الفول السوداني استعمالات كثيرة. فيستعمل في الطهو وبديلا لزيت الزيتون في السلطة، وفي صناعة المسلي النباتي، وحفظ بعض الأسماك مثل السردين والسالمون.

وتستعمل الأصناف الجيدة منه في بعض الصناعات الدوائية. ويصنع منه زبد للمائدة، ويدخل في صناعة الفطائر. وتؤكل البذور إما نيئة أو محمصة (كما يؤكل البندق والفستق واللوز والجوز).